اعلانات المنتدى
قديم 03-31-2009, 02:34 PM   #31
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§

حرقة المعدة


تعريــف طبي


المعدة وسط حامضي تتجمع فيه الأطعمة و الأشربة مباشرة بعد عبورها الحلق و البلعوم لكي تكون مستعدة للهضم.
تدوم هذه الحالة بين ساعتين و ثلاث ساعات، بعد ذلك يقذف بها إلى الأمعاء.
يفرز الغشاء المخاطي المعدي حامض الهيدروكلوريك الذي له دور مهم في هضم البروتينات، فعندما لا يكون هضم جيد يمكن أن يكون إحساس بحرقة في المعدة يكون في بعض الأحيان مصحوبا بألم في البطن و جيشان في النفس و آلام في الصدر كما يمكن أحيانا أن تؤدي إلى نقص في الوزن.
أسباب حرقة المعدة كثيرة منها:
1) الإنحباس المعدي البلعومي (reflux gastro-oesophagien) يمكن أن يترجم بحرقة في المعدة و ذلك ناتج عن ارتخاء العضلة العاصرة (sphincter) و موضعها بين المعدة و البلعوم حيث يتسرب بارتخائها حامض المعدة إلى البلعوم.
2) الإرهاق و التفريط في التدخين(Le stress et le tabagisme) يسببان في حرقة المعدة و يستثمر بذلك إفراز الحامض المعدي أكثر من اللازم.
3) الإفراز الكثير للحامض المعدي (L'hyperacidité gastrique) يؤدي كذلك إلى حرقة المعدة و يؤثر على الجدار المعدي و يمكن ذلك أن يسبب في قرحة معدية.
4) إصابة فيروسية (infection virale) يمكن أن تلهب جدار المعدة و ذلك يسبب حرقانا.
5) بعض الأدوية لها تأثير سلبي على المعدة و هي المضادة للالتهابات مثل الأسبرين (aspirine) و الكابحات الجيرية (les inhibiteurs calciques ) ضد الضغط الشرياني و الأمراض القلبية (l'hypertension artérielle et les maladies cardiaques) و كذلك بعض النيتراتات الموصوفة في ضعف النبض و بعض الأمراض الأخرى المتعلقة بالقلب لاحتوائها على الهرمونات (progestérone) و كذلك بعض الأدوية المضادة للتعفنات و الحالات العصبية (antidépresseurs et antibiotiques )


علامات المرض
يحس المصاب بحرقة تنشأ وراء القص (sternum) ( العظم الذي يجمع الأضلاع من الأمام)، ثم تصعد الحرقة إلى الحلق عبر البلعوم.
يحس المصاب بحرقة في تجويف المعدة
تجشؤ السائل المعدي في الفم
هذه الحالات تدوم من نصف ساعة و يمكن أن تدوم ساعتين 2 .


أسباب المرض
استهلاك المواد الحمضية، أو الإفراط في التوابل، أو التدخين، أو التعاطي للكحول، كما يمكن أن يسبب ذلك الإرهاق الشديد، أو الحمل.


احتياطات
- الأكل في أوقات مضبوطة في هدوء مع التنوع في المواد الغذائية و تجنب إخلاء المعدة من الأكل تماما ( الجوع الكثير)
- تجنب الأكل في ساعات الليل المتأخر و الولوج بعده إلى النوم مباشرة، فيجب احتساب وقت الهضم الذي يقدر بساعتين أو ثلاثة قبل النوم.
- مراقبة الوزن، لأن الزيادة في الوزن يمكن أن تؤدي إلى حرقة في المعدة.
- تجنب المأكولات المثيرة مثل الشكولاتا و القهوة و الشحوم و الثوم و البصل و عصير البرتقال و المرق المتبل كثيرا و الطماطم و المواد الكحولية فكل ذلك يهيج حرقة في المعدة.
- تعتبر الطماطم و الكحول من المواد المهيجة لحرقة المعدة كما أن مواد أخرى تهيجها عند شخص دون الآخر و لكن على الشخص أن يتفادى كل ما يهيج فيه حرقة المعدة.
- تساهم المواد التالية في نقص حرقة المعدة: الحبوب الكاملة( الخبز الكامل) و السمك و اللوز الأبيض( المقشر) و الفاصوليا ( اللوبية الخضراء) و البطاطس....


احتياطات أخرى
- يجب تجنب الأحزمة حول البطن و كذلك الألبسة الضيقة عليها و هذا في حالة الحرقة الصاعدة.
- يجب الإقلاع عن التدخين ( ارجع إلى ورقة التدين لمعرفة وسائل الوصول إلى ذلك).
- إذا دعت الضرورة إلى أخذ دواء ما، ابحث مع الطبيب المعالج أو مع الصيدلي على أن الدواء لا يهيج حرقة المعدة.


العلاج الطبيعي
قبل النظر في أي علاج يستحب النظر في أسباب المرض، فإن كانت حرقة المعدة سببها الإرهاق عصبيا كان أو جسديا ( و هو السبب في جل أنواع حرقة المعدة) فعلى المرء أن ينظر في هذا السبب الذي هو الإرهاق لأنه بغير البحث فيه لا يجدي سبب العلاج لما تخلف منه.


1) تشخيص أسباب الأرق أو الأسباب الرئيسية له و محاولة تفاديها، و الأمر في الواقع صعب للغاية، و لكن إذا نظرنا نجد أن كثيرا من الناس يشقون أكثر منك ماديا و معنويا و لكنهم أقل إصابة بالأرق منك ذلك لأنهم مؤمنون بالله حق الإيمان.


2) الإيمان بالله و التوكل عليه وإخلاص النية له و العمل و ذلك هو التوحيد و العامل فيه و به لا تنهكه ظواهر الطبيعة و لا ترهقه لأنه قائم فيما أقامه مولاه فإن وفق في شيء فبفضل الله و إن عورض فيه فبرحمة الله لأمر يريده الله و هو الفعال لما يريد.


3) رجوع إلى الله في صلاة أو تفكر أو تدبر يبعث الطمأنينة و يحيي الفكر و الروح و الجسد و هي التي تسمى عند الأطباء حصص الاسترخاء (séances de relaxation)


العلاج بالأعشاب الطبية


* البابونج (Camomille) يسكن الحرقة و يخففها بإتقان، يحافظ على مخاط البلعوم و المعدة و يساعد على الهضم و هذا نافع للحرقة، لذلك يستعمل مستحلبه أو صبغته 3 أو 4 مرات في اليوم.


* النعناع (Menthe) و هي عشبة مسكنة و من شأنها تقوية الغشاء المخاطي المعدي و بما أن لها أثر مريح على عضلة البلعوم فإنه بذلك يمنع رجوع العصارة المعدية و تمنع بذلك حرقة المعدة و المغرب يستعمل النعناع أكثر من أي بلد آخر في الشاي إلا أن طريقة استعماله الصحية تكون بوضع النعناع في آنية الشاي بعد إنزاله من على النار، إذن يلزم مستحلب النعناع لا مغلاه من 3 إلى 4 مرات في اليوم الواحد.


* السوس ( عرق السوس ) (Réglisse) و ينفع مستخلصه في معالجة حرقة المعدة و كذلك في قرحة المعدة و البلعوم، فالسوس أو بعبارة أوضح مستخلص السوس يساهم في إفراز المخاط الذي يمتن الجدار المعدي و بذلك يحفظها من العصارات الحمضية، و السوس على عكس الأدوية المضادة للحوامض لأنها لا تحمل أية ذرة سامة و بذلك ليست لها أعراض جانبية و مفعولها سريع و ثمنها رخيص و الله هو الموفق و الشافي.


علاجات أخرى


- شرب ماء بارد بالتأني غالبا يخفف حرقة المعدة.


* و يمكن أن يستعمل مستحلب بنسبة 5 غ من مخلط الأعشاب التالية في كل كأس من الماء الساخن بدرجة الغليان: فروع الترنجان (نعنع الترنج) (mélisse)، مرددوش (marjolaine) و الخبازة البرية (mauve).


* و يمكن كذلك أن تضغط 3 بطاطات غضة (pommes de terre) و يشرب عصيرها فإن لها فاعلية عجيبة مضادة للحموضة.


* و تستعمل ضد حرقة المعدة و حموضتها مغلى بنسبة 5 غ من مخلط الأعشاب لكل كأس من الماء و يشرب قبل كل وجبة:
زعيترة (serpolet)، هيوفاريقون (سنا مكي) (millepertuis)، بقلة الملك (خنونة الفلوس) (fumeterre)، قنطريون (قصة الحية) (centaurée)، ناعمة (سالمية) (sauge).


- جميع الأعشاب الطبية التي تسهل الهضم مثل :
أرطماسيا ( شيح) (Armoise citronnelle)، و الأفسنتين ( شيبة) (Absinthe)، و الشمرة ( نافع) (Fenoeil)، و القراص(حريكة) (Ortie)، و الأنيسون (حبة حلوة) (Anis)، و الخزاما (Lavande)، و إكليل الجبل (أزير)(Romarin)، و الكزبرة (Coriandre)، و الزعتر (Thym)...


و الله هو الشافي لا شفاء إلا شفاؤه.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ



البواسيـر Hémorroïdes


تعريف طبي:


عروق الصفحة الشرجية عادة تنتفخ قليلا كلما دخل الفرد منا الحمام قصد الخروج بنفسه، فكلما اتسع انتفاخ هذه العروق أو تورم، فذلك ما يسمى بواسير(hémorroïdes)، فالبواسير الداخلية هي التي تتعلق بعروق الشرج المستقيم (rectum)، و الخارجية هي التي تتعلق بالشرج الخارجي، و البواسير علة يمكن أن تكون عند كل واحد و على الخصوص النساء الحوامل.
و للبواسير حالتان:
البواسير الهابطة أو المتدلية (prolapsus hémorroïdaire) عندما تبرز البواسير الداخلية إلى خارج الشرج، و قصد التخفيف من حدته يحاول إدخاله بإحدى الأصابع بلطف إلى المستقيم.
أما البواسير المتجلطة (thrombose hémorroïdaire) فتكون عندما يوقف تجلط في العرق سريان الدم، و يتكون هذا في عرق دموي بواسيري، الذي يصبح بعد ذلك هو و الأنسجة المحيطة به مصابة، و للإحاطة بالإصابة يكون التدخل الطبي إجباريا.


على العموم تعرف البواسير بظهور أثر دم أحمر فاتح على الورق المخصص للمسح قبل الاستنجاء، و بما أن الحالة يمكن أن تعني بداية البواسير كما تعني أشياء أخرى كسرطان أو سليلة مخاطية (polype) أو مشاكل صحية أخرى فتجب مراجعة الطبيب في ذلك.
و أثناء الاستنجاء و ملامسة المنطقة الشرجية تلاحظ نتوءات صغيرة، و البواسير عادة يتبعها سيلان مخاطي، و لا يخلو صاحبها من حك في المنطقة الشرجية، و ألم عند الخروج و عدم الراحة عند الجلوس.
فالبواسير الداخلية أقل ألما لأن غشاء المستقيم لا يحمل كثيرا من النهايات العصبية، بينما الخارجة تكون شديدة الألم.


احتياطات:


• محاولة الذهاب إلى بيت الخلاء في أوقات موحدة حتى تتعود الأمعاء على الإفراغ بانتظام، و محاولة عدم تأخير حاجة التغوط كلما دعت إليه الحاجة، و في حالة التغوط لا يجب الإجهاد فيه بمسك النفس.
• بالنسبة لمن يلزمه العمل بالجلوس لساعات طوال، يجب عليه أن يقطع ذلك الجلوس و لو بوقفات قصيرة لمدة دقيقة أو دقيقتين، و يختار للجلوس الأرائك أو الكراسي الطبيعية و يتجنب كل مخدة لأن ذلك يضعف الضغط على المنطقة الشرجية، و لنفس الغرض تجنب الجلوس في بيت الخلاء لمدة طويلة.
• بالنسبة لمن له إمساك مزمن، العمل على تلطيفه بالمسائل الطبيعية كالإكثار من الشرب و السوائل و استعمال الزيوت الطبيعية كزيت الزيتون أو زيت الخروع أو اللوز ( انظر باب الإمساك) و إلا فمراجعة الطبيب ضرورية، و كذلك تجنب المواد الملهبة كالقهوة و لو كانت منزوعة الكافيين و كذلك التوابل القوية و الخرذليات و الفلفل.
• إذا كان الاستبراء و الاستنجاء ضرورة كل مسلم بعد الخبث، فالطب يشترط نظافة المنطقة الشرجية ثلاث أو أربع مرات في اليوم، و إن أمكن الاستبراء بورق مبلل فهو أجود، و الاستنجاء بماء ساخن، و تنشيف المنطقة بعد ذلك بفوطة أو ورق بلطف فهو أجود.
• قصد تخفيف وطأة البواسير، يمكن تثبيت كمادة باردة أو مثلجة على المنطقة ثلاث أو أربع مرات في اليوم.


أدوية طبية:


* قصد تخفيف الحك:
توجد مستحضرات طبية تباع بدون وصفة طبية، و هي مستحضرات مخدرة موضعية، و من شأنها تسكين الألم و دفع الانتفاخ، و هي عبارة عن: مراهم و أذهان و قوالب تحمل في الشرج، أما المادة المخدرة الموضعية فعادة يكون الهيدروكرتزون و البنزوكين (l'hydrocortizone et la benzocaïne)، و للعلم فإن المواد المخصصة التي تباع تحت اسم (Préparation H) خالية من الهيدروكرتزون و من البنزوكين، و هي مستحضرات كندية مبنية على زيت كبد القرش مع خمائر، و هي مفيدة و لكن إلى الآن لم تعن بها دراسات.


* قصد معالجة الحالات الحادة:
و هي على قسمين:
الأولى ضد التصلب البارز (Traitement sclérosant) و الطبيب يبث في النازلة بما يراه مناسبا قصد إثارة تصلب الباسور البارز، و ذلك بحقنة (injection) أو التبريد (cryothérapie) أو الأشعة تحت الحمراء (infrarouge) أو شحنة كهربائية (courant électrique) أو الليزر (laser)، كما يمكن أن يستعمل آلة ربط مطاطي لربط مؤخرة الباجرة، و في كلتا الحالتين تنفصل الأنسجة تلقائيا و تسقط خلال بضعة أيام.
أما الحالة الثانية و هي قطع الباسور (Hémorroïdectomie) و يكون المريض في هذه الحالة تحت التخدير الكلي، و يقطع بالمشرط الباسور الناشز أو المتدلي، و ذلك بعد جمعه و ضبطه، و يعتبر هذا أنجع الحلول، لأنه يقطع العلة من أصلها و إن كانت آلامه شديدة خلال أيام كثيرة.





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:36 PM   #32
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

أدوية أخرى:


في الطب الصيني يرى الاختصاصيون أن سبب المشكل هو نقص في طاقة خط التنصيب الذي يمر بالمنطقة الشرجية، و من ثم تجمع الدم في العرق المعين الذي يمكن إزالة ورمه بالوخز بالإبر، و يقول الاختصاصيون في الغرب أن الوخز بالإبر الصينية من أنجع الوسائل للتخفيف من الباسور في أقل من ساعة من الزمن.
و يصف الطب الصيني نظاما غذائيا لإصلاح التوازن الطاقي، و ذلك بأكل ثلاث برتقالات في اليوم أو بأكل موزتان على الريق في الصباح.


و يعتبر التدليك التوازني (Réflexologie) بتدليك النقط التوازنية لمنطقة الحوض و الظهر و القولون الفخذان و الصفيرة العصبية الشمسية و الأفخاذ و الأيدي.


أعشاب طبية:


• بلسم (Baume du Pérou (Myroxylon pereirae)) و لم يبق له وجود عند العطارة في المغرب و لكن يجلبه الحجاج من الشرق و يكون مخلوطا بمسائل أخرى، و لكنه في الأسواق العالمية موجود، و اسمه العلمي موجود أعلاه، و توجد منه مستحضرات (كريمات و أذهان) تصلح للجروح الجلدية السطحية و تنفع كذلك للبواسير.
• الكافور (Camphre) و هو كذلك ناذر الوجود في العطارة المغربية، و أما كافور الصوفة فهو النافتالين، و الكافور المطلوب يوجد في الشرق و يسمى الكافور الطيار، و يجب أن يعلم أنه يوجد الآن كافور مصنوع، و الحقيقي هو المقطر من قشور شجرة الكافور، و إن كان قليل الذكر في كتب الأعشاب العالمية فإن له فاعلية مقبضة للعروق (vasoconstricteur) إذا كان المستحضر الموضعي يحتوي على 3% من الكافور.
• حندقوق (نفلة، كرك) (Mélilot) و استعمال مستحضراته عن طريق الفم ذات فعالية لإصلاح كثيرمن المشاكل المتعلقة بالعروق و منها البواسير، و ينفع كذلك في الحمامات المقعدية أو الكمدات.
• حور (صفصاف) (Peuplier) و توجد كريمات و غسولات من أصل براعيم الصفاص و قشرته لمعالجة الجروح و القروح الموضعية السطحية، و كذلك البواسير.
• الصبر (الصيبر) (Aloès (Aloe vera)) و يمكن استعمال ذهنه موضعيا على الباسور، و إن كان لا توجد دراسات حوله إلى الآن و لكن أذهان الصبر (aloès gel) تنفع في معالجة القروحات الجلدية فإنه كذلك نافع ذهنا على موضع الباسور، و ينفع استعمال مستحضراته عن طريف الفم، و لا بد من مراجعة الطبيب الطبيعي من أجل ذلك لتحديد المقادير.
• خشب الدردار( و يسمى في الأطلس تاسلينت و إيسلن) (Orme rouge (Ulmus rubra)) فالجهة الداخلية لقشرة الدردار أصبحت في أمريكا الدواء الأكثر شيوعا للبواسير و إن كانت الدراسات لم تشمله إلى الآن و لكن بعض القنوات تشير إلى استعماله في الحمامات المقعدية.
• لسان الحمل (المصاصة) (Plantain lancéolé) و الطب الشعبي يعرف مزايا أوراق العشبة الغضة في معالجة الجروح و القروح و عقصة الحشرات، و إلى الآن لا توجد دراسة مشبعة على لسان الحمل و لكن قناة تزكي فعله الجيد في معالجة المد الزائد للبواسر، و التجارب تنشد فعاليته في معالجة التهيجات المخاطية.
• أذريون الحدائق (جمرة، أحمر الراس، أزويول) (Souci officinal) و هو كذلك لا توجد أية دراسة معمقه عليه في معالجة البواسير و لكن له فاعلية في معالجة التهيجات المخاطية للفم و الحلق و كذلك فعاليته مشهودة في معالجة الجروح و البثور في السيقان، وبذلك توجد عدة مستحضرات من كريمات و أذهان و مراهم منه.


و الطب العلمي العالمي لا يخفي فاعلية سلسلة من الأعشاب الأخرى كلها لها فاعلية في معالجة البواسير سواء كانت داخلة أو خارجة، و بمختلف الطرق سواء كانت تستعمل شربا أو كمادات أو حمامات مقعدية، و هي كما يلي فارجع إلى كل عشبة على حدة لمعرفة المواد الفعالة فيها و إضافات على كيفية استعمالها و كذلك المقادير، و مراجعة الطبيب في ذلك ضرورية:


• يستعمل مستحلب من الأعشاب التالية و يؤخذ منه 2 إلى 3 كؤوس في اليوم، و هي: جزأين من الهماميسليس (Hamamélis) ، جزأين من أوراق كرم العنب الأحمر(الدالية الحمراء) vigne rouge)، جزء واحد من أخيليا ذات ألف ورقة (millefeuille)، جزء واحد من السرو (السيبري) ( cyprès) و جزء من براعم الجوز (noyer) و جزء واحد من جذور عصى الراعي ( أنجبار) (bistorte).
• تستعمل كمادة من بعض الأعشاب السالفة: عصى الراعي، حب السرو، حب الأخيليا و حب الجوز.
• يستعمل مغلى الأعشاب التالية: السرو، أخيليا، قراص(حريكة) (ortie)، قسطلة (marronnier)، عصى الراعي (bistorte)، شوك (تاورة) (chardon Marie)، من هذه الأعشاب أو من معظمها بالتساوي يؤخذ 30 غرام من الخليط و يغلى لمدة قليلة و يشرب منه 4 كؤوس في اليوم.
• حمام مقعدي من مغلى قشور شجر البلوط (chêne)، و خشب الدردار (orme) و ذلك بوضع حفنة من الأخشاب المسحوقة في ماء ساخن و يوضع فوق النار حتى يغلي ثم يترك حتى يبرد و هذا الماء يعمل منه حمام مقعدي.
• يمكن أن يغلى 20 غرام من بذور شوك (chardon marie) في مقدار لتر من الماء لمدة عشر دقائق و يشرب منه كأسان في اليوم.
• و كذلك مغلى حبوب السرو (cyprès) بنسبة 15 غرام في لتر من الماء و الغلي 15 دقيقة و الشرب منه كأسان في اليوم.
• و ينفع مستحلب اللميون الأبيض (lamier blanc) باستحلاب 50 غ من الفروع المزهرة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه للتخمير 10 دقائق و يشرب منه كأسان في اليوم.
• و ينفع كذلك مغلى الخبازة (بقولة) (mauve) بنسبة 30 غ من الفروع المزهرة و تغلى 3 دقائق بعد وضعها في ماء ساخن و يترك للتخمير 10 دقائق و الشرب كأسان في اليوم.
• كذلك ينفع مستحلب أزهار بوصير (مصلح الانظار) (bouillon blanc) باستحلاب 30 غ في لتر من الماء و الشرب كأسان في اليوم.






التهاب الكبد Hépatites
تشخيص طبي
تعتبر هذه الكلمة: التهاب الكبد أو "Hépatite " كلمة عامة تعني أي التهاب في الكبد، و لكن الطب يفصّل هذه الالتهابات إلى تصنيفين، أولهما يدل على التصنيفات الفيروسية و الثاني على الغير الفيروسية.
أما الغير الفيروسية فعادة ما يسببها الإدمان على الكحول (hépatite alcoolique)، و تسمى الالتهابات الكحولية، أو أدوية، و تسمى التهابات الكبد الدوائية(hépatite médicamenteuse)، أو الناتجة عن مواد سامة و تسمى (hépatite toxique) أو ناتجة عن اضطرابات في المناعة و تسمى (hépatite auto-immune) أو ناتجة عن فطريات أو بكتيريا أو طفيليات ... .


و تعتبر معظم الالتهابات الكبدية في الدول المتقدمة سببها الفيروسات (A, B, C, D, E, F, G)، و هذه الالتهابات تكون عادة بدون أعراض واضحة، و تبقى متخفية طوال سنين، و هذا ما يجعلها تلحق أضرارا جسيمة يصعب علاجها في كثير من الأحيان، و في هذا البحث أحاول تسليط الضوء على التهاب الكبد بصفة سطحية و أركز على التهاب الكبد الفيروسي من نوع A و B و C، و هذا لا يمنع أن نلقي نظرة و لو خاطفة على كل من الالتهابات.


التهاب الكبد الفيروسي Hépatite A


و تكون العدوى به من البراز أو عن طريق الفم، و ذلك غالبا ما يكون في الماء الغير الصالح للشرب، (الملوث من قنوات الواد الحار، و التي تكون حاملة لبراز مصاب)، و على العموم يعتبر هذا النوع من التهاب الكبد أخف الالتهابات على الإطلاق حيث يتم الشفاء منه تلقائيا و بدون علاج في خلال بضعة أسابيع، و يمكن كذلك قشريات البحر(fruits de mer) التي تم تجميعها بالقرب من مصب مجاري المياه الحارة.


التهاب الكبد الفيروسي Hépatite B


ينقل هذا الفيروس بسهولة عبر ريق الفم أو الدموع أو حليب الأم أو البول أو المني أو الدم...
و هو كذلك يشفى في غالب الأحيان من تلقاء نفسه من شهرين إلى ستة أشهر على أبعد تقدير.


التهاب الكبد الفيروسي Hépatite C


و هذا الفيروس ينقل من سبيلين، إما عن طريق الدم، و ذلك باستعمال إبرة سبق أن استعملها مصاب، و هذه إمكانية لا تكون إلا عند مستعملي المخدرات الكبرى، و إما تكون العدوى على السبيل الجنسي.
و يبقى هذا الفيروس من 7 إلى 9 أسابيع، و لكن عند حوالي 85% من المصابين بفيروس C يصلون إلى حالة التهاب الكبد المزمن، و هذا أخطر ما في الوضع.


التهاب الكبد الفيروسي Hépatite D


هذا المرض لا يظهر إلا عند حاملي فيروسB ، و تكون العدوى به بالدم، و عواقبه على المدى البعيد هي نفسها و لكنها تتحرك بسرعة، و بخطورة أشد.


التهاب الكبد الفيروسي Hépatite E


و تكون أكثر الإصابات بها في الدول المتخلفة حيث يكون الماء الملوث بالفيروس عن طريق قنوات الماء الحار، و عادة الالتهاب لا يصل إلى الالتهاب المزمن.


التهاب الكبد الفيروسي Hépatite F et G


أما F و تم اكتشافه في التسعينيات و قد أخد مكانه في التهابات الكبد الفيروسية و أما G و يعرف إلى الآن قليلا عن هذا الفيروس، فيكون في بعض الأحيان أشد قرابة من C و في بعض الأحيان منB و في بعض الأحيان منهما معا.


كما أن الأطباء يذكرون التهابات أخرى لفيروس الكبد، كالمتعلق بالصفراء أو مرض الحصبة... .


تطورات التهاب الكبد الفيروسي


إن داء التهاب الكبد الفيروسي يتطور طبيعيا إذا لم يشخص أو لم يأخذ ما يلزمه من العلاج عبر ست مراحل محتملة، ما عدا التهاب A و E ، اللذان ناذرا ما يتطوران.
و هذا إن دل على شيء فإنما ينذر بخطر مرور الكبد من مرحلة الالتهاب أو الحرقة، فكل مرحلة مرحلة يمر منها هي أصعب من سابقتها، و نبدأ سرد الحالات المحتملة ابتداءا من أخطر الحالات و أسوئها.
* المرحلة 1، و يسمى التهاب الكبد المتفجر أو ما فوق المتفجر(l'hépatite fulminante ou subfulminante)، و تعتبر هذه أخطر الحالات على الإطلاق، و مؤدية إلى الموت إلا في معدل حوالي 25% ، و في حالة التهاب الكبد من نوعB فهي مؤدية إلى الموت من 70 إلى 80% من حالاته، و تمثل هذه الحالة في تدمير الكبد تماما تدميرا تاما، حيث لا يبقى صالحا لشيء و لا ينفع معه أي شيء، إلا زرع كبد آخر مكانه إن أمكن ذلك ...
و تعتبر هذه الحالة ناذرة في حالات التهاب الكبد الفيروسية على الإطلاق.
* المرحلة 2، إذا ما تم علاج بفضل الله وحده، و ذلك في حالات التهاب A و E و في باقي الأنواع الأخرى إذا حصل لطف من الله و عناية منه سبحانه و تعالى.
* المرحلة 3، خصوصا في التهاب الكبد B ، فإنه بعد الشفاء منه يبقى معدي على الدوام، و إن كان لا يظهر على صاحبة أي علامة للمرض و لا أدنى إشارة في التحليلات، و لكنه يبقى معدي على الدوام.
* المرحلة 4، التهاب الكبد الفيروسي المزمن، و هذا هو الإشكال فيها، و تكون في 75% من حالاتها نتجت عن التهاب B أو C ، و يسمى التهاب مزمن للكبد كل التهاب بقي أكثر من ستة أشهر بعد المرور من حالته المتعصية، لأنه عادة، التهاب مزمن معالج على نحو واف يتم الشفاء منه من شهر إلى ثلاثة أشهر على أبعد تقدير.
* المرحلة 5، تشمع الكبد (la cirrhose)، فكل الالتهابات الفيروسية المزمنة للكبد التي لم تعالج جيدا توصل إلى تشمع الكبد في 20 إلى 25% من حالاتها، و هذه الحالة التشمعية للكبد تنتج عن تهجمات متكررة على الكبد مثل الفيروسات على التسممات على المواد الكيميائية ... ، و هذا التشمع معناه أن تكوين هذه الألياف تمنع حركة الدم الحرة في الكبد، و هذه يمكن أن تدوم طويلا كما أنها يمكن أن تتطور إلى حالات أخرى أشد خطورة.
* المرحلة 6، و هو سرطان الكبد و يسمى(l'hépatocarcinome) و هي الحالة النهائية التي يصل إليها تشمع الكبد، كما أن سرطان الكبد يمكن أن توصل إليه أي التهاب فيروسي كثيف(extra-hépatique)، و للذكر فإن الالتهابات الفيروسيةB و C و الالتهابات الكحولية هي التي يمكن أن تؤدي إلى سرطان الكبد.


علامات المرض
قد سبقت الإشارة أن المرض يبقى دون أعراض ظاهرة لمدة سنين، و عندما تظهر علاماته يكون في الواقع قد نتجت عنه أخطار في الكبد، هذا و قد تتشابه في بعض الأحيان أعراض التهاب الكبد الفيروسي المزمن مع أعراض الحاد، و هي كما يلي:


بالنسبة للالتهاب الحاد، على العموم يكون تعب عام و عياء كبير، حمى، في بعض الأحيان يكون اصفرار، فقد الشهية، جيشان للنفش و تهيج للقيء، ألام في البطن، و كذلك في العضلات أو المفاصل، و يكون براز جامد و بول داكن اللون.


أما بالنسبة للالتهاب الكبد المزمن، فعلى العموم يكون تعب عام و عياء كبير، اصفرار في بعض الحالات، فقد الشهية جيشان و قيء، آلام أو حساسية في الجانب الأيمن من أسفل البطن، و يكون انتفاخ في البطن عندما يتعلق الأمر بتشمع الكبد، و تكون حمى عندما تكون عند الالتهاب المزمن المتحرك، كما تظهر بعض العروق الحمراء فوق الجلد على هيئة العنكبوت.


عوامل الخطورة:


* يتجنب كل اتصال بالدم الملوث في إصابات الكبد الفيروسية B, C, D , G .
* يتجنب كل أكل أو شرب أكل منه إنسان مصاب ب: A و E .
* بالنسبة للالتهاب الكبد التسممي، يتجنب كل دواء يضر بالكبد (hépato-toxiques)أو غذاء له نفس الخاصية مثل بعض الفطريات.
إذن على الفرد المصاب أن يخبر بمرضه و يجنب غيره مما ذكر كأكل و شرب خلال السفر أو الحضر، أو في محيطه العائلي أو الدائري، كما أن على كل من سبق له علم بمرض الشخص أن يلتزم معه بشيء من الوقاية التي لا تزيد على تعقيم الأواني المستعملة بماء و قليل من جافيل فهذا يكفي.


أما بالنسبة للتلقيح ضد هذا الداء فهو ممكن للالتهاب الكبد الفيروسي من صنف A و B .


أدوية طبية


من المعلوم و كما سلف ذكره أن التهابات الكبد الفيروسية A و E تعالج من تلقاء نفسها خلال أسابيع، فعلى العموم لا يكون لها دواء متخصص.
أم الأصناف الفيروسية B و C ، فأشهر الأدوية هو(Interféron alpha)، و لمعالجة C المزمن، فقد عرف عالم الصيدلة دواء يجمع بين الدوائين ( l'interféron alpha-2b et la ribavirine) و يبقى نفعه هذا الخليط من الأدوية محدود النفع حيث نسبة الشفاء به لا تتعدى 40%، و له أعراض جانبية و هذا يجعله ضيق الاستعمالات.
و توجد أدوية أخرى تختلف بمختلف الإصابات و جودتها و استعمالاتها.


و تبقى احتياطات طبية أخرى، فالطبيب في بعض الأحيان يجبر المريض على الراحة عند الاقتضاء، و لا تستثنى الحميات الغذائية، كأخذ وجبات متعددة بدل الوجبات الكبيرة المعلومة، و في الحالات المستعصية تكون عن طريق الوريد.


هذا، و يجب أن يعرف أن مهمة الكبد في الجسد، بمثابة معمل كبير لتصفية الجسم ككل، فحالة التهاب الكبد هي بمثابة تقهقر وظيفة ذلك المعمل أو المصنع، فمن المفروض أن تسند له مهام أقل حتى تتوقف فيه الأشغال بالمرة، و هكذا يجب أن تخفف الوظائف على الكبد بتجنب المواد التي تشغل الكبد واستهلاك المواد الخفيفة السهلة.


أما المواد التي يجب تجنبها فهي كما يلي:


* الذهون الرديئة، و ذلك مثل الشحوم الثخنة أو الزبدة المصنوعة( ماركارين) و كذلك الزيوت المصنوعة، و يتجنب كذلك المواد التي تحتوي عليها مثل اللحوم الحمراء و يعتبر لحم الخنزير من أقبح اللحوم و أهيجها للمرض، و قصد الحصول على البروتينات يستحسن أخد مواد الحليب الغير الدسمة و السمك و الطيور، و إن اعتماد المريض على البروتينات النباتية هو أفضل و أنفع مثل الجوز و بعض الخضر و الفواكه الغضة أو الجافة...
* تتجنب كذلك المواد الغذائية الصناعية مثل الدقيق الأبيض و السكر و جميع المواد التي تحتوي على كحول، و على العموم كل المواد السليمة الطرية الأصيلة تساعد الكبد على تحمل مسؤولياته في التصفية.
* يجب أن يتجنب الكحول نهائيا بالنسبة لغير المسلمين، قليله و كثيره.
* يعتبر استهلاك الشاي و القهوة محذور في حال أي التهاب بالكبد، باستثناء الشاي الأخضر الذي من شأنه تقلص الالتهاب باستعماله كمستحلب بنسبة 2 إلى 3 كؤوس في اليوم.


و هذه بعض المواد التي تعين الكبد على القيام بمهامه:
الثوم، خرشوف، الحامض، الخضر الطرية، البصل، البطاطس الحلوة و التفاح .


الأعشاب الطبيــة:


تحتوي الموسوعة العالمية للأعشاب الطبية عدة أعشاب من شأنها التخفيف بقليل أو كثير حالات التهاب الكبد الفيروسي أو الغير الفيروسي، و في الأسواق العالمية كثير من هذه المواد العشبية سواء مركزة أو طبيعية منها ما ينفع في إزالة تسمم الكبد أو تنشيطه...
و هذه مجموعة من الأعشاب الطبية المعترف بها عالميا في الموضوع:


* شوك شائع( تاورة) (Chardon-Marie)، هذه العشبة الطبية الرائعة التي دخلت مختبر الأطباء في جميع حالات التهاب الكبد الفيروسي، فأسفرت التجارب على أنها جد نافعة في التهاب الكبد المزمن، و كذلك لها فعالية في تشمع الكبد و التهاباته بصفة عامة، و الدراسات الإكلينيكية استعملت معدل 200 إلى 400 ملغرام من مركز العشبة(d'extraits standardisés) الذي يحتوي على 70% من السيليمارين و هو المادة الفعالة الأساسية في العشبة، كما أنه يمكن استعمال من 12 إلى 15غرام من البذور الجافة المسحوقة في اليوم الواحد.
* أرطماسيا الدقيقة( شيبة) (armoise capillaire) و يطلق عليها اسم(Yin chen) و هي معروفة و كثيرة الاستعمال في الطب الصيني و الياباني لهذا الغرض، و يستعمل على الخصوص في معالجة التهاب الكبد الفيروسي hépatite C ، و أبحاث أجريت على هذه العشبة لمعالجة الصفراء و كذا التهابات الكبد الحادة، و لكن لا بد من مراجعة الطبيب على هذه العشبة.
* طرخشقون (عاقر القرح، تكنطيست) (Pissenlit) وقعت دراسة على هذه العشبة فوجدت نافعة لمعالجة التهابات الكبد، و انتفاخ الكبد و الصفراء، لكونها غنية بمادة اللسيتين، و المادة أكثر تركيزا في الجدور، و الأوراق لا تخلو منه، و عليه يكون استعمال الأوراق مطبوخة بالتبخير مثلما يطبخ الأسبيناخ، أما الجذور فيستعمل مغلي جذورها بنسبة 50 غرام من الجذور المسحوقة في لتر من الماء الساخن و يترك فوق النار لمدة دقيقتين، و يشرب منه 2 إلى3 كؤوس في اليوم الواحد، كما يمكن استعمال صبغة العشبة بمعدل 20 إلى30 نقطة مرتان أو ثلاثة في اليوم.
* عرق السوس(Racine de réglisse)، و هو أكثر استعمالا في اليابان حيث يحقن عبر الوريد مستحضر أساسه الحامض الجليسيريزيك، و هو من المواد الأساسية لعرق السوس، و كثير من الدراسات الكلينيكية تحبذه لأن نسبة النجاح فيه بين 30 و 40% و هذا يعادل (l'interféron alpha) و لكن تبقى الدراسات في طورها الأول، حتى يمكن النصح به لاستعماله ...
و هذه لائحة بالأعشاب التي تسمى صديقات الكبد و تأكل غضة أو مطبوخة و هي كما يلي:
عناقية(ادفيلية) (pervenche)، الجزر (carotte)، الشمندر الأحمر(الباربا الحمراء) (betterave rouge)، الخرشف (chardon Marie)، هندباء (بوعكاد) (chicorée sauvage)، الكرنب (chou)، جرجير (كرنونش) (cresson)، فاصوليا (لوبيا خضرا) (haricot vert)، طرخشقون ( تكنطيست) (pissenlit)، فجل (radis).
و يعتبر زيت الزيتون نافع كذلك فيضاف في الصلصات أو يؤخذ منه ملعقة كبيرة كل صباح على الريق.
بالنسبة للفواكه (البطيخ) (melon) و البرتقال (orange) و العنب (raisin) و البرقوق (prune).
* مستحلب أوراق الشمشاق (بقس) و أوراق الخرشوف بنسبة 20 غرام لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان يستحلب 10 دقائق ( يشرب منه ثلاثة كؤوس واحد منهم على الريق).
* يشرب مغلى من مخلط الأعشاب الجافة التالية بنسبة 15 غ في كأس ماء بارد يغلى دقيقة و يترك للاستحلاب 10 دقائق: 30غ من أوراق الكشمسة (cassis)، 20 غ من أوراق الخرشف (artichaut)، 20 غرام من أوراق الطرخشقون(أوراق تيكنطيست) (pissenlit)، 10 غ من الفروع المزهرة لأذريون الحدائق (أحمر الرأس)( souci officinal).
* مستحلب مخلوط من 20غ من الترنجان (نعنع الترنج، حبق الترنج) (mélisse) و 10 غ من أزهار الزيزفون (الصفصاف) (tilleul) في لتر واحد من الماء الساخن بدرجة الغليان و يشرب منه 3 في اليوم.
* بارباريس عنقودي (بوسمان، و في الأطلس عركيز) (épine vinette)، و هي عشبة سامة، و الاستعمال منها 30 غ من قشور الشجرة في لتر واحد من الماء يغلى 10 دقائق و يترك دقيقة و الشرب كأسان إلى ثلاثة في اليوم.
* و يستعمل كذلك جذور قنب الماء (chanvre d'eau) بنسبة 25 غ تغلى في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان 3 دقائق و تترك 10 دقائق و الشرب منها 2 إلى 3 كؤوس في اليوم.
* و يستعمل كذلك مستحلب من لبلاب الحقول(لواية الحقوق) (liseron des haies) بنسبة 5 غ من الأوراق في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك 10 دقائق، 2 إلى3 كؤوس في اليوم.
* أوراق الجوز (feuilles de noyer) يستعمل مستحلبها بنسبة 25 غ في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك 10 دقائق، 2 إلى 3 كؤوس في اليوم.
* مغلى خنشار، مشط الغول ( أستوان) (polypode commun)، 40 غ من جذوره تغلى في لتر من الماء دقيقة و تترك 10 دقائق، يشرب منه 2 إلى 3 في اليوم.
* مغلى الصابونية ( تيغشت) (saponaire) بنسبة 5 غ في لتر من الماء تغلى 5 دقائق و تشرب ساخنة و لا تصنع مسبقا أبدا.
* و يستعمل مغلى إكليل الجبل(أزير) (romarin) بنسبة 40 غ في لتر من الماء و يغلى 5 دقائق و يشرب منه كأس على الريق في الصباح.
و تبقى أعشاب أخرى فيها من المواد الفعالة ما يجعلها نافعة و نذكرها كما ذكرها أطباء الأعشاب حسب الخبرة و التجربة و لكن كثيرا منها لم تدخل المختبرات الكلينيكية حتى تحسب من الأدوية الناجعة بالنسبة المائوية المعينة، و لكن كثيرا من المستعملين وجدوا فيها نفعا و شفاء و هي كما يلي:
بالنسبة للاختلال أعمال الكبد:
• تفاح
• توت الأرض( فريز)
• افسنتين
• لسان الحمل.
• قنطريون صغير.
• عروق الصباغين.
• نعناع.
• بقلة الملك.
• قصوان.
• راوند كفي.





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:41 PM   #33
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

أما بالنسبة لاحتقان الكبد:
• برباؤيس
• توت الأرض.
• جرجير.
• راش.
• فراسيون.
• نبق.
• إكليل الجبل.
• فجل أسود.
• عروق الصباغين.
• ناعمة مخزنية.
• رعي الحمام.
• هندبا برية.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ


الحسابات الكلوية ( رمل الكلي)


Calculs rénaux (lithiase urinaire)


تشخيص طبي


يعرف ترمل الكلي (La lithiase urinaire) بتجمع أجسام صلبة غير عادية ذات أصل كيميائي، و هي عبارة عن رمل يتكون داخل الكلية في شكل حبيبات صغيرة، عادة يخرجها البول عبر القناة البولية، إلا أنه في بعض الأحيان تكون الحبيبات أكبر حجما، و ذلك يحول بين إمكانية خروجه من الحالبة، (l'uretère) و هي القناة التي تربط الكلية بالمثانة.


هذه الحبيبات المتحجرة، أو هذا الحجر الكلوي، يختلف تكوينه من مريض لآخر، و عليه عمل الأطباء على تصنيف أنواع الكلوي ليسهل تشخيص المرض ثم وصف الدواء، و جعلوا منه أربع مجموعات.


* المجموعة الأولى، و تجمع الأحجار ذات الأصل الكلسي و مع ذلك فطريقة التكوين تختلف كذلك من شخص لآخر، و على ذلك قسم الأطباء هذه المجموعة إلى أربعة أقسام:
- القسم الأول، و يضم نوعين، الأولى من أوكسالات الكالسيوم و الثانية من فوسفاط الكالسيوم،و تعتبر هذه المجموعة الأكثر شيوعا حيث تضم من 75% إلى 85% من مجموع المرضى برمل الكلي، من الرجال و النساء على السواء و الكبار و الصغار،و في أكثر من النصف من هؤلاء المرضى يكون الحساب الرملي مرتبط بزيادة الكلسيوم في البول الناتج عن أسباب جينية وراثية، و عند الآخرين يكون سببها مرتبط إلى نسبة الليمونات (سترات) المنخفضة في البول من أسباب متعددة منها ركوض كيميائي ناتج عن عملية في الأمعاء أو مشكل كلوي يسمىأسيدوس توبولير رينال


- المجموعة الثانية، و تضم الأحجار الستريفتية، و تمثل من 10% إلى15% من حالات رمل الكلي، و تتكون من المانيزيوم و الأمنياك، و سببه مقرون بالتهاب القناة البولي بجرثوم البرتوس، و هو عام عند الرجال و النساء، و خصوصا عند الذين لهم قسطرة المثانة لفترات طويلة.


- المجموعة الثالثة، و تتكون من أحجار الحامض البولي و يمثل من 5 إلى 8% من المجموع، و هو كذلك عام عند الرجال و النساء، و سببه التركز العالي الغير الطبيعي للحامض البولي في البول، و عليه يكون بعض المصابين بداء المفاصيل أكثر تعرضا لهذا لتكوين هذا النوع من الحجر في الكلي.


- المجموعة الرابعة، و تتكون من الحجر السستيني،و هي ناذرة التكوين و نسبة وجودها لا تتعدى 1% من مجموع المصابين، و أصلة من مادة السستين (الحامض الأميني) الذي يدخل في تكوين البروتينات، و عدم توظيفه يكون عادة بسبب وراثي.


علامات المرض


إن حسابات الكلي تسبب أوجاعا حادة في الظهر و في الخاصرة تكون في بعض الأحيان مصحوبة بجيشان النفس و تقيؤ، و بما أنها تسد ممر البول فإنه ينتج عن ذلك جرح في جدار القناة البولية فيبدو البول أحيانا ذو لون وردي، و عندما يكون الوجع بقرب من ثنية الفخذ، فذلك معناه أن الحجر بالقرب من المثانة، فتصبح الرغبة في البول ملحة و مؤلمة آلاما شديدة.
هذه الآلام كثيرا ما تشبه آلام الولادة من شدة الحدة، التي يسببها هذا الحجر الذي يغلق مجرى الكلى، فيصبح صاحبه لا يقوى على الحركة و لا حتى على الكلام.


عوامل الخطورة (فيما يخص الحجر الكلسيومي)


يعتبر الإسراف في استهلاك المواد الغنية بالأوكسالات مفرزة للمادة في البول و به يتم تهيج تكوين الحجر في الكلي، و الأطباء يعدون كثيرا من المواد التي تحمل هذه المادة و لكن بعضا منها فقط يدر البول مثل: السبانخ، البتراف، الجوز، الشكلاطة، الشاي، النخالة، اللوز، الفول السوداني و الفراولة( فريز).
و يعتبر كل ما من شأنه رفع نسبة الكلسيوم في البول فهو لا محالة مسبب لتكوين حجر الكلي، كما أن الأبحاث أكدت الإسراف في استهلاك البروتينات الناتجة من اللحوم و الحليب و الطيور و حتى السمك ترفع احتمال تكوين حجر الكلي.
و يعتبر الملح كذلك من مهيجات إبراز الكلسيوم في البول، و كذلك السكر حسب بعض الدراسات.


احتياطات


* يعتبر أنه بالإمكان الحيلولة دون تكوين الحجر في الكلي بشرب 12 كأس من الماء في اليوم، و ذلك يجعل البول خفيفا، و ذلك يعوق إمكانية تكوين الحجر في الكلي، هذا من جهة، و من جهة أخرى فإن شارب الماء الكثير يقلل طبيعيا من شرب الشاي و القهوة أو المشروبات الغازية مثل كوكا كولا، التي تجعل من البول مركزا بالمواد الكيماوية التي من شأنها المساهمة في تكوين حجر الكلي.


أما الاحتياطات ضد تكوين الحجر الكلسيومي فقط فهي كما يلي:


* الاعتدال في استهلاك المواد الغنية بمادة الأوكسالات و كذلك البروتينات الحيوانية، و كذلك التقليل من نسبة الملح و السكر.
* محاولة شرب لترين من المشروبات في اليوم، التي من شأنها إدرار البول و ذلك يحول دون تكوين حجر الكلي.
* تعتبر النخالة من المواد الغنية بالألياف الغير القابلة للانحلال التي تحد و تمتص الكالسيوم، و بذلك تمتص الكالسيوم من البول، و لكن قبل استعماله يجب مراجعة الطبيب لأن الفقر من الكالسيوم يؤثر سلبا على الصحة.
* بالنسبة لمن سبق لهم تكوين حجر الكلي، يجب أن يستشار الطبيب قبل أخد فيتامين د .


أما بالنسبة لحجر الكلي المكون من الحامض البولي:


* التقليص من استهلاك اللحوم و الملح، و الرفع من الألياف.
أما بالنسبة للأحجار الأخرى فيستحسن مراجعة الطبيب المختص.


حلول طبية
في معظم الحالات يكون إخراج حجر الكلي من المجرى الطبيعي للجهاز البولي، خصوصا إذا كان المريض يشرب كثيرا من السوائل، فبالاحتمالات الطبية يبقى المريض في فراشه، مستعملا مسكنات إذا دعت إليه الضرورة، و يبقى في انتظار خروج الحجر من الكلية، ثم إخراجة عبر المثانة، هذا في حال ما إذا كان الحجر صغير الحجم.
أما إذا كان الحجر لا يمكن أن يخرج من المجرى لكبر حجمه، فإذا أصبح ألمه لا يطاق، أو خشي من جرائه تعفن أو نزيف كثير، فالطب له ثلاث تقنيات في تفتيت الحصى في مكانه حتى يمكن خروجه من المجرى الطبيعي:


- التفتيت الجرمي الحصى هذه التقنية تمثل في إرسال موجات تصادمية خارجية من شأنها تفتيت الحصى إلى جزيئات حتى يمكن خروجه مع البول.
- التفتيت التحت الصوتي و هي عبارة عن آلة أنبوبية، توصل إلى الكلية من جرح يقع تحت جلد الظهر، فيتكلف مرسل تحت صوتي بتفتيت الحصى و جلبه عبر الأنبوب نفسه.
- التفتيت بالليزر و هو استعمال أشعة الليزر في تفتيت الحصى في الحالبة، و هي القناة التي تصل الكلي بالمثانة.
كما أنه يمكن الاستنجاد بتقنية أخرى، و تسمى أوريتيسكوبي و هي إدخال آلة أنبوبية عبر القناة البولية إلى المثانة، ثم بعد ذلك إلى الحالبة، حيث تفتت الحصى هناك إذا كان لا يمكن خروجه أو إخراجه على هيئته إذا أمكن ذلك.


حلول أخرى بديلــة بالأعشاب الطبية


في حالة ما إذا تكونت الحصاة في الكلى، يجب الاستخبار عنها، فإذا كانت الحصاة كبيرة، فلا يبقى خيار إلا تفتيتها بالتقنيات الطبية السالفة الذكر، أما إذا كانت صغيرة، فالحل الوحيد هو العمل على إخراجها عبر القناة الطبيعية( البولية).


و على هذا الإثر فالإشارة إلى أعشاب تدر البول تبقى على رأس الترشيح، فمثلا في ألمانيا وقع انتخاب مجموعة من الأعشاب الطبية المدرة للبول و استعمالها يحول دون تكون الحصاة في الكلي، و استعمالها بعد تكوين الحصوات الصغيرة يعين على إخراجه طبيعيا عبر القناة البولية، و هذه الأعشاب التي انتخبتها ألمانيا لهذا الغرض:


* أوراق البتولا البيضاء .
* جذور السكوم
* نجيل عكرش( نجم)
* كنبات الحقول
* شاي جافا
* قراص
* قضيب الذهب
* حبوب العرعار
* المقدونس


و ذلك باستعمال مستحلبها( ملعقة صغيرة في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان).


و هذه استعمالات أخرى عالمية لنفس الغاية و هي كما يلي:


* يستعمل مغلى الأعشاب الآتية بنسبة جزء من جذور النجيل و جزء جذور الشبرق و جزء من فروع حشيشة الزجاج و جزء من بساط الملوك و جزء من الخلنج، يجمع هذه الأعشاب أو ما وجد منها و يؤخذ من المخلط مقدار 40 غ يغلى في لتر من الماء و يشرب منه أكثر قدر ممكن.


* و يمكن أن تستعمل بمفردها حشيشة الفتق (صابون العزارا، هراس الحجر) بنسبة 4 غ تخلط مع عصير التفاح و تشرب مرتين في اليوم.


* مستحلب قشور التفاح اليابسة بنسبة 50غ في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 15 دقيقة، و هذا المقدار يشرب كله في اليوم.


* و يمكن أن يشرب عصير البتولا البيضاء بنسبة نصف كأس على الريق كل صباح لمدة 15 يوما في الشهر (المدة شهران).


* و يمكن أن يشرب مغلى خلف الدرة الصفراء بنسبة 40 غ لكل لتر من الماء يغلى 10 دقائق و هذا ما يشرب خلال 20 ساعة.


* يشرب في كل يوم مغلى 3 رؤوس من الثوم المفرومة في 150غ من الحليب.


* يشرب في كل يوم مغلى 15 غ من حبوب الزعرور اليابس يسحق و يغلى في لتر من الماء و يشرب منه كأسان في اليوم.


* كذلك مغلى كنبات الحقوق بنسبة 50 غ من الفروع المورقة في لتر من الماء و يشرب منها كأسان في اليوم.


* مغلى 3 كؤوس في اليوم من مستحلب 20 غ من فروع الجويسئة العطريةفي لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يستحلب 10 دقائق.


* مغلى 3 كؤوس في اليوم من مغلى 30 غ من جذور الأرقطيون في لتر من الماء يغلى 5 دقائق و يستحلب 10 دقائق.


* 3 كؤوس في اليوم من مغلى قماع الورد البلدي بنسبة 40 غ من الأقماع تغلى في لتر من الماء 3 دقائق و تستحلب 10 دقائق.


* 3 كؤوس من الفول (fève) بنسبة 30 غ من الفروع المزهرة تغلى في لتر من الماء 5 دقائق و تترك 10 دقائق.


و ينصح أطباء الأعشاب باستعمال الأعشاب الطبية التالية لكل من:


رمل الكلي:


* بتولا بيضاء.
* توت الأرض( فريز).
* عليق دغلي.
* فاصوليا( لوبيا خضرا).
* قراص.
* جنستا الصباغين.
* وج.
* وزال.


حصــاة الكلي:


* عليق دغلي.
* بذر كتان.
* كنبات الحقول.
* فوّة.
* جنستا الصباغين.
* جراب الراعي.
* وزال.


حصـاة المثانة:


* كنباة الحقول .
* غافت.
* جراب الراعي.
-------------





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:42 PM   #34
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

الالتهاب البولي( حرقة المثانة) Infection urinaire (cystite)


تشخيص طبي:
المثانة عادة هو جهاز معقم، يعني خالي من الجراثيم، فكلما خرقت عادته و سكنته الجراثيم و البكتيريا تنتج عنه علة:الالتهاب البولي، و تسمى كذلك التهاب المثانة، و على العموم تعتبر المثانة مصابة إذا ولجها أي جرثوم و أي فطر سواء تسبب في أعراض أو لم يتسبب فيها، و تنقسم هذه العلة المثانية طبيا إلى مجموعيتن.
المجموعة الأولى
و تسمى التهابات ذاتية العلة و هو الذي يصاب به الشخص و ليس له أي اتصال بأوساط المستشفى و ليست له أي قسطرة في المجرى البولي التي يمكن منها تسرب الفطر أو الجرثوم إلى المثانة، و هذه الإصابة تكون عادة عند النساء، و التي تصيب النساء من 20 إلى 50 سنة، أما الرجال فإصابتهم ناذرة خصوصا في السن المذكور. أما سبب الإصابة به عند النساء فلقرب التجويف الخارجي للقناة البولية من الشرج، و ذلك ما يسهل تسرب الفطر أو البكتريا عبر القناة البولية إلى المثانة، و ذلك يكون عادة في الحالة الجنسية، و حتى أثناء الخروج في المرحاض إذا تم المسح بالورق من الوراء إلى الأمام، و لذلك كان التطهير بالماء و الصابون أصوب و أنفع بالنسبة للإناث بصفة عامة، و استعمال الورق وحده مهدد و لو كان استعماله من الأمام إلى الوراء كما يقول أطباء الغرب الذين لا يعرفون ضرورة الاستنجاء بعد كل حاجة.
أما إصابات الرجال بعد سن الخمسين فتكون ناتجة عن اختقان المجرى البولي الناتج عن إصابة في الجهاز البولي
و توجد أسباب أخرى تثمر الإصابة بالتهاب البول، و هي مثل الحمل بالنسبة للمرأة أو رمل أو حصاة الكلي أو ورم المثانة أو عصبية المثانة أو تشوه في تكوين القناة البولية.

المجوعة الثانية
و هي الإصابات الحاصلة في أوساط المستشفيات، و عادة ما تكون ناتجة عن القسطرة البولية، و هو تلك الآلة الأنبوبية التي تدخل في المجرى البولي لتسريح البول، أو على الأشخاص التي سبقت لهم عملية أو فحص آلي على الجهاز البولي.
أما بالنسبة للمصابين بالقسطرة، فإن الجرثوم أو الفطر يتبع الأنبوب سواء من الداخل أو الخارج فيصيب المثانة عادة بالفطرأو بكرتيريات أخرى

علامات المرض

إن أغلب الإصابات الناتجة عن القسطرة تظهر بأعراض بسيطة و بدون حمى، أما بالنسبة للأسباب الأخرى فيمكن حصرها فيما يلي:

• الرغبة الملحة في البول في الأوقات الغير المعتادة.
• آلام أو حرقة أو عدم الراحة أثناء البول.
• وجود الدم مع البول .
• بول بلون متسخ، و تصحبه رائحة خبيثة أو قوية و غير معتادة.
• يمكن أن يصحب ذلك ارتخاء و قليل من الحمى، أما عند الأطفال فيمكن أن يترجم عندهم بالتبول في الفراش، و هم على غير تلك العادة.

احياطـات

*بالنسبة للنساء يمكنهن تجنب هذا المرض بالاغتسال بالماء و الصابون بعد كل دخول إلى بيت الخلاء، و إن اقتضى المسح قبل الغسل يكون من الأمام إلى الخلف، و التبول بعد كل حالة جنسية مع الزوج، و هذا كله وارد في السنة النبوية الشريفة، و الطب اليوم يلح عليها إلحاحا.
* بالنسبة للمرضى الذين يصابون عادة بمعدل مرة في كل ثلاثة أشهر يستعملون الأدوية المضادة للجراثيم من أصل البروفيلاكتين على يد الطبيب طبعا، و كذلك بالنسبة للرجال الذين يعانون مشاكل في البروستاط و كذلك بالنسبة للنساء الحوامل الذين يحملون بكتريا في البول سواء ظهرت عليهم أعراض أو لم تظهر.
* أخذ المضادات الحيوية على مدة قصيرة كذلك بالنسبة لمن يستعمل القسطرة البولية.
* النقص من مادة السكر و الشحوم و الإقلاع عن نهائيا عن الكحول.
* تحسس المواد الغذائية التي تسبب تلك الحساسية و نزعها تماما من الاستعمال.
* أخذ فيتامين A و C أو إن أمكن الفيتامينات المركبة و المعادن، و إن كانت طبيعية فهو أنجع.

أدوية طبيــة

توجد في الصيدليات أدوية مضادة للتعفنات، يصفها الطبيب، و تعتبر أدوية ناجعة نذكر منها على الخصوص المركب أو أي فليروكينولون، و يمكن أن تعطى المضادات على وجبة واحدة أو على ثلاث لمدة أسبوع أو أسبوعين.
بالنسبة للنساء الحوامل أخذ الأموكسيسيسيلين لمدة ثلاثة أيام أو سبعة أو أدوية أخرى يراها الطبيب ملائمة.
أما بالنسبة للرجال من مختلف الأعمار أو بالنسبة للدين لهم رمل أو حصاة الكلي و كذلك بالنسبة للأطفال يجب مراجعة الطبيب المختص قصد تحليلات ... .
أما بالنسبة للمصابين في المستشفيات فالوصفة معدة بعض الشيء، كون البكتريا تتصلب مع المضادات الحيوية المشتركة، فالطبيب له حيلة في ذلك، و هو أول ما يعطي افليوروكينولون بعده مضاد أقل قوة بعد التعرف على نوع البكتريا.

العلاج بالأعشاب الطبية

• عنب الدب (busserole)و مصادق عليه في ألمانيا، و استعماله جار في كل أوروبا ضد الاتهاب المثانة، و هو يستعمل مضاف إلى مستحضر كيميائي يسمى الهيدروكينوم فيقتل البكتريا، كما أنه توجد أعشاب طبية أخرى معروفة على الصعيد الأوربي و على الخصوص في ألمانيا، و هي كالتالي:
•الترفاس
•أوراق البتولا البيضاء
•نجيل عكرش
•قضيب الذهب
•كنبات الحقول
•المقدونس
•الشاي جافا
•القراص
•شبرق أو نونيس
و تعتبر كل من هذه الأعشاب الطبية في ألمانيا جزء من العلاج في التهاب المثانة، بصفتها مدرة للبول و بهذه الطريقة يمكن التخلص من البكتريا.
* العرعار، و هو كذلك موصوف على يد كثير من أطباء الأعشاب لهذا الغرض.

و تبقى لائحة أخرى معروفة عند أطباء الأعشاب، و نذكرها كلها و يبقى الرجوع إلى معرفة المواد الفعالة لكل عشبة ضروري و الوصف يكون على يد طبيب متخصص.
* شمرة.
*فاصوليا.
* كتان .
* ورد السياج.
* رجل الذئب.
* صفصاف.
* أويسة عنب .
•بابونج .
•خلنج .
•سوس.
•لسان الحمل.
•شمار الماء.
•برسية.
•إجاص شائك.
•فجل الخيل.
•لاميون أبيض.
•غرنوق.
•خطمي وردي.
كما يعتبر أن الزيت الأساسي لفجل الخيل له مقدرة على القضاء على البكتريا التي يمكن أن تسبب التهابا في البول بصفة عامة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
حصاة المــرارة


تعريف طبــي:

الحسابات المرارية أو حصاة المرارة معروفة و كثيرة جدا، و الحمد لله أنها ناذرا ما تحتاج إلى أدوية، حيث أن حوالي 20% فقط من المصابين بها يعرفون في يوم من الأيام صعوبات لحالاتهم، و رغم ذلك فإن بعض الأشخاص دون البعض يلاحظ عندهم تكوين هذه الحصيات المرارية، و إلى الآن لا يعرف السبب الحقيقي، و كذلك بالصدفة نجد النساء من 20 إلى 60 سنة أكثر تعرضا لتكوين هذه الحصيات في مراراتهن من الرجال.
هذه الحصيات المرارية، هي عبارة عن حجيرات بلورية تتكون من مرارة ذات تركيب كيميائي مضطرب، كفرط السمنة مثلا فتكون المرارة أكثر تركيزا بالكلسترول أو تحتوي على كمية قليلة من المواد التي تقاوم مخلفات الكلسترول الذين لا يتحللون بالماء.
حجم هذه الحجيرات عادة يكون بين ملمتر واحد و 25 ملمتر في قطر كل واحدة، و يتبل حجمهم و لونهم من شخص لآخر، فيمكن أن يكونوا في حويصلة المرارة الملتصقة في أسفل الكبد، أو في القنوات المرارية، و الأحجار تتكون عادة الكلسترول المكلس و أحيانا من الخضب المرارية، و تكبر هذه الأحجار بسرعة عند الأشخاص الذين لهم ورم في الكبد أو اضطراب في الدم كفقر الدم الناتج عن الخليات الحمراء.

على العموم حصيات المرارة تكون عادة بدون أعراض، و يعثر عليها الطبيب بالصدفة أثناء فحص تقليدي، لذلك حوالي 20% من المصابين بها يكون مضرين للعلاج قصد إخفاء بعد أعراضها التي تظهر في بعض الأحيان بألم شديد، و تسمى حينئذ التهاب المرارة و يحتمل الالتهاب أن يكون ناتجا من وجود الحصاة في القناة المرارية أو التحام حصيات فيها.
و هذا السد الحصوي يمكن أن ينحل من تلقاء نفسه خلال ربع ساعة مثلا كما يمكن أن يمكث عدة ساعات، و لكن كل ما طال الوقت كلما بقي الألم و كلما كانت حويصلة المرارة معرضة للالتهاب، و هذه الحالة ينتج عنها حمى، و كذلك يمكن أن ينتج عنها إصابة خطيرة في المرارة، و ربما تكون سببا في وفاة صاحبها.

علامات المرض:

• ألم شديد دائب لمدة طويلة أو قصيرة حسب الحالة، و يكون هذا الألم في أعلى الجهة اليمنى من أسفل البطن، و يمكن أن تصل إلى الصدر و الظهر و الكتفان.
• جيشان النفس و قيء.
• رشح بالعرق.
• اصفرار.

من أسباب حصاة المرارة:

• النساء الحوامل لأكثر من جنين واحد.
• النساء اللاتي تستعملن حبوب منع الحمل مرة بعد مرة، و كذلك النساء التي وصلن سن اليأس و يستعملن الهرمونات.
• النساء و الرجال البدناء، أو الذين تعرضوا لنقص كثير في الوزن خلال مدة قصيرة.
• الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 سنة.
• غذاء كثيف بالذهن و الكلسترول و ضعيف من الألياف.
• اشتغال رديء لعضلة حويصلة المرارة.
• حساسيات الأكل .

أدوية طبيـة:

يجب أن تكون فحوص عندما يكون سد في القنوات المرارية لكي يعرف الموضع بالضبط.
أما بالنسبة للأدوية فالمضادات الحيوية مثل الأمبيسيلين و المترونيزادول للحد من الإصابة، و كذلك الأدوية المسكنة ضد الآلام و الحمى، و يكون عادة الاستشفاء السريري مصحوب بمراقبة طبية قبل الجراحة إذا دعت الضرورة للحسابات المرارية.

أعشاب طبيــة:

* يستعمل مستحلب من الأعشاب التالية و يشرب منه كأسان إلى ثلاثة في اليوم:
جزء من لسان الثور و جزء من جدور النجيل و جزء من كنبات الحقول

* يشرب 100 غ عصير الفجل كل صباح على الريق، لمدة 6 أسابيع، بشرط أن تزيد في كل يوم بالتدريج إلى أن تصل في الأسبوع الثالث إلى 400 غ ثم ترجع كذلك بالتدريج إلى أن تصل إلى الأسبوع السادس ب 100 غ.

* يشرب مستحلب الأعشاب الآتية بنسبة 5 غ لكل كأس عدة مرات في اليوم:
قنطريون، و لبينة كريهة و أزهار الخشخاش الأحمر، و بذور الشوك ، و أزهار الزيزفون، و فروع الأخيليا

في حالة التهاب القنوات المرارية:

* يشرب مغلى الأعشاب التالية بنسبة 5 غ من مخلطها 3 مرات في اليوم:
قشور صفصاف سوحر، و فروع إكليل الجبل و الأوكاليبتوس

* يشرب مغلى الأعشاب التالية بنسبة 5 غ في كأس واحد من الماء واحد في الصباح على الريق و واحد في المساء:
بقلة الملك و جذور الراسن و القنطريون (مصلح الانظار) و الكركم (خرقوم) و قشور العوسج (العود الحر

* شرب ملعقة من زيت الزيتزن كل صباح على الريق.

• مغلى فروع لسان الثور المزهرة بنسبة 40 غ في لتر من الماء و تركه يغلي 5 دقائق و يترك للاستحلاب 10 دقائق، يشرب منه كأسين في اليوم.

•ينفع زيت النعناع الأساسي، و لكن يجب أن يكون تحت مراقبة طبية مشددة.
•شوك، تاورة ، و تستعمل مستخلصاته أو مستحضراته أو صبغته للحد من تكوين أحجار المرارة.
•خرشف
•خرقوم
•طرخشقون،عاقر القرح ( تكنطيست
•بارباريس عنقودي
•بقلة الملك
فهذه الأعشاب لا بد أن تكون تحت مراقبة طبيب مختص إلا في حالة استعمال بقلة الملك فلا ضير في ذلك، كما تجدر الإشارة أن الأعشاب يجب أن تجنب في النوبات الحادة لحصاة المرارة، و على الباقي فإن من شأن الأعشاب فسخ و حل الأحجار الرقيقة و الحد من تكوينها، كما أن بعض الأطباء يصفون لائحة أخرى من الأعشاب الطبية نافعة فارجع إلى كل عشبة على حدة و استشر طبيبك على كل حال، و هي كما يلي:
•باباريس.
•فريز.
•كتان.
•أفسنتين.
•برسية.
•أخيليا ذات ألف ورقة.
•طرخشقون.
•فجل الخيل.
•فجل أسود.
•عروق الصباغين.
•غافت .
•نعناع.
•بقلة الملك ( سبقت الإشارة إليه).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
ارتفاع الضغط الدموي
Hypertension


تعريف طبـي

الضغط الدموي يوزن بالمليمتر في الميزان الزئبقي، و يتكون من ضغطتان: أحداهما انقباضي و الآخر استرخائي
فالضغط الانقباضي أو السستوليكي تناسب فترة انقباض القلب و الشرايين التي تضمن بذلك وصول الدم إلى مختلف أعضاء الجسد، أما الضغط الدياستوليكي أو الاسترخائي فيقابل فترة استرخاء البطينان للقلب، و هذا الضغط الذي يمارس عند كل خفقان يكثر مع السن، فعندما يصل الفرد الستين من عمره تضعف تدريجيا بسبب ضعف العروق الدموية في مجموع الجسد.
يكون الضغط مرتفعا إذا كان الضغط السستوليكي يصل أو يتعدى 140 و الضغط الدياستوليكي يصل أو يتعدى 90 يعني كما نسمية 14/9 و هكذايكتب
(140/90 mm Hg)


أعراضـــه

يكون ضغط الدم مرتفعا و لا تكون له أعراض عادة، و لكن عندما يكون الضغط الدموي قويا يمكن أن يسبب آلاما في الرأس مصحوبة أحيانا بإعياء، و لكن عندما يكون ضغط الدم مرتفعا يمكن أن يسبب دمارا في المخ و في القلب و كذلك في الكليتان، و ذلك بتدمير الشرايين التي توصل الدم إليها.
فارتفاع الضغط إذن يعتبر من الأسباب الهامة في النوبات القلبية و السكتة الدماغية و الفقر الكلوي.

عوامل الخطورة

* المواد الشديدة الملوحة و كذلك الشديدة الدسم.
* البدانــة.
* التدخيــن.
* الحساسية للمأكولات.
* القلق عند الرجال فقط، حيث لا خطر على القلق بالنسبة للنساء.
* فقر الثورين و هو حامض أميني

وللاحتياط يلزم ما يلي:

• تحرك دائم( و لو برياضة بدنية).
• النقص من استعمال الملح.
• تغذية غنية بالخضر الطرية و الفواكه خصوصا الموسمية الطبيعية، التي تحتوي على نسبة غنية من البوتاسيوم و الألياف الطبيعية.
• الاقلاع عن التدخين.
• تجنب المواد الدسمة في الأكل.
• النقص من السكر.
• الاحتفاظ على الوزن الطبيعي.
• الاستعانة بمواد كالثورين و الشيتوزان و الأرجنيين

و يجب أن يعلم أن ارتفاع ضغط الدم هو حالة مزمنة، و عليه فتغيير النظام الغذائي فيما يخص ترك الملح أو الرجوع إلى الوزن الطبيعي يمكن أن تخفض من ضغط الدم بدون أخذ أدوية، و لكن نزل الضغط إلى
(130/85 mm Hg)

يمكن أن نعتبر أن ارتفاع الضغط الدموي اختفى تماما و لم يبق له وجود.

أدوية طبيــة:

إن الأطباء و المرضى على السواء يفضلون وزن الضغط الدموي يوميا و هم يبدلون في أنماط العيش و الغذاء و المذكورة سلفا، و على كل حال فالأدوية غالبا ما تكون ضرورية في الحصول على ضغط دموي مرغوب، و يبقى المتخصص وحده الذي يختار الدواء المناسب للحالة المناسبة، و على ذكر هذا توجد الأدوية المضادة لضغط الدم و التي يدخل فيها ما يسمى ب:
(diurétiques, les béta bloquants, les inhibiteurs de dipeptidyl de carboxypeptidase 1)

و كل منها يلائم حالة مثل يشتكون من الكلي من المرضى بالبول السكري أو المصابين بأمراض القلب و الشرايين... .

التداوي بالأعشاب الطبيعية:
• الثوم، و من مهامه التخفيض من ارتفاع ضغط الدم.
• زعرور شائك( أذمام) و هو معروف منذ القدم في علاج مشاكل القلب و الشرايين، و هو مفيد للتخفيض من ضغط الدم و على الخصوص للأرتيريوسكليروز، و لا بد من مراجعة الطبيب المختص.
• و من الأجود أن تستعمل هذه الأعشاب الثلاثة لأن لكل منها مهمة، و هي الثوم و الزعرور و الهدال و ذلك لأن الثوم من شأنه التخفيف من كثافة الدم و الزعرور الشائك يقوي القلب و الهدال ينظم ضغط الدم.
• و يمكن أن يستعمل مستحلب من الأعشاب الآتية:
جزأين من أوراق الزيتون، جزء واحد من أوراق و أزهار الزعرور و جزء واحد من فروع الهدال المزهرة و جزء من بقلة الملك.
• و يمكن أن تستعمل صبغة الثوم بنسبة 25 نقطة في حليب دافئ لمدة ثلاثة أسابيع ثم يتم التوقيف لمدة أسبوع ثم تستأنف.
• و يمكن أن يستعمل مغلى مخلط الأعشاب التالية و يؤخذ منه 5 غ من المخلوط يغلى و يؤخذ منه 3 فناجين في اليوم
أوراق الزيتون، هدال، أوراق الجوز، فراسيون أسود، درة صفراء، زعرور، بقلة الملك و بتولا بيضاء.
• و على العموم الثوم بكل استعمالاته طازج أو مطبوخ مستحلب أو مشروب، تستعمل منه 20 غ في أربعين غ من الماء و يطبخ نصف ساعة، يسحق بعد ذلك و يضاف إليه مقدار وزنه سكر أو عسل و يؤخذ منه 3 ملاعق في اليوم.
• يستحلب كذلك لنفس الغرض قشور التفاح اليابسة بنسبة 50 غ للتر واحد من الماء و يشرب منه 3 فناجين في اليوم.
• و يمكن أن يستعمل مستحلب الزعرور بجعل 50 غ من أزهاره في لتر من الماء بدرجة الغليان، و يأخذ منه 3 فناجين في اليوم.
• يستعمل مستحلب أوراق الزيتون بنسبة 30 غ من الأوراق في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان.

و تبقى أعشاب أخرى نافعة يصفها الأطباء المختصون و هي كما يلي:
• ثوم الدببة.
• تفاح.
• قراص.
• كمثرى.
• خردل أبيض و أسود.
• هدال.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
انخفاض ضغـط الدم

Hypotension

تعريف طبــي

ضغط الدم المنخفض مسنود إلى ضعف ضغط شراييني، و الترقيم الأمريكي بالنسبة للرجال هو أقل من 100 و من 105 بالنسبة للنساء.
و كلمة انخفاض الضغط أو سقوطه كما يقال في اللغة الشعبية هي مرتبطة بالأخبار المفجعة و الحوادث المؤلمة، و هي بذلك تسمى انخفاض ضغط محدث، و لا يخفى أنه يوجد انخفاض ضغط مزمن، و هو الأكثر شيوعا عند الأشخاص المسنين، و هو الذي يكون موضوع دوران(دوخة) و إغماء.
و أما ما يعرفه العموم عندما يقوم الشخص بقوة فيسبب له الدوران و ربما الإغماء فيسمى انخفاض الضغط الأرتوستاتيكي، ذلك أن الدم المتجمع في السيقان تحت تأثير انعدام الجاذبية، و ذلك يقلل مؤقتا من كمية الدم المدفوع من عضلة القلب.
و عادة عند كل استبدال ضغط، تعمل أجهزة الاستقبال المتخصصةعلى تقوية الجهاز العصبي المستقل بزيادة مادة الكاتيكولامين في الدم، حيث ينتج عن ذلك رفع ضغط دموي في الشرايين في الحال، فإذا يحدث هذا الرد الفعلي في الحال يسمى عندئذ انخفاض الضغط الأرتوستاتيكي
و يمكن كذلك أن ينتج كعرض جانبي بعد استعمال المسكنات أو المهدئات، و يكون أحيانا عند المرضى بالسكري الذين يعانون من ضرر عصبي التي تؤذي ردود الفعل المراقبة لضغط الدم.

و يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم ناتج عن قصور في الغدة الدرقية، و كذلك يمكن أن ينتج عن أعراض لإعياء طال أمده، كما يمكن أن يسبب انخفاضا في ضغط الدم الحاد جروح تسببت في سيلان دم كثير، أو ضعف ظهري مع صدمة أو أسباب أخرى متنوعة.

أما علاماته فهي الدوران ( الدوخة) و الغشيان أو الإغماء.

و يعتبر المرضى بالسكري الذين يشتكون من اعتلال الجهاز العصبي أشد إصابة به.

أما الأسباب التي يمكن أن تسببه فهي كالتالي:
• تغدية رديئة أو غير كافية تكون غالبا سببا بالنسبة للأشخاص المسنين.
• الإجهاد الكثير يسببه خصوصا عندما تكون البنية ضعيفة.
• الحمام الساخن جدا ( سونا) بالنسبة للمدخنين كثيرا أو المخمرين.

أدوية طبيــة تسببه
بالنسبة للأدوية فتوجد عشرات الأشكال من شأنها التسبب في حالة انخفاض الضغط الدموي، فيجب مراجعة الطبيب لذلك.

أعشاب طبية
توجد أعشاب طبية كثيرة يمكن أن تسببه إذا كان التفريط فيها و الإكثار منها أو إذا كانت سامة و معظمها لا يستعمل في بلادنا و المعروف عندنا منها ما يلي :
- أقونيط ، لوز عظم البرقوق، قرملة ( كيس الراعي)، خرز الصخور، الحشيش، الكيف ، و أعشاب أخرى أمريكية و كندية و هندية و هي ناذرة الوجود عندنا فلا داعي لذكرها.
- كما يمكن أن تنتج كأعراض جانبية من بعض الأعشاب الطبية مثل:
بارباريس عنقودي، هدال، شوكران سام، زيت بذور المقدونس و كثير من الأعشاب الأخرى الغير المعروفة عندنا و الناذرة الوجود.

و يمكن أن يسببه الإكثار من البوتاسيوم و المنغنيز و النياسين، و كذلك يمكن أن يسببه التعرض الدائم للغبار، أو دخان المنغنيز.

أدوية طبيّــة:

يوجد في الصيدليات حوالي ستين دواء مستعمل للتخفيف من مشاكل انخفاض ضغط الدم الأستوستاكي، و لكن فعاليتهم محدودة، أما إذا كان ناتجا عن اعتلال الجهاز العصبي فالميدودرين معروف و معلوم في الأوساط الطبية.

أعشاب طبيــة:
• جنستا الصباغين.
• أعشاب أخرى مستوردة مثل جينسينغ سيبيريا وغوانانا الذي يحتوي على نسبة هائلة من الكفيين، و كذلك الماتي (maté) و الذي كذلك يحتوي على الكافيين، و على العموم:
• الكافيين، و يعتبر 250 ملغرام إلى 2 غرام من الكافيين موزع على مرتين أو ثلاثة في اليوم.
• عشبة أخرى تستورد تسمى الفرجون الشوكي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
فقرالدم

Anémie

تشخيص طبي
كريات الدم الحمراء و تسمى الخلايا الحمراءهي خلايا دموية تضمن حمل الأكسجين الكافي إلى كل خلايا الجسم قصد ضمان توازنه و حيويته. فالهيموجلوبين هو الخضب التنفسي الذي يعين على هذا الدور.
يتوازن نتاج الهموجلوبين الدموي في النخاع العظمي مع تلفه في الطحال، يعني أن القدر المنتج من الهيموجلوبين في النخاع العظمي هو نفس العدد الذي يتم تلفه في الطحال، فتكون هذه الحالة هي الطبيعية، و لكن عندما يتم خلل في هذا التوازن يكون نقص في الهموجلوبين فيسمى هذا فقر الدم، و أغلب علامات فقر الدم تنبه إلى نقص الأكسجين في الأغشية.
إن إنتاج الكريات الحمراء و المحافظة على سلامتها متوقف على سلامة وظائف بعض الأعضاء و كذلك على اتصال وثيق بالفيتامينات و الحديد، فنتاج الكريات الحمراء متوقف على إشارة هرمونية مفروزة من الكلي و مرسلة إلى الخلايا الأم للنخاع العظمي في إجراء يتم خلال خمسة أيام، بعده تسبح الخلايا الجديدة في الدم في مدة مقدارها أربعة أشهر(120 يوم) التي هي مدة حياتها ثم تنتهي بالفناء في الطحال كما ذكر، هذا و للذكر فإن كثيرا من الأعضاء منها الكبد و الطحال و العقد اللمفاوية و النخاع العظمي، كلها تساهم في مكونات الخلايا قصد إنتاج كريات حمراء جديدة.
يقول المتخصصون أنه يوجد حوالي 400 نوع من فقر الدم، كما أن العرض ليس مرضا بذاته و لكنه مثير لكثير من الأمراض و الاضطرابات و فيما يلي بعض أشكاله الأساسية:
• فقر الدم الحديدي
و هو النوع الأكثر انتشارا و سببه نقص في الحديد الذي يعتبر المكون الأساسي للهموجلوبين.
* فقر الدم الدموري
و ينتج عن غياب تكوين و تقسيم الخلايا الأم و هذا ينتج عنه انخفاض في عدد جميع الخلايا الدموية.
* فقر الدم الحال للدم
و هذا معناه أن إنتاج عدد الهيموجلوبين العادي أو المرتفع، يتم تدميره قبل الوقت المحدد له.
* فقر الدم المفسد
و يكون ناتج عن سوء استعمال فيتامين ب12 الضروري للإنتاج العادي لكريات الدم الحمراء.
* فقر الدم المغير للهموجلوبين
و هو اضطراب وراثي دائم للدم من شأنه الاحتفاظ بحد أدنى من الهموجلوبين زيادة على ذلك يفاوض شكلا غير عادي من الهموجلوبين حيث يكون سببا في أوجاع محمومة.
أعراض موحدة لأغلب أنواع فقر الدم
علامات فقر الدم العامة هي الشحوب ( ضعف في اللون) و لا يعتبر الشحوب وحده علامة كافية على فقر الدم، و لكن عدد الهيموجلوبين العادي عند الرجال يكون من 14 إلى 16 جرام في 100 مللتر من الدم يعني 140 إلى 160 ج / لتر، و عند النساء من 12 إلى 14 ج /مللتر ( 120 -140 ج / لتر)، فعندما يقل عديد الهموجلوبين إلى 10ج/100مللتر، يحصل للشخص عياء و يبدأ في فقد حيويته و يبدأ في الإغفاء و آلام الرأس، فعندما يقل عديد الهموجلوبين على 8ج في 100 مللتر، فإن الشخص المصاب يمكن أن تحدث له إسراع غير معتاد في دورته الدموية، و يضيق تنفسه، و دوخة، و تشنج في الأرجل خصوصا عند قيامه بحركات رياضية و يمكن كذلك أن يصاب بالأرق. هذا و يمكن أن يتأقلم الشخص مع فقر دم بطيء الزحف إلى أن يصل إلى حده، و لكن عندما يتعلق الأمر بفقر دم سريع التبلور فإن الأمر يكون تماما كمن نزف من الدم.
عوامل الخطورة
* الإناث في سن المراهقة هن الأكثر تعرضا لفقر الدم الحديدي، و ذلك سببه السيلان المكثف أثناء الدورة الشهرية، و تكون الحالة أكثر خطورة في حالة نزيف حاد لأن المصابة في هذه الحالة تفقد جزءا كثيرا من الحديد أو ربما تفقد كل الحديد.
* يصاب الإناث كذلك بفقر الدم في حالة الحمل، و ذلك عندما يستنزف الجنين مخزون الأم من الحديد، حيث تصبح حالة الأم في حالة فقر إلى مادة الحديد التي تؤدي بها إلى فقر الدم مباشرة
* يصاب كذلك بفقر الدم المرضى الذين يسفر مرضهم على نزيف دائم كالتهاب المعدة الحاد أو القرحة المعدية أو المعوية أو التهاب الأمعاء أو البواسير المفتوحة... .
* يصاب كذلك بفقر الدم الأشخاص الذين تعرضوا لعملية في المعدة ، و كذلك الذين يشتكون من أعراض بطنية أو اضطراب هضمي أو اضطراب في المعي الرقيق ذلك أنه قد يشد إلى امتصاص ضعيف للحديد و ذلك يشد إلى فقر الدم.
* تغذية فقيرة من الحديد مؤدية حتما إلى فقر الدم.
* في حالة فقر الدم المغير للهموجلوبين، و الحالة هذه تعني الناس من أصل إفريقي أو من الجزيرة العربية و كذلك الهند و سكان منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، فهؤلاء الناس معنيون أكثر للتورط في الإصابة بفقر الدم ذلك لحملهم لعنصر وراثي.
* يمكن كذلك أن يتعرض لفقر الدم الأشخاص الذين يتهورون في تعاطي فيتامين ب12أو الحمض الفوليك
احتيــاط
* قصد الاحتياط من فقر الدم تلزم تغذية غنية بالحديد و فيتامين ب12 و فيتامين س و الحامض الفوليك
* يتجنب من التغذية كل ما يمكن أن يمتص الحديد كخبز القمح الكامل ( مع النخالة) و كذلك الصوجا و الدرة، و يتجنب كذلك المشروبات المصنوعة بتمامها و على الخصوص المشروبات الغازية و كذلك البروتينات الحيوانية الغنية بالشحوم و ذلك لاحتوائها على كثير من الفسفور و كذلك الشاي أو القهوة بعد وجبات الأكل.
* يتجنب كذلك الطهي الطويل للخضر لأن ذلك يقتل فيها فيتامين س

الحلول الممكنة في الأعشاب الطبية

* التفاح و ينصح بأكل التفاح عدة مرات في اليوم لأنه ينشط الكبد و هذا مهم في إنتاج الهموجلوبين.

* القراص (حريكة)يزيد في إنتاج الهموجلوبين لاحتوائه على فيتامين س و أملاح معدنية.

* نفل الماء لاحتوائها على معادن أهمها الحديد و المنغنيز و اليود و مواد مرة و هذا يجعل من العشبة منظمة للاضطرابات الهضمية و بذلك تنفع في كثير من أنواع فقر الدم.

* قيصوم (شيح )لاحتوائه على مادة الإنولين و مواد أخرى من شأنها تنظيم الاضطرابات الهضمية.

* لسان الحمل لاحتوائه على جلوكوسيد الأكوبين الذي يمثل فيه حوالي 1,8% و يعتبر مهما في منع تجلط الدم بعد العمليات الجراحية في أمراض القلب و الأوعية الدموية.

* إكليل الجبل لاحتوائه على أحماض عضوية.

* قنطريون صغير لاحتوائه على مواد مقوية و مثيرة لإفرازات الغدد.

* رعي الحمام لاحتوائه على صابونيات و أملاح معدنية مستدرة للكبد و الطحال...

* وج لاحتوائها على مادة أزارون من شأنها تقوية الهضم و تنقية الدم.

و يصف أطباء الأعشاب الطرق التالية لمعالجة فقر الدم و هي كما يلي:

* مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة من مخلط الأعشاب التالية في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يشرب منه 2 إلى 3 كؤوس في اليوم: جزء من الأخيليا (شويحية) و جزء من أوراق الجوز و جزء من فروع القراص

* و كذلك يؤخذ من مسحوق جذور الحميظة و فروع القراص2 غ عند كل وجبة.

* كذلك يؤخذ مغلى من مخلط الأعشاب بنسبة 5غ لكل كأسين من الماء في اليوم تؤخذ قبل الأكل: أوراق الجوز بقلة الملك قراص حميظة أنجليكا





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:43 PM   #35
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

و على المصاب بفقر الدم أن يأكل الأعشاب الخضرية في اليوم و توضيحها فيما يلي:

• 50 غ من السكوم في اليوم.
• أكل 100 غ من الفجل الأحمر في اليوم.
• 150 غ من الجزر في اليوم.
• 200 عصير الكرنب الأحمر أو الأخضر مضاف عليه قليل عصير الحامض( ملعقة كبيرة قبل الأكل ب 20 دقيقة).
• 100 غ من الأسبيناخ المفروم و 100 غ من القراص المفروم و 20 من المقدونس في اليوم.
• أكل البرقوق اللوز الباربا المطبوخة حب الملوك غض أو مطبوخ تفاح عنب

• و يمكن كذلك شرب كل صباح كأس من مغلى الحلبة و ذلك بغلي 50 غ من البذور في لتر من الماء لمدة 15 دقيقة.

• و يستعمل دقيق الحلبة كذلك بنسبة ملعقتين صغيرتين من الحلبة مخلط في العسل في اليوم.

• و كذلك مستحلب اللميون الأبيض بنسبة 25 من الفروع الجافة لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان 10 دقائق و يؤخذ منه كأسين في اليوم بعيد عن الوجبات.

• كذلك مستحلب أوراق الجوز20 غ لكل لتر من الماء الغالي 15 دقيقة، يؤخذ منه كأس واحد قبل كل وجبة.

• كذلك 50 من فروع القراص المفرومة الجافة لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان، 5 دقائق، و يشرب منها كأسين في اليوم.

• و كذلك الزعتر بنسبة فرع واحد في كأس من الماء الغالي جدا، يستحلب 10 دقائق و يشرب بعد الأكل، و لا يشرب أبدا قبل الأكل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
داء السكري ( نظرة عامة
Diabète (vue d'ensemble)

تعريــف طبي
السكري هو داء مزمن ناتج عن عدم وجود مادة الأنسولين أو عن خلل في استعمالها، و الأنسولين عبارة عن هرمون ينتجه الطحال.
هذا العوز أو الخلل الأنسوليني يسبب في زيادة نسبة السكر في الدم التي ترجع بنتائج غير محمودة، كمشاكل في الكلي و الجهاز العصبي أو القلب و العروق و كذلك مشاكل في الأعين و يمكن أن تصل إلى درجة العمى

الداء السكري ثلاثة أنواع:
- داء السكري رقم 1 و هو الذي يتميز بفقر نهائي من الأنسولين، و هو الذي يوجد على الخصوص عند الأطفال و الشباب عند البلوغ.
- داء السكري رقم 2، و يظهر عند الكبار خصوصا بعد 45 سنة، و يتميز بنقص ضمني للأنسولين أو صلابة ضد هذه المادة.
- داء السكري الذي يظهر أحيانا عند النساء أثناء فترة الحمل

الأعراض:
يمكن للأعراض أو العلامات عند المريض بداء السكري أن تكون بالتدريج أو تكون بطريقة قوية و مفاجئة و ذلك ناتج عن علو نسبة السكر في الدم، و هي كما يلي:
* تبول زائد أو مفرط.
* رغبة زائدة في شرب الماء( العطش) و كذلك الجوع.
* انخفاض مهم في الوزن.
* إحساس بالتعب .
* حساسية شديده في الجلد أو الفرج بالنسبة للنساء.

عندما يصل السكر إلى أعلى نسبة في الدم و لا يبث فيه بجدية يمكن أن يصل إلى مضاعفات تصل بصاحبها إلى الإغماء في حالة داء السكري رقم 1 ، و عند رقم 2 يمكن أن ينتج عنه

و عليه فحقن أو أخذ الأنسولين أو ما يقوم مقامه، و المواد هذه من شأنها الحصول على أقل نسبة من السكر في الدم، فهذا العلاج يمكن أن يسبب الأعراض التالية:

* عرق .
* اضراب و اهتزاز.
* دوخة أو دوران.
* زيادة في الشهية.
* ارتباك.
* و يمكن كذلك أن يسبب إغماء أو ضعف الذاكرة.

هذا و للعلم فإن تحمل أعلى نسبة للسكر في الدم لمدة طويلة يمكن أن توصل إلى نتائج وخيمة مع المدة زيادة على داء السكري.
فمثلا يمكن أن تحلّ بالعين أضرارا يمكن أن تصل بها إلى درجة العمى، كما أن من شأن عدم معالجة أعلى نسبة من السكر في الدم يمكن أن تضر بالعصب، فيحصل انتفاخ يؤدي إلى فقد الحساسية في الأصابع و اليدين و الرجلين...، كما يمكن أن تخل بالنظام الكلوي و كذلك النظام الرابط الذي ينقي فضلات الخبث من الدم.
كما أن المرضى بداء السكري في حالة عدم الاهتمام بمعالجته فإنه سبيل إلى بعض الأعراض الخطيرة الأخرى خصوصا القلبية العرقية، فإن صاحبها يميل إلى هذا المرض الذي من شأنه تغليظ و تخفيض مرونة الحائط الداخلي للشرايين، و هذه العلة يمكن أن تحدث أضرارا بالقلب و كذلك المخ و الرجلين كما يمكن أن تسبب أعراضا في اللوزتين و كذلك يمكن أن ينتج عنها أعراضا خطيرة في نظام القلب الذي يمكن أن يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.
كما أنه من المعلوم أن دورة دموية ضعيفة تؤدي لا محالة إلى بثور و قروح في الأرجل، و عند عدم الاهتمام بها يمكن أن تؤدي إلى بثر في العضو ...

عوامل الخطورة

* السن:
الداء السكري من الفصيلة الثانية يمكن أن يحصل منه أذى مع التقدم في السن، فحسب الإحصائيات حوالي الخمس من الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 سنة يتألمون من الداء السكري من الصنف الثاني.
* الوراثة:
من المعلوم أن سبب داء السكري مجموعة من العناصر الوراثية و البيئية، فلو حملت أم مصابة بداء السكري من نوع 1 أو2 ، فإن مولودها يكون معرض للمرض بمعدل 2إلى 3 في المائة، بينما ترتفع الخطورة عند المولود من أبيه المصاب و تصل إلى 6 في المائة، هذا و أن النوع الثاني من داء السكري له ارتباطات جينية، و عليه يجب وضعه محط الاهتمام في الوراثة السكرية.
* السمنــة:
تعتبر السمنة من مهيجات داء السكري من النوع الثاني، فيكون لكل كيلو غرام واحد زائد على الوزن العادي 4،5 في المائة من الخطورة بالإصابة، فيكون لمن زاد وزنه على 20 كيلو متعرض لا محالة إلى داء السكري.
* كذلك الأصل، يعني السلالة، ففي أمريكا يصاب بها السود أكثر من البيض و الناس من أصل هندي أمريكي، أو من أصل إسباني.
* كما توجد أسباب أخرى مثل التلقيح في السن المبكر جدا فإنه يمكن أن يسبب في السكري رقم 1.

احتياطات:

* الإرضاع الطبيعي للأطفال:
كثر من الدراسات أوضحت أن الأطفال الذين رضعوا طبيعيا من أمهاتهم كانت إصاباتهم قليلة بداء السكري.
* الحمية:
و المقصود منها النظام الغذائي المتوازن بدون إسراف و لا تقتير.
* حركات رياضية معتدلة، تجعل من الجسد و أعضائه التحرك، هذا في حال ما إذا كان الفرد في شغله قليل الحركة أما إن كانت حركته في العمل فهذا يكفي.

أدوية طبيــة:

* أدوية ترفع من استهلاك الجلوكوز بالعضلات و تقليص إفرازه من الكبد .
* أدوية تضعف من هضم هيدرات الكربون.
* أدوية تنشط الطحال في إفراز مادة الأنسولين.
*حقنة الأنسولين المعروفة بأي صفة كانت.

العلاج بالأعشاب الطبية:

كثير من الأعشاب الطبية تنفع لداء السكري، و هي على قسمين:
الأول: يعمل على تخفيض نسبة السكر من الدم.
الثانية: تعمل على إنتاج مادة الأنسولين العشبي، كما أنه لا يخفى أن بعض الأعشاب الأخرى لها فعالية مثل الأعشاب التي تنشط الخلايا...

تفاصيل حول مختلف أنواع الداء:

النوع الأول، و قد سبقت الإشارة إليه و معدله من مجموع نسبة داء السكري من 5إلى10% ، و هذا النوع يمكن أن يصيب الأشخاص من جميع الأعمار، و لكن على الخصوص عند الطفولة و عند مستهل البلوغ.
فمن الممكن أن يبقى هذا الداء مستترا لمدة طويلة، و يبقى إنتاج الأنسولين عند المصابين به قليل جدا أو مفقودا بالتمام، ففي هذه الحالة يضعف جهاز المناعة و تتأثر عن ذلك خلايا الطحال(البنكرياس) التي يفرز مادة الأنسولين و تنتهي إلى تدميرها بطريقة سرية و غامضة.
و عليه فهذا النوع من الداء السكري يجب الاحتياط معه أكثر من اللازم، لأن أخذ الأنسولين يجب أن يكون بطريقة جد منتظمة، و إلا فصاحبها يكون معرض للهلاك في كل وقت و حين.

احتياطات:

إلى الآن لا يعرف أي احتياط ضد داء السكري رقم1 إلا أن بعض الأخصائيين ينبهون إلى تغذية غنية من فيتامين ج

حلول طبية:

على الأشخاص المصابين بداء السكري رقم1 بحقنة يومية من الأنسولين مع مراقبة من قرب من طبيب متخصص، و حمية مقننة في الأكل و كذلك في الوجبات، كل حسب ما تقتضيه طبيعته، كما أن بعض الخضر و الفواكه الخاصة لا يجب أن تخلو من مائدة المصاب خصوصا إذا كان يقوم ببعض الحركات الرياضية، هذا و لا يغيب عن الذكر أنه يلزم مراقبة الدم على الدوام لكيلا يقع المصاب في العكس من فقر السكر في الدم، و عليه يجب مراجعة الطبيب المختص عند المواعيد و عند الاقتضاء قصد مراقبات و إجراءات أخرى كمحاولة محق الأنسولين المحقن بمختلف الطرق سواء الطبيعية أو الآلية.

معالجة بالأعشاب الطبية

* أويسة عنب
* بذور الحلبة
و أعشاب أخرى سوف نأتي عليها في نهاية البحث.

النوع الثاني من داء السكري:

و تصل نسبتها للمصابين بداء السكري إلى95% .
و هي تظهر عادة عند سن الأربعين، و أكثر من يصاب بها الأشخاص البدينين(خصوصا أصحاب السمنة الأحشائية) أو بوازع وراثي.

هذا النوع من داء السكري يترجم بإنتاج ضئيل لمادة الأنسولين من الطحال، أو تكون نسبة الأنسولين كافية من الطحال إلا أن الجسد لا يستطيع محق تلك الكمية السكرية من الدم.
أما حالة الأشخاص السمينين فإن العرض يترجم لديهم بمرض الصلابة ضد الأنسولين و يسمى كذلك عرض إكس، و الذي يترجم عادة بارتفاع نسبة السكر في الدم التي سرعان ما تتحول إلى أعراض أخرى.

فالأشخاص المصابون بهذا العرض يفرز لهم البنكرياس كمية زائدة من الأنسولين في الدم التي تجعل من أنسجة الأنسولين صلابة، و هذا مع الوقت تتأقلم صلابة الأنسجة الأنسولينية فيصبح بعد ذلك البنكرياس غير قابل للتزويد الملائم لهذه المادة، و في هذه الحالة تهيج هذه الحالة المرضية و تظهر.

احتياطــات:

من المعلوم أن المحافظة على الوزن الطبيعي تحارب هذه الظاهرة أو على الأقل تقلل من الإصابات، و كذلك على الأشخاص الذين الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في العائلة عليهم أن يحتاطوا من مجموعة من الأعراض التي من شأنها تهيج أو تكون هذا المرض، و أحسن سبيل لذلك محاربة السمنة و لا بد أن يحيل السليم نفسه على متخصص ليريه بدقة ما يحتاط منه.

حلول طبية:

إن البرنامج العلاجي يبتدئ عادة بتخفيض الوزن، و ذلك بوضع برمجة رياضية ملائمة، و لا يخفى أن نظاما في الحمية لداء السكري رقم 2 هو نفس النظام الذي يستعمل لتقليص الذهن من الدم و كذلك أمراض القلب و الشرايين
بعض الأشخاص يكونون ملزمين بوصايا طبية من شأنها رفع إنتاج البنكرياس للأنسولين، و إلا فبعد الاستعصاء يكون حقن الأنسولين لا مفر منه.
و من المعلوم أن داء السكري رقم 2 يمكن أن يكون سببا في بعض الأعراض الأخرى مثل داء السكري رقم1 تماما، فيجب الاحتياط له، إلا أن الثاني أخف من الأول في الحمية و في النظام الرياضي، و لا بد في كل حال مراجعة الطبيب المختص في الداء السكري و كذلك في التغذية إن أمكن.

النوع الثالث من داء السكري

و هو الذي يصيب النساء الحوامل سواء في الثلاثة أشهر الثانية أو الثالثة، فنسبة السكر في الدم ترتفع عادة بارتفاع الوزن، فعلى الحامل إذا رأت أعراضا من التي ذكرت أن تحيل نفسها على الطبيب المختص.

احتياطات:

* السمنة.
* السن المتقدم .
* إذا كان في العائلة إصابات بالسكر.

علاجات طبية:

مراجعة الطبيب ضرورية قصد مجانبة كل خلل و إخلال، إلا أن نظاما غذائيا مركزا كثيرا ما يكفي لمراقبة الداء، و في بعض الأحيان تكفي بعض الأعشاب المخصصة لذلك بموافقة الطبيب المختص.
هذا و إن المرض يختفي عادة بعد الولادة إلا في بعض الحالات، فإن حوالي 40% من النساء يستمر عندهن داء السكري من الصنف2

أعشاب طبية لداء السكري:
منها ما يخفض نسبة السكر في الدم و منها ما يحتوي على الأنسولين العشبي و منها من ينشك الخلايا، و عليه فيلزم مراجعة طبيب متخصص لوصف العشبة الطبية الملائمة، و على العموم فهذه لائحة بالأعشاب النافعة في حالة المرض بداء السكري.

* يستعمل مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة لكل كأس من الماء الساخن بدرجة الغليان و الشرب منه 3 في اليوم:
أويسة عنب (ريحان)، أو غافت أو أوكاليبتوس أو مدرة مخزنية أو شجرة الجوزأو عناقية أو الحلبة أو العطرشة أو بطباط ، أو أرقطيون أو قراص أو أوراق الزيتون أو عليق أو ناعمة (سالمية)أو الفاليريانا

* و يمكن أن يستعمل مستحلب من مخلط الأعشاب التالية بنسبة ملعقة صغيرة من المخلط في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يؤخذ منه 2 إلى 3 في اليوم بعد الأكل:
جزأين من أوراق الريحان و جزأين من الغافت و جزأين من أوراق العليق و جزء من أوراق الجوز و جزء من العطرشة و جزء من الفاليريانا

* و يمكن كذلك أن تجعل 4 ملاعق كبيرة من أوراق الريحان في لترين من الماء الساخن و يغلى إلى أن يذهب نصفه، يصفى بعد ذلك و يحتفظ به، يشرب منه 3 كؤوس في اليوم.

و هذه لائحة أخرى ببعض الأعشاب المعتمدة عند المعالجين بالأعشاب الطبية:

* أرطماسيا.
* حلبة .
* رجل الأسد.
* جرجير.
* فاصوليا.
* قراص.
* مدرة مخزنية.
* خيار.
* شوفان.
* ورد السياج.
* بصل.
* أويسة عنب.
* خرز الصخور.
* ثوم .
* عرعر شائع.
* كرنب.
* ناعمة مخزنية.
* لاميون أبيض...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:44 PM   #36
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

الفرط الكوليسترولي


Hypercholestérolémie



تشخيــص طبــي

يطلق هذا الاسم عادة على المرض المتعلق بالوراثة الذي تصل فيه نسبة الكولسترول في الدم إلى أعلى درجة، حيث يكون المرض في أخطر حالاته و يدعي مراقبة طبية مستديمة، و لكن في هذا البحث نتكلم على أكثر عادات المرض شيوعا بين الناس، و الذي هو ارتفاع أو رداءة الكلسترول في الدم و كيفية مراقبته.
فالكولسترول هو مادة دسمة يفرزها الكبد و هي ضرورية للجسد، و هي توجد في المواد ذات أصل حيواني، فالشحوم المركزة و المهدرجة تسجل أعلى ارتفاع لنسبة الكولسترول في الدم، و رغم ذلك كما ذكرنا أن الكلسترول مادة مهمة، و نقصانها أقل من اللازم مضر بالصحة لا محالة.
هذا و لا بد من إشارة قصد معرفة تحليله، ذلك أن الكلسترول في الدم مربوط مع مستخلصات بروتينة، و التي يكون معها مادة تسمى ليبوبروتين التي تعتبر وسيلة نقله الناجعة إلى الكبد يعني أعلى كتلة ليبوبروتينية ،و وسيلة نقله السيئة التي توصله إلى جدران الشرايين، و تسمى ل د ل و معناها أضعف كتلة ليبوبروتينية، فعندما يكون ل د ل كثيرا في الدم فإنه يضر بالشرايين و ذلك يكون السبب في كثير من الأمراض الخطيرة منها لاتيروسكليروزأو أعطاب و حوادث بشرايين الدماغ.

أما لمعرفة نسبة الكلسترول في الدم فتحليل عادي للدم لا يكفي، و لأجل الوصول إلى معرفة ما يسمى لوراتيو هـ د ل/ل د ل لا بد من حساب ليبيدي ، و النتائج المرجوة العادية يجب أن تكون كما يلي:

Cholestérol total : moins de 5,2 mmol/L
HDL (bon cholestérol) : 0,9 mmol/L ou plus
LDL (mauvais cholestérol) : moins de 3,4 mmol/L
و كما سبقت الإشارة إليه أننا في هذا المقال نتكلم عن مشاكل الكولسترول بالنسبة للبالغين فقط، أما بالنسبة للأطفال فيكون إشكال ثاني.

علاماتــه:

عندما تكون نسبة الكلسترول عالية، عادة لا تكون علامات، و لكن الشرايين تكون تتحطم بالتأكيد و لكن في الخفاء، و كيفية الوصول إلى ذلك هو الحساب الليبيدي فقط، أما عندما تكون الآلام في الصدر و التي تسمى أو في الأعضاء الخلفية، فتكون الشرايين قد تحطمت وظيفتها بنسبة 75 إلى 90% ، و يمكن أن نلاحظ عند الأشخاص المصابين بفرط كوليسترولي كتلة من الذهن فوق الجفون أو سطح الأنف.

أما الأشخاص الأكثر تعرضا للإصابة بالمرض هم الذين سبق في أصولهم إصابات بالفرط الكولسترولي، و كذلك الأشخاص المرضى بأمراض القلب و الشرايين.

وتبقى عوامل الخطورة فيه زيادة على الوراثة، التغذيـة التي من شأنها تكتل أكثر نسبة من الكولسترول، و لا بد من بعض المواد التي إذا أضيفت مع عامل الوراثة و الفرط الكولسترولي فإنها تسبب في عواقب الأرتيروسكليروز، و هي:
•التدخين، لأن الدخان يمر من الرئة إلى الدم فيدمر الشرايين بمروره المتكرر عليها.
•الضغط الدموي
•البدانة.
•قلة الحركة.

احتياطات

• تجنب أكل الشحوم المركزة لأنها ترفع من نسبة ل د ل في الدم، و هي توجد في المواد ذات الأصل الحيواني كاللحوم المشحمة، و كذلك في جلدة الدجاج المشوي و توجد كذلك في لحوم الخنازيز و توجد كذلك في الجبنات الثقيلة و القشدة و الزبدة... .
• تجنب كذلك الزيوت المدرية( التروبيكية) كزيت النخل و جوز الكوكو، و كذلك الزبدة الصناعية ( مارغارين) و كذلك كثير من المواد التي تحتوي على الزيوت المهدرجة كالمقليات و الإسفنج و الحلويات الصناعية... .
• يستهلك الإنسان باعتدال المواد التي تحتوي على نسبة عالية من الكلسترول من اللحوم الطرية الجيدة و على الخصوص صفر البيض.
• الأكل و بدون إسراف الشحوم الغير المركزة التي ترفع من نسبةهـ د ل في الدم و ذلك مثل السمك حيث يحتوي على الحامض الذهني أوميكا3 الجيد
• الصيام.. نعم، الصيام يقلص 17% من نسبة الكلسترول في الدم، و بذلك تعتبر حمية الصيام، بل العلاج بالصيام أفضل حمية و علاج في آن واحد، و صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم إذ يقول: " صوموا تصحوا "

أدوية طبية:

على كل حال، أول ما ينصح به الطبيب هو تغيير في عادات الوجبات في الأكل، و كذلك تغيير بعض العادات مثل التدخين أو ما يسمى بالمدنية أو التحضر، و لكن بالنسبة للراغبين في تخفيض نسبة الكلسترول أقل من 25% ، توجد أربع أصناف من الأدوية، و هي الريزينات و النياسين و الفبرات و الستاتينات و تعتبر الستاتينات أحدثهم و أنجعهم.

و الكلام عن الأدوية لا مفر منه إذا كان الأمر يتعلق باستعجال، و ذلك لإنقاذ الموقف، لأن المسائل الأخرى كالحمية أو المسائل فإن من شأنها تخفيض النسبة الكلسترولية من 5 إلى 15 % فقط، و هذا لا يكفي في حالة الفرط الكلسترولي، لأن كل تعطل ينتج عنه تحطم أكثر للقلب و الشرايين كما سبقت الإشارة إليه.
و عليه فالطبيب عندما يكون اعتدال في الحالة، فهو الذي ينصح باستعمال مواد أخرى بديلة منها الأعشاب الطبية إذا لم يكن منها دواء مستنتج و ناجع، و إلى الآن لا توجد أعشاب مجربة للتدخل السريع في حالة الخطر، و إنما توجد أعشاب طبية تحافظ على توازن نسبة الكلسترول طبيعيا، و هذا شيء مهم، لأنه هو المستعمل على أبعد الآماد.

المواد و الأعشاب الطبيعية

•الخميرة الحمراء، و هي خميرة الأرز، يستعملها الصينيون منذ القدم لكثير من الأغراض الطبية، و في هذه السنين الأخيرة اكتشف أن هذه الخميرة تحتوي على أكثر من 11 مادة طبيعية و التي هي من جنس المواد التي توجد في الأدوية التي يخفض بها نسبة الكلسترول في الدم، و دراسة في الموضوع نجم عنها أنها يمكن أن تخفض نسبة الكلسترول إلى 22% .
•بذور الكتان و كثير من التجارب وقعت عليه مؤخرا، فوجد أنه إضافة على فعاليته الناجحة على الأمعاء فإنه يقلص من نسبة الكلسترول الكلي، و على الخصوص ل د ل• بزر قطونا و هو الزرقطوانا و يسمى في المغرب "زنطيط الخروف" و في الصحراء ليلما ، تالما، ليلمت( انظر بابه منفردا)، و العشبة أجريت عليها تجارب و تعتبر من أهم الأعشاب الطبية التي تخفض نسبة الكلسترول و على الخصوص ل د ل
• زيت الصوجا و التي يعتبرها الاختصاصيون أنه يمكن التخلي نهائيا عن اللحم بجميع أنواعه إذا كان المريض يستعمل الصوجا، و هي مخفضة من نسبة الكلسترول و على الخصوص ل د ل و أخذه بنسبة 6،25 غرام من بروتينات الصوجة في الوجبة الواحدة تقريبا، فيكون في اليوم حوالي 250 غ، و هذا ما يعادل ثلاث كؤوس من حليب الصوجة، و هذا العلاج لا تظهر فعاليته إلا بعد شهر أو شهرين.
•الألياف و يستحسن أن يتناول الشخص المواد التي تحتوي على الألياف مثل الخبز الكامل و تجنب الخبز الأبيض، و اختيار الفواكه و عصائرها.
• خرشوف(قنارية) و أوراقه معلومة بعلاج حويصلة المرارة، فوجد كذلك أن لها أثر في تخفيض نسبة الكلسترول، و الأبحاث على الخرشوف لا زالت في بدايتها و لكن اللجنة هـ تقترح أخذ 6 غرامات من الأوراق اليابسة أو ما يعادلها من المستحضرات أو الصبغات على ثلاث وجبات في اليوم الواحد( أنظر ورقة العشبة).
•الثوم و هو الأكثر شيوعا في تخفيض نسبة الكلسترول منذ قديم الزمن، و لكن الأبحاث أكدت أن نتائجه متوسطة فقط.

•يستعمل مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة من مخلط الأعشاب في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يؤخذ منه 2 إلى 3 في اليوم، بالطريقة التالية: جزأين من العرعر و جزأين من النجيل ( نجم) جزء واحد من قشور البتولا و جزء من أوراق لسان الطير.

و يمكن أن يستعمل مغلى من الأعشاب التالية بنسبة 5 غ من مخلط الأعشاب و يغلى في كأس واحد يشرب قبل الفطور على الريق و واحد قبل كل وجبة و هي هذه: طرخشقون (تيكنطيست)، خرشوف، راسن (ماكرمان)، كركم (خرقوم)، مدرة مخزنية، قنب الماء.

و تبقى أعشاب أخرى لتنقية الدم و هي كالتالي:

* توت الأرض( فريز)
* راش.
* قراص.
* خمان أسود.
* جوز.
* بنفسج مثلث الألوان.
داء المفاصل :النقرس


La goutte

تعريف طبــي
قصد التعريف بداء المفاصيل (La goutte) تجدر الإشارة إلى ربطه أساسا بالزيادة النسبية في الحامض البولي أو عدم القدرة على إزالته إذا كان عاديا، و في هذه الحالة تمتلئ الأنسجة بهذا الملح البولية، التي تكون عادة حادة مثل الإبر، و بذلك تسبب الالتهاب و الآلام، و على هذا الإثر يجد الطبيب دوما نفسه أمام حالة من الحالتين التي تصنف المصابين بداء المفاصل.
- الحالة الأولى، و هم الذين يفرزون كثيرا من ملح الحامض البولي و لكن بإمكانهم التخلص منه طبيعيا، و هذا يمثل 10% فقط من مجموع المصابين.
- الحالة الثانية، و هم الذين لا يمكنهم التخلص من ملح الحامض البولي بسهوله، و هذا يمثل الباقي يعني 90% .
وفي كلتا الحالتان يسكن الحامض في الكلي و في الجلد و في المفاصل ( ركبة، قدم، يد، معصم، مرفق...) و على الخصوص في المفصل الذي يربط إبهام الرجل مع القدم، و هذا الأخير هو الأكثر شيوعا، و قليلا ما تكون الإصابة في المرافق و الأيدي و السيقان.
الأعــراض
أعراضه هي السخنة و الحمى في بعض الأحيان، آلام مفصلية، انتفاخ، التهاب، فرط الحساسية، احمرار، و يتميز المرض بظهور أعراضه على بغتة و بآلام حادة.
الأشخاص الأكثر تعرضا لهذا المرض
حكا لي صديق مصاب بداء المفاصل يوما أنه رأى طبيبه المختص يستفسره عن المرض، فقال الطبيب، في القديم كان يقال لهذا المرض " مرض الملوك " و ذلك لارتباطه بمائدة الأكل الثرية، فقال له و لكنه في الواقع يصح تسميته " ملك الأمراض " ، لأن المصابين به عادة من شدة التخمة، و بذلك فهم مدمنون عليها فلا يمكن أن يتم لهم شفاء ما داموا كذلك..
و في السنين الأخيرة عمّ الصغار أكثر من الكبار، لأن الوعي جعل من الأشخاص المحافظة على التوازن الغذائي، فلا إفراط و لا تفريط، و هذه هي السنة المحمدية.
و للعلم فإن داء المفاصل هو مرض رجالي بنسبة 95% ، و مع ذلك فإن النساء لسن في مأمن منه خصوصا بعد سن اليأس و بعد اختفاء مولدات النزوة الذين يعملون على مستوى الكلى لإعادة الامتصاص الأنبوبي بعد إفراز الحامض البولي، و تخفيض نسبته الدموية، و لكن بعد سن اليأس تتولد النسبة الدموية في البول كالرجل تماما فتكون موضوع الإصابة بداء المفاصل.
و يعتبر المرض وراثيا، و أعراضه تظهر عند الأربعين سنة من العمر

و إذا أراد الإنسان أن يعرف أسباب المرض، فقد ذكره أبوقراط في القرن الخامس قبل الميلاد، و كان يقول بتجنب كثرة اللحوم و الشحوم المركزة و الراحة ... .
احتياطات
كثير من التجارب وقعت على كثير من الحالات جعلت من الطب الحديث نفي تأثير الغذاء على أمراض المفاصل برمتها، و على ذكر داء المفاصل الذي نحن بصدده يلحّ على تحديد بعض المواد و تجنبها في الأكل، و تضع كذلك علامة استفهام أمام بعض الأدوية المضادة للالتهابات ، و هذه هي المواد المصنفة على رأس القائمة، و التي على المريض بداء المفاصل تركها، و هي كما يلي:
•المواد الثقيلة
•المصبرات، و سمك السردين، و سمك الهرنج و هو من الفصيلة الصابوغية.
•مختارات اللحوم.
•الغدة اللحمية التي تكون في العجل أو الخروف و تسمى بالدارجة"لوري.
أما المواد الثقيلة فمعلوم أنها المواد الأزوتية للبروتيين، و لها دور في إنشاء الخلايا و المحافظة عليها، و عندما يفتقر الجسد منها يبدأ الحامض البولي في التزايد، و عليه يجب ألا تهجر هذه المواد كلية و لكن يأخذ الشخص المريض ما خفّ منها 3 أو 5 مرات في الأسبوع، و هي كما يلي:
* اللحوم الحمراء ، و الطيور، و قشريات البحر.
* معلبات "الخرطال و هو مع الأسف لا يوجد في أسواقنا و يمكن استعمال العشبة الطبية أو بذورها( انظر العشبة: شوفان، هرطمان).
* أخذ بعض القطاني مثل الفول، جلبان يابس...
و لا بد من نقص المواد المقلية في الزيت، و كذلك المواد الدسمة المطبوخة.
علاجات طبية
توجد في الصيدليات أدوية يصفها الطبيب المختص، و هي عادة تبتدئ الأدوية المضادة للالتهابات كالكولشيسين، و هي عقار عشبي سام يستخرج من السورنجان الخريفي أو إيدوميتاسين و في بعض الأحيان الكرتكوستيرويد و توجد كذلك أدوية أخرى يصفها الطبيب المختص عند حدود المرض مثل لالوبورينول والبروبينيسيد قصد البث ضد تخزن الحامض البولي في المفاصل، و على العموم تبقى كلها أدوية ذات أعراض جانبية فيجب امتثال أوامر الطبيب بدقة متناهية و مراجعته في كل الحالات.
أعشاب طبية نافعة
•مادة الأنتوسياميك التي تكون عادة في الفواكه الصغيرة الحمراء و الزرقاء مثل حب الملوك، ترنشاه و ثمر التوت تعتبر ذات أهمية بالنسبة بداء المفاصل، لأنها تحتوي على مواد مضادة للالتهابات، و معوقة لتكوين زائد من الحامض البولي.
•يعتبر كذلك عصير الكرفس و المقدونس من المواد التي على التخلص من الحامض البولي.

•تعتبر مادة البروميلاين المستخلصة من فاكهة الأناناس مضاد قوي للالتهابات إذا أخذ بين الوجبات، و استعماله 250 ملغرام 3 مرات في اليوم بين الوجبات.
•السورنجان الخريفي و هذه العشبة تعتبر تقليدية في علاج داء المفاصل المذكور لاحتوائها على مادة الكولشسين و هو عقار معروف بفعاليته في حالات المرض الحرجة و الحادة، و عليه يؤخد ما يوافق 1 ملغرام من الكولشيسين متبعون بمقادير تتفاوت بين نصف ملغرام إلى غرام و نصف إلى أن تختفي الآلام تماما.
تنبيه هام: العقار عبارة عن مادة جد سامة، فالوصفة التي يستعملها المريض لا يعود إليها إلا بعد ثلاثة أيام، و لا يتعدى المقدار المعطى ما يعادل 8 ملغرام من العقار، و يعتبر تجاوز المقدار المدد قاتلا.

• بذور الكرفس، يعتبر استعمالها مخففا لنوبات داء المفاصل، لاحتوائها على الفلافونيدات التي لها فعالية ضد الالتهابات، و استعمالها بمقدار غرام و نصف من البذور في مستحلب 3 مرات في اليوم، أو 30 نقطة من صبغته 3 مرات في اليوم،
تنبيه: و لا يستعمل هذا الدواء بالنسبة للحوامل أو عند أزمات كلوية، أما الزيت الطيار فلا يمكن أن يكون وصفة داخلية إلا برخصة الطبيب المختص.
القراص و كنبات الحقوق و استعمال مستحلبهما أو منقوعهما من شأنه التخفيض من نسبة الحامض البولي
حلول شعبية أخرى مجربة
منذ القدم عرف المرضى بداء المفاصل أن أكل قدر من بعض الفواكه يخفف الألم و يعين على المقاومة، و على هذا نذكر قصة الطبيعي السويدي "فون ليني" كان يأخذ توت الأرض( فريز) لمدة شهر كامل مرة في كل سنة، و هذا لمدة عشر سنين، فاختفى عنه المرض تماما، أما مهندس الأبرا بباريس" كارنيي" وجد كذلك في الفريز خلاصة من داء المفاصل.
و في الستينات" لودوايج" الذي كان له نفس المرض فخف عنه بسبب أكل الفريز صرح بذلك يوما في مجلة طبية على طريق الحكاية فقط فكان من المجلة الأمريكية ابريفونسيون أن نشرت الخبر طالبة من زبنائها المصابين بداء المفاصل أن يجربوا هذه الوصفة الطبيعية و الإدلاء بشهادات، فكانت نتائج مدهشة حيث أن ملايين القراء الذين كانوا مصابين شفوا بأكلهم الفريز
و على هذا الإثر يوصي الأطباء بأكل 15 إلى 25 حبة من الفريز يوميا في البداية لإزالة أزمات المرض، ثم بعد ذلك تبقى المداومة على 10 حبات في اليوم حتى لا يرجع من جديد.

أيضا: يمكن استعمال حمامات القراص( انظر العشبة) و ذلك باستحلاب 200غ في 5 لترات من الماء الساخن بدرجة الغليان و إضافته إلى ماء الحمام.
و يمكن التكميد كذلك بالصلصال مرتين في اليوم و يبقى من 2 إلى4 ساعات، أو يعمل واحد و يبقى من المساء إلى الصباح طوال الليل.

و قصد التخفيف من آلام المفصلية.
* توضع كمدات من الأعشاب الغضة المسحوقة حول المفاصل: قنطريون ، بتولة بيضاء، كشمسة و الثوم

* و يمكن أن يعمل حمام مفصلي أو يغسل بمغلى السرخس الذكر بنسبة جذر واحد لكل لتر من الماء إذا كان الغسل و إذا كان الحمام المفصلي 3 جذور لثلاث لترات من الماء تغلى 20 دقيقة و يغسل به المفصل أو يضاف في الحمام و يكون الحمام لمدة 15 دقيقة ساخنا.

* و كذلك حمام بالصنوبر (تايدة) بنسبة 250 غ من الأوراق لكل لتر من الماء تغلى 20 دقيقة و تضاف في ماء الحمام.
* و ينفع كذلك لنفس الغرض الإكثار من أكل المواد التالية:
الكرنب ، الدرة الصفراء و الطماطم و العنب و الفريز.

و قصد التخلص من الحامض البولي:

* مستحلب أوراق البتولا البيضاء الجافة المقطعة بنسبة 60 غ في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك 15 دقيقة و يشرب كله في اليوم.

* مغلى أوراق شجرة لسان العصفور(مران) 20غ و جذور الأرقطيون 20غ يغلى الجميع 10 دقائق و يصفى و يشرب بدون استحلاب.

* و كذلك مغلى 30 غ من جذور فجل الخيل بنسبة 30 غ تغلى 5 دقائق لكل لتر من الماء و يشرب منه كأس واحد كل صباح على الريق لمدة أسبوع.

* كذلك مغلى بلسان أسود (خمان أسود)70غ من القشرة الداخلية تغلى في لتر من الماء دقيقتين و يشرب كأسين صغيرين في اليوم فقط.

و هذه أعشاب مدرة للبول و معرقة:
* يستعمل مستحلب قثاء الحية (برزطم) بنسبة 20غ من الأوراق لكل لتر من الماء يستحلب 10 دقائق و يشرب منه 3 كؤوس في اليوم.

* مستحلب أوراق الخرشوف تستحلب 10 دقائق في لتر من الماء الغالي و تترك 10 دقائق و يشرب كله في اليوم.

* مغلى فروع الحمحم (لسان الثور) بنسبة 20 في لتر من الماء يغلى 20 دقيقة و يشرب كله في اليوم الواحد.

* مغلى فروع حب الملوك العنقودي (حب الملوك الخلا) 40غ من الفروع تغلى في لتر من الماء 5 دقائق.

* و كذلك لنفس الغرض 50 غ من إبر الصنوبر (تايدة) تغلى 25 دقيقة في لتر من الماء 25 دقائق و يترك حتى يبرد و يشرب في اليوم.

* و كذلك مغلى جذور الطرخشقون (تيكنطيست) بنسبة 100 غ من الجذور تغلى في لتر من الماء 10 دقائق، تترك 5 دقائق تصفى و تشرب في اليوم.

* و لنفس الغرض 40 غ من أوراق البطباط، جنجر، تغلى 30 دقيقة في لتر من الماء.

* و لنفس الغرض كذلك مستحلب 20 غ من أزهار الزيزفون (الصفصاف)دقائق في لتر من الماء الغالي 10 دقائق.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
عرق النسا


Sciatique


تعريف طبي
عرق النسا هو عصب وركي، و يعتبر أكبر عصب في الجسم، و هو الذي يضمن حركة النصف السفلي للرجل، ابتداء من الركبة إلى غاية إبهام الرجل، و هذا يعني أن التهاب هذا العصب يسبب آلاما حادة من شأنها توقف الحركة في بعض الحالات، والتهاب جزئي في هذا العصب أو هذا العرق يسبب ألما في العجز و في قليل من الحالات في أسفل الساق.
و أصعب الحالات هي التهاب مجمل العصب حيث يكون الألم شاملا من مؤخر الظهر إلى آخر أصبع في الرجل، و في كل الحالات تزيد الآلام مجرى العصب الوركي (السياتيكية) مع السعال و العطس و أي مجهود.
و عرق النسا عادة يظهر من جهة واحدة، و لكن في بعض الحالات يظهر في الساقين الاثنين.

الأسباب:

من الأسباب التي يمكن أن ينشأ عنها عرق النسا:
*أغلب حالات عرق النسا تنتج عن نتوء أسطواني و هذا يظهر عندما تنزلق أسطوانة قطنية و هي شبه وسادة تكون بين فقرتين خارج مكانها بين الفقرتين، فهذا الانتقال يمكن أن يضغط على جذور عرق النسا و يسبب بذلك التهابا.
و هذا النتوء الأسطواني يكون سببه في معظم الأحيان مجهود جسدي قوي، أو حركة خاطئة، أو عند حمل شيء ثقيل في غير قوام سليم، و كذلك تصاب به النساء أثناء أشهر الحمل حيث يكون البطن الثقيل يحول دون إفراز هرمون من شأنه ترطيب الأنسجة، و هذا يمكن أن يسبب تقوس في القاطنة فيضغط على جدر عرق النسا فيسبب التهابه.

* تضييق المركز الشوكي و كيفية ذلك هو أن إضعاف البنية للمحور المركزي الفقري، فيكون تضيق تجويفه الداخلي و بذلك يتم التضييق على جذور عرق النسا، فيلتهب العرق و يتهيج الألم عند المشي أو كثرة الوقوف.
* التضييق الشوكي الجانبي و هو إضعاف بنية العمود الفقري و لكن التضييق الداخلي النخاعي يصيب الثقب فقط التي تمر بها جذور العصب، و عليه لا يصيب الألم إلا ساقا واحدة، و يتحرك ألمه أكثر في المشي.
* حالة أخرى و هي ناذرة، ذلك أن العصب يلتهب نتيجة إصابة جسدية، و ذلك في حالة كسر في الحوض مثلا أو نتيجة سرطان.
* يمكن كذلك أن ينتج عن تقرح في العمود الفقري أو الحوض كما أن تغير مركز المرض يمكن أن يسببه(métastases).

تنبيــه:
إذا كان عرق النسا مصحوبا بتبول غير إرادي أو براز غير إرادي فيلزم استعجال طبي .
كما توجد ما يسمى بآلام عرق النسا الكاذبة، و هي مشاكل تتعلق بالتهابات مفصلية و التي من شأنها تسبيب آلام مثل عرق النسا تماما، و لكن إذا دامت هذه الآلام أكثر من ثلاثة أيام فمن الأفضل أن يحيل الفرد نفسه على الطبيب لمعرفة أصل العلة.

أعراضــه:

أما أعراضة فهي العرج،و سبب ذلك آلام مفاجئة في أسفل الظهر و الإلية أو في الجزء السفلي من الساق، و هذا الألم يكثر أثناء السعال أو العطس أو مسائل أخرى أو يحدث إحساس غريب كتنميل في الجلد أو عدم الإحساس بالجلد.

احتياطــات:

* تنتج آلام عرق النسا في معظم الأحيان من ظهر متعب أو في حالة رديئة، فحركات رياضية و عمل جسدي متزن من شأنه تقوية عضلات الظهر و إقامته مستويا و ذلك يزيد في سلامته.
* العمل على تجنب الثقل الكثير، و تقوس الظهر لمدة طويلة، و كذلك تجنب الحزام الواسع.
* تجنب الحركات الخاطئة، و ذلك عند إدارة الظهر المسرعة أو حمل شيء من الأرض، و ذلك بمراقبة حركة السيقان التي تعين على الاتزان.
* بالنسبة للرجال الذين يضعون محفظة الأوراق في الجيب الخلفي، و ذلك يجعل نصف الإلية أعلى من الأخر و هذا يشكل اعواجا في الحوض و العمود الفقري.
* يقول بعض المختصين أن السراويل الضيقة و كذلك الأحزمة من شأنها تحريك عرق النسا.
* يجب اعتماد بعد الحركات التسخينية قبل أي مجهود جسدي جبار خصوصا إذا كان الفرد قبل ذلك جالسا أو مستريحا.
* بعد أزمة مرضية لعرق النسا يرجع الفرد إلى الحركات بهدوء، و العمل على بعض التمارين الرياضية يعين على عدم السقوط و الرجوع إلى المرض.

أدويـة طبيــة:

إذا لم يكن سبب عرق النسا مشكل مهم فالطبيب يصف مسكنا للألم مثل لاسيتامينوفين وذلك بأخذ 650 ملغرام منه 4 مرات في اليوم بالنسبة للأشخاص الذين يتراوح وزنهم بين 40 و 65 كلغم، أما إذا كان الوزن يتعدى 65 كلغم ف0 ملغرام 4 مرات في اليوم، و يجب أن يتجنب الدواء خلال مدة الحمل خصوصا في الستة أشهر الأولى.
و للعلم أن 5 % من حالات النتوء الأسطواني يلزم عملية جراحية، لأن النتوء عادة يرجع لنفسه خلال بضع أسابيع أو أشهر، و الطبيب في هذه الحالة يصف مسكنات الآلام أو أدوية مضادة للالتهابات و ناذرا ما يكون الحقن بالكرتزون أو أدوية أخرى كالمعالجة بالعوامل الطبيعية، أما بالنسبة للنساء فالنتوء الأسطواني يختفي مباشرة بعد الولادة.
أما بالنسبة للتضييق المركزي أو الجانبي فيوصف لهم المسكنات أو حقنات الكرتزون كما أن بعض الحالات تقتضي عملية جراحية، و القرار دائما يرجع إلى الحالة.
و بالنسبة لعرق النسا الناتج عن سرطان فيجب أن يعالج السرطان في أقرب الأوقات.

و تعتبر التمارين الرياضية الآتية معينة على التخفيف من آلام عرق النسا، و مانعة لحدوثه إذا كانت تمارس بانتظام:

* الاستلقاء على الظهر و جمع الركبتان إلى الصدر شيئا فشيئا بحيث تجذب الجهة القطنية، و عندما يخفف الألم تطلق السيقان مع الاحتفاظ بظهر مستقيم، و للاستعانة على ذلك يمكن رفع الرأس بوسادة و كذلك الأقدام.
* الاستلقاء على الظهر و جعل السيقان على كرسي بحيث تشكل الزاوية من الحوض و الفخدان 90 درجة.
* النوم على الجانب و الانكماش على طريقة الجنين في بطن أمه.

* تنفع كذلك بعض حركات اليوكا.

*ينفع كذلك التدليك عند متخصص إذا لم تنفع الطريقة التالية، و هي وضع كرتين للتينيس في جورب قطني مع التثبيب في الجورب، و جعلها بين أسفل الظهر و الحائط على محل الألم و الضغط عليها، و تحويلها لجهات العمود الفقري يمينا و شمالا، و كذلك فوق الإلية ( الحوض)، و تعاد العملية مرارا حتى تتم الراحة.

* ينفع كذلك التسخين الموضعي للألم عدة مرات في اليوم سواء كان الأمر يتعلق بأريكة أو مخدة كهربائية أو غطاء كهربائي أو أي شيء آخر.

الأعشاب الطبيــة:

تنفع كذلك بعض المنتجات الطبيعية للأعشاب الطبية و كذلك الأعشاب نفسها و هي كما يلي:

· الكولشسين و هي المادة الأساسية للسورنجان قد أثبت بحث اكلينيكي سري من جهتين أن له تأثير جد إيجابي خصوصا على النتوء الأسطواني و الذي هو السبب الرئيسي لعرق النسا.

· القراص ( حريكة) و تستعمل العشبة لمعالجة الأجسام الروماتيزمية، و مركبات شوكاتها الكيميائية جعلتها مهمة بالنسبة لعرق النسا كذلك، ذلك أن تلك المركبات الكيميائية التي تحتوي عليها الشويكات عندما تدخل في الجلد تثير إفرازات المركبات الطبيعية ضد الالتهاب، و هذا يخفف من الآلام المفصلية، و هذا البحث لم يعتن به إلى الآن مختصون و لكن كثيرا من الأطباء الطبيعيين يصفون التكميد بأوراق القراص لمرضاهم، و يجد المرضى فيه راحة جميلة.

· صفصاف سوحر و هي فصيلة من الأشجار و الشجيرات كلها لها نفس الفعالية، و المادة المرغوبة فيها هي الساليسين و هو مثل الأسبرين في تسكين الآلام، و الصفصاف مزكى من اللجنةهـ لتسكين كثير من الآم منها عرق النسا، و بما أن نسبة الساليسين تختلف من شجرة إلى أخرى ينصح بأخذ نصف ملعقة من أوراق العشبة اليابسة و يعمل منها مستحلب، و إن تحصل الغاية يضاف من العشبة في المستحلب شيئا فشيئا.

و هذه استعمالات بعض للأعشاب الطبية يصفها المتخصصون:
· تثبت كمدات من الكرنب المفروم المرقد في شحم كلوة المعز المذابة في حمام مرياو يربط عليها بقماش صوفي.
· الدلك بزيت الخبازة البرية و ذلك بوضع 300 غ من الأزهار في إناء زجاجي محكم و عليه لتر من زيت الزيتون الطيب و يبقى في الشمس الحار 4 أسابيع يخض في كل يوم عدة مرات، و بعد المدة يصفى و يرفع لوقت الحاجة.

· و يمكن أن تضرب الجهة المؤلمة بحزمة من فروع القراص و يذهن الموضع الملتهب بشوك القراص بشيء من الخل.

· و يمكن كذلك أن يصنع خل اللويزة و ذلك بطبخ كمية من الفروع مع الأزهار في خل جيد و يثبت بثوبين رقيقين على الموضع المؤلم.

و هذه أعشاب أخرى نافعة، و يصفها الأطباء الطبيعيون، فانظر كل عشبة على حدة و هي كالتالي:

· سرخس ذكر
· سنفيتون
· إكليل بوقيصي
· خمان أسود
· خزاما
· هيوفاريقون
· كرنب، الملفوف
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالبشـــ ـــرة


La peau


البشرة الجافة
Peau sèche
تعريف طبي:

قبل كل شيء تلزم الإشارة أن بشرة جافة بشذوذ و بدون مبررات معقولة من شأنها أن تسبب فقرا غذائيا أو تفاعلات شديدة الحساسية أو مرض في أدمة الجلد أو بشرته أو أمراض أخرى، و إذا أردنا أن نذكر جفاف البشرة فإننا نجده على قسمين:
القسم الأول للبشرة الخالية من الذهن تماما، و معناها أنها تتقشر مكان شدة الجفاف و تطبعها حمرة، و هذا يدعو إلى عيادة تخصصية باستعجال.
القسم الثاني و هو للجلد الجاف يعني يكون هذا الجفاف مقلق و يكون صاحبه يحس بتواتر في البشرة، و هذا هو القسم الذي نتناوله في هذه الصفحة حيث أنه لا يحتاج إلى تخصص و الجميع يمكن أن يصاب به يوما ما بقلة أو بحدة و لكن يمكن معالجته بسهولة.
فالجلد أو البشرة يمكن أن تجف مع تقدم السن، و ذلك لفقدها مكوناتها الطبيعية كانتقاص المكون الهلامي و كذلك تعطل إنتاج الخلايا الجديدة ...هذا من جهة.
أما من جهة أخرى فيمكن أن تصاب البشرة بجفاف إذا تعرضت لضربة شمس أو حر أو قر، أو الماء أو المواد الملهبة كالمواد الكيماوية أو مواد التجميل أو التنظيف، و الجلد يجف إذا كانت الحياة قاسية.
و تجف البشرة نتيجة البرد الشديد كسكان جبال الأطلس (يفرن أزرو و النواحي، و كذلك الأطلس الصغير و الريف) خصوصا لمن لهم بشرة بيضاء، و تعم مجموع الجسد، و هذا النوع من الجفاف يسمى عند الأطباء جفاف البرد أو حك البرد
و يوجد جفاف آخر بردي و يظهر خصوصا في مقدمة السيقان و السواعد بقشور كقشور الحوت، و هذه الحالة لا تعالج تماما و لكن يمكن مقاومة أعراضها.
على العموم، بقدر ما يكون الاحتفاظ على البشرة بقدر ما تقل إصابتها و مقاومة الطارئ عليها بنقيضه و كذلك التنظيف بالماء المنتظم، و الوضوء أحسن علاج و أفضل مقاومة يومية و دورية في معالجة البشرة، و قد ضل من اعتقد أن الكريمات و المراهم يمكن أن تحل المشكل و لكن يجب أن يعلم أن الجلد إذا لم يعالج جيدا فإنه يمكن أن تنتج عنه إصابات جادة كالإكزيما أو الديرماتيت أو أمراض جلدية أخرى.
الاحتياطات
* تعتبر الشمس و التدخين أكثر المواد تأثيرا على البشرة، و تسمى المواد الجالبة للشيخوخة قبل أوانها خصوصا بالنسبة للنساء، و خصوصا ذوات البشرة الفاتحة.
* يعتبر الاختصاصيون أن شرب 8 كؤوس من الماء هي الكمية اللازمة للمحافظة على البشرة، و يجب أن يعلم أن المشروبات الأخرى مثل الشاي و القهوة و المشروبات الغازية من شأنها التقليل من فائدة الماء على جمال البشرة، و إن ذلك يؤثر سلبيا عليها.
* يعتبر النوم المريح من العوامل التي تزين البشرة.
* الاحتياط بالنسبة للنساء بالقفازات أثاء استعمال الماء مع المواد المطهرة المنزلية.
* في وقت البرد الشديد تجنب الماء الساخن جدا في الحمام و كذلك تجنب الصابون بكمية وافرة في السيقان و الأذرع و اليدين.
* بعد كل حمام يستحسن استعمال أذهان و مراهم على سائر الجسد و على الأيدي عدة مرات في اليوم

الأدوية الرائجة
كل الكريمات و الأذهان التي تستعمل ضد الحد التي توصف عادة في حالات البشرة الجافة، و هذه الأدوية تحتوي على مكونين اثنين:
المكون الأول هو العنصر الذي يستعمل ضد الحك و هو عنصر طيار، و الثاني هو عنصر دسم و محافظ، و إلى هذين العنصرين تضاف مواد أخرى ذات تعت كالموصوفة باللينة أو العطرة أو المحافظة و ذلك ما يرفع من ثمن الدواء أو المرهم أو الذهن، نذكر من هذه المواد التالية:
- الحامض اللبنيك و الحامض الأسيتيليك و الأريا و هي مادة متبلورة تكون في البول، و هذه المواد الثلاثة تساعد على معالجة التقشر على مستوى فروة البشرة، و التي تكون عادة تحتوي على خلايا ميتة.
- الحامض ألفا إيدروكسي و هذه المواد المضادة للتأكسد تستخرج عادة من قصب السكر و الحليب و بعض الفواكه مثل العنب و الحامض، و يضن أنه بإمكانها المساهمة في الإسراع بتعويض الخلايا على مستوى البشرة و تهييج إفراز مكون الهلام
- الحامض الهيالروني و هو مركب طبيعي للأنسجة الموصلة، و هو الآن يصنع و يوجد في كثير من المواد، و من شأنه تكوين غشاء محلول فوق الجلد مطاطي منفذ و جد نافع ضد الحك
- فيتامين أ و هي مادة مضادة للتأكسد و لها أسماء أخرى مثل: ريتنول أو ريتينيل أو أسيتات أو أسماء أخرى مركبة، و حسب دراسة حديثة أن تركيبا يحمل 1% من الريتينيل فإن من شأن الجلد أن يحولها إلى الحامض الرتينيكي، و هذا مساعد في توليد المكون الهلامي ( الكولاجين)، أن المواد في الأسواق لا تحتوي على هذه الكمية من فيتامين ألف ثلاثة إلا ناذرا، و للتذكير فبما أن فيتامين ألف يرفع نسبة حساسية البشرة مع أشعة الشمس فيجب أن يقابل بذهن حاجز شمسي
- و كذلك يعتبر فيتامين سي ضد التأكسد و كذلك فيتامين هـ
- و توجد مواد أخرى مثل مستخلص السوس الذي يعين الجلد من وجهة المحافظة عليها من المواد الأخرى.
- مادة الجليسيرين و هو مركب كيميائي مصنوع لا يخلو منه أي ذهن أو مرهم.
- و كذلك مادة لانولين المستخرجة من صوف الغنم و هي مادة دسمة.
- الزيوت المعدنية و تستخرج من البترول و تستعمل في قليل من الأحيان.
- العطور و يجب أن تجانب لأنها يمكن أن تصيب بعض الأشخاص بأمراض جلدية أخرى
أدوية طبيــة
بالنسبة للأيدي الجد مشققة مثلا فالطبيب مثلا يمكن أن يصف ذهن أو مرهم من أصل الكورتكوستيريدات و لكن تبقى هذه الأدوية خطيرة إذا استعملت لآماد طويلة.
حلول ثانوية بالأعشاب الطبية
• الصبر، يعتبر مرهم الصبر ذو فاعلية ضد الحك و معالجة الجلد، و نسبته في المرهم لا يجب أن تكون أقل من 0،5% من الصبر لكي تكون له فاعلية.
• أرقطيون فجذور الأرقطيون معلومة بفعاليتها في الحك الموضعي، فإذا لم توجد مراهم من أصل الأرقطيون فتنفع كمدات موضعية على الجلد من مغلى الأرقطيون
• تعتبر كذلك مستخلصات الشاي الأخضر بفعاليتها ضد التأكسد ذات فاعلية في المحافظة على البشرة من الأشعة فوق البنفسجية ، و قد أسفرت عن تجارب و لكن لم تكن على الآدميين.
• و يعتبر الزيت الأساسي للكشمسة (قاقلان)،وحمحم (لسان الثور) كل من زيت هاتين العشبتين يحتوي على حامض ذهني طيار و لو أن أي دراسة لم تكن على هاتين الزيتين و لكن لهم فاعلية في الحصول على بشرة جميلة و سليمة، و الاستعمال من أي زيت منهما مقدار500 ملغرام مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم نافعة لمعالجة جلد أو بشرة جافة.
استعمالات أخرى للأعشاب الطبية
و بما أن البشرة خصوصا بالنسبة للنساء أصبحت تشكل هاجسا عليهن فقد اقتبست مجموعة من الأعشاب الطبية المستعملة عالميا في كل ما يتعلق بالوجه ابتداء من النظافة إلى المحافظة إلى المعالجة، و هي كما يلي حسب المهمات:

* قصد التنظيف:
تنظف البشرة للوجه أو اليدين أو في أي موقع من الجسد بعصير الجزر أو عصير الخيار أو عصير الجرجير ( كرنونش)
و ينفع كذلك للتنظيف مغلى قشر خشب الدردار
قصد إزالة المساحيق من الوجه
يستعمل حليب اللوز الحلو، و ذلك بسحق 50 غ من اللوز الحلو في قليل من قليل من ماء الورد، و بعد ذلك يضاف إليه مقدار 200 غرام من ماء الورد، يخض جيدا ثم يضاف إليه مقدار غرام واحد من الجاوي الأحمر النقي (جاوي مكاوي) و يحتفظ به لوقت الحاجة.

أو حليب الخيار، و ذلك بغلي 400غ من الخيار مقطع بدون تقشير في لتر من الماء و يغلى 15 دقيقة، ثم يسحق في خلاط كهربائي، يضاف له 30 غ من زيت اللوز الحلو، يحتفظ به لوقت الحاجة.

ينفع كذلك ماء الورد الخفيف، و ذلك باستحلاب 150 غ من خالص فاتح الورد الجاف في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه للاستحلاب 45 دقيقة و يحتفظ به.

مستحلب أذريون الحدائق ( أحمر الرأس)بمقدار 50 غ من الزهور في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان، يترك للاستحلاب 15 دقيقة، و يحتفظ به .
لنعومة البشرة
ماء للغسل من مستحلب الزوفا اليابس و ذلك باستحلاب 50 غ من فروع العشبة المزهرة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه 15 دقيقة.

ماء للغسل من 25 غ من أزهار عرائس النيل في لتر من الماء، يغلى 20 دقيقة و عندما يبرد يضاف إليه 20 غ من الكحول الممزوج بالكافور

ماء للغسل من مستحلب 100 غ من الخمان الأسود في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق، و يحفظ للاستعمال.

لتنشيط البشرة و تقويتها
غسول البابونج، و ذلك باستحلاب 50 غ من أزهار البابونج في لتر من الماء بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق ثم يحفظ للاستعمال.

غسول زهر البرتقال و ذلك باستحلاب 30 غ من أزهار البرتقال و أوراقه الجديدة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق ثم يحفظ للاستعمال.

غسول القراص و ذلك باستحلاب 50 غ من الفروع في لتر من الماء بدرجة الغليان و تركه 10 دقائق ثم يحفظ للاستعمال.

غسول الطرخشقون( تيكنطيست) و ذلك بغلي 60 غ من الجذور في لتر من الماء لمدة 30 دقيقة و تركه للتخمير ساعتان ثم يصفى و يحفظ للاستعمال.

ينفع كذلك عصير التفاح الطري.
قصد تخفيف كثافة الأدمة
عصير الخيار الطري يمزج ببياض بيضة مضروبة و يعمل به قناع ( المدة حسب البشرة).

ينفع كذلك التبخير بأوراق الكركاع و ذلك بوضع الأوراق في مصفاة و وضعها في إناء فيه ماء ساخن و يتعرض الوجه للبخار مع المحافظة على سخونة الماء أطول وقت ممكن.
للبشرة الذهنية
مستحلب الأخيليا ذات ألف ورقة بنسبة 50 غ من فروع العشبة المزهرة في لتر ماء ساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 10 دقائق.

ينفع كذلك ماء مطبوخ فيه كرنب و الكراث

ينفع كذلك عصير الليمون الحامض الخالص.

مغلى 200 غ من الخيار بدون تقشير، يقطع دوائر و يطبخ في لتر ماء 15 دقيقة.

ماء للغسل بغلي أوراق العليق بنسبة 20 غ في لتر من الماء 10 دقائق.

غسول من فروع النعناع بنسبة 50 غ تستحلب في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان 10 دقائق.

غسول باستحلاب 50 غ من إكليل الجبل في لتر ماء ساخن بدرجة الغليان 10 دقائق.

غسول من مغلى قشور شجر الصفصاف بنسبة 50 غ من القشور في لتر من الماء و يغلى 10 دقائق.
بالنسبة للبشرة ذات السمة الجافة
مغلى الخبيزة (بقولة) بنسبة 50 غ من فروع العشبة في لتر من الماء الساخن، تغلى 20 دقيقة و تحفظ.
عصير البطيخ بنسبة 200 غ منه مخلوط مع 200 غ ماء المطر، و حليب مطبوخ 200 غ، يخلط الجميع خلطا جيدا قبل كل استعمال.

زيت الزيتون مع زيت اللوز الحلو.

بالنسبة لبثور البشرة
بنفسج مثلث الألوان 50 غ من الفروع المزهرة في لتر من الماء تغلى 10 دقائق

قناع لنظارة البشرة:يترك لمدة 20 دقيقة
عجين بالعسل و عصير الحامض.

عجين بعصير الحامض و بياض البيض المضروب.

تطبخ تفاحة في الحليب الكامل، ثم تعجن و تثبت على الوجه دافئة.

قناع مرطب و ضد التجاعيد
يسحق عظم السفرجل داخل الماء، و ذلك بنسبة 30 غ من البذور و يذهن به الوجه.

دقيق الشوفان (خرطال)و دقيق الكتان و الدرة الصفراء يطبخ الجميع و تثبت العجين دافئا على البشرة

قناع عجيب للبشرة الذهنية
تفرم أوراق الكرنب الغض في زيت الزيتون و يثبت.

للأيادي الذهنية
تغسل الأيدي بمغلى الأفسنتين (شيبة)50 غ من الفروع في لتر من الماء يغلى 10 دقائق.

لحفظ الأيدي تدهن بعصير الليمون الحامض أو دوائر الطماطم.

يكمد الأيدي في ماء ساخن مالح فيه 80غ من الملح في لتر من الماء، و بعد ذلك تدهن الأيدي بزيت اللوز الحلو.

للأيادي الشقية
دقيق الخرطال يطبخ في ماء و يثبت على الأيدي دافئا.

للأيادي المنتفخة
يعجن دقيق الدرة مع دقيق النخالة و يترك 15 دقيقة ثم توضع الأيدي في الماء الساخن ثم بعد ذلك في الماء البارد ( المدة 10 دقائق)

للاعتناء ببشرة الجسد
يصنع خل الورد، و ذلك بوضع 100 غ من أوراق الورد الجاف في لتر من الخل و يترك في الشمس الحار مدة 12 يوم يخض خلالها عدة مرات في اليوم ثم يصفى و يحفظ، تجعل منه 100 غ في لترين من الماء المطبوخ فيه قشر خشب الدردارـ تأخذ من الجميع 10 غ في قدح ماء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ
ـــــــ





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:45 PM   #37
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

إكزيمـــا


Eczéma

تعريف طبــي
الإكزيما علة جلدية يمكن أن يصاب بها أيّ شخص يخلط في السوائل و المياه بدون تبصر، إلا أن الإكزيما ذات الحساسية المفرطة و ذات الأصل الوراثي لا تصيب إلا قليلا من الأشخاص، و إلى الآن فإن تركيب العلة لا يزال مجهولا، و لكن الأخصائيين يظنون أن علاقتها بالوراثة ذات أهمية، و أزماتها التي تظهر بشكل حويصلات مؤقتة يهيج فيها الاحتكاك و الاحمرار في أوقات مفاجئة و لمدة قليلة إلا في حالة الإكزيما المزمنة فإنها تمكث لوقت أطول.
بالنسبة للصغار
يمكن للصغار أن يصابوا بالإكزيما، فالإحصائيات في أمريكا أن 10% من الأطفال يصابون فينجو منهم الثلثين عندما يبلغون سن التمدرس، إلا أن الإحصائيات البريطانية تدلي أن من 15إلى20% مصابين من الأطفال بين7 و 18 سنة، و أن نسبة الإصابة بالإكزيما تضاعفت مرتين أو ثلاثة خلال الثلاثين سنة الأخيرة.
و تبقى الإصابة إذا دامت في الطفل إلى سن البلوغ إلا أنها ناذرا ما تظهر على صاحبها، و لا تصعب إلا عند التقدم في السن.
الإكزيما تصيب الرضع في الوجه، و يمكن أن تمتد إلى القفا و العنق، و عند الأكبر سنا غالبا ما تكون في تجاويف المرافق و خلف الركبة و في الأيدي، بينما عند الكبار غالبا ما تصيب القفا و الأيدي و الأرجل خصوصا مؤخرة الرجل.
تعتبر الإكزيما من الأمراض الأتوبيكية ، حيث يكون الفرد ذو حساسية عالية وراثية حيث يكون انفعال الفرد الحساس، و التي لا تشكل أي شيء على الفرد العادي، بينما عند المعني تهيئة للأمراض الأتوبيكية التي تتمثل بمجموعات غالبا، لذلك أسفرت الإحصائيات أن70% من المصابين بالإكزيما تجد أن أحدا من أقربائهم مصاب بالضيقة أو الحساسيات الأنفية أو الحساسيات الغذائية، و هذا يعني أن الفرد الشديد الحساسية هوالذي تسهل إصابته بالوراثة، و لكن لكي يصعب الإصابة لا بد من عناصر أخرى إن هي حوربت فلا ضير و لا خوف.
تسمى إكزما أتوبيكية الآثار الرجعية الحساسة التي تترجم على الجلد، فعلى هذا فالأسباب داخلية محضة من الشخص، و هذا لا يمنع أن نفس الشخص يمكن أن يصاب بإصابات أخرى ذات أسباب خارجية.

أما الإكزما التي تسمى ديرماتيت أو ديرميت إذا كانت أسبابها خارجية.
في بعض المرات تكون مهيجات بسيطة تسبب المرض، و ذلك كاستعمال صابون ما أو عرق أو ريق من فم أو بول هذا بالنسبة للأطفال، أما عند الكبار فالعرض ممكن إذا كانت حساسية لمعدن ما أو مادة كيميائية، كما أنه عند البنات يمكن أن تسببه أخراص الأذن إذا كانت من غير الذهب، و عند النساء يمكن أن تتسبب فيه بعض أنواع العطور المتركبة من المواد الكيميائية أو المواد الكيميائية في الغسيل أو الصابون أو النظافة بصفة عامة، و كذلك لا يمنع منه لمس بعض الأعشاب السامة.
و في كل حالات الإكزيما يمكن أن تصنف أنواع، فمثلا إكزيما الأيدي لها إزمان واضح، فيمكن أن تكون عند الأشخاص الشديدي الحساسية أو تنتج عن الاستعمال المتكرر للماء أو لمس المواد المطهرة القوية و المركزة، و ناذرا ما يصاب بها الأشخاص الذين يحملون قفازات بلاستيكية.
كما أن الإكزيما الدوالية يصاب بها عادة الأشخاص المصابون بمرض الدوالي، فتنتفخ سيقانهم و يبدأ التآكل فيهم فتظهر طفحات حمراء و في بعض الأحيان قروح في مؤخرة الرجل.

أما الإكزيما السيبوريكية و تكون عند الرضع و تكون على شكل قشور جلدية و كذلك عند الكبار التي تترجم بقشور في الشعروعند الكبار بتجفيف في الجلد خصوصا في السيقان في فصل البرد.
هذا و يعتبر النظام الغذائي ذو أهمية بالنسبة للمصابين إلا أنه لم يعرف بعد ما يهيج المرض من المواد المغذية سواء من الخضر أو الفواكه أو غير ذلك إلا ما لاحظه بعض الأشخاص دون بعض، و تبقى الأبحاث الطبية منكبة على الهدف، و عليه فإن الأطباء يذكرون بعض المواد التي يجب أن تجتنب عند البعض دون الآخرين و لكن يجب الاحتياط منها و هي كالتالي:

الحليب و مشتقاته.
بياض البيض.
الفول السوداني.
الزيوت المهدرجة كليا أو جزئيا، و هي توجد في كثير من المأكولات المتوفرة في الأسواق كالحلاوي و غير ذلك.
الذهنيات الحيوانية.
المكملات الغذائية
تنبيــه
يعتبر الماء الذي يحتوي على مادة الكلور مهيج كذلك للحساسية سواء شربا أو للغسيل

علامــات المرض
تكون عند المصاب رغبة ملحة في الحك، احمرار و ظهور حوصلات صغيرة، و في الحالات الصعبة تظهر حويصلات صلبة و حمراء ملتهبة و مرغمة على الحك، و في حالة عدم المعالجة فإن الجلد ينشف و يصلب و يكثر التآكل فيه و يفقد شعرانيته و عند كثرة الحك فيه يعرض إلى الإصابات البكتيرية.

احتياطات ممكنة
مراقبة الوازع الوراثي بالنسبة للحساسيات.
عرض الجلد للمواد المطهرة، كمواد التصبين أو التنظيف أو مواد أخرى.

و عليه فيحتاط الفرد من المواد المؤثرة سواء كانت قليلة أو كثيرة، و كذلك بالنسبة للمواد الغذائية التي من شأنها تهييج العلة أو تسبيبها و كذلك تجنب كل حرارة شديدة أو برودة شديدة أو حك في الجلد بخشونة أو عرق شديد أو ملابس خشنة
و كذلك يعتني الفرد ببشرة الجلد بكل ما يلزم للجلد الجاف، مثلا لا يأخد أكثر من حمامين أو ثلاثة في الأسبوع الواحد لا يتعدى كل منهم 15 دقيقة بماء دافئ و غير ساخن، و لأجل التجفيف توضع الفوطة مرات على التوالي و لا تتركها تجرد الجلد، كذلك تجفيف الجلد من العرق بلطف كلما دعت الضرورة إلى ذلك، و كذلك الرطوبة و البرودة من الأجود بزيت مخصص لذلك.
و بالنسبة للأطفال الرضع، فحليب الأم معقم و مفيد للتخفيف بمعدل النصف من الإصابة، و كذلك تغذية الأم المرضع .
نقط للعلاج يجب الوقوف عنها
بما أن الإكزما تختلف أسبابها و تختلف معها أسباب تهييجها و يصعب معها وضع نظام وقائي و غذائي لها، فإن علاجها صعب للغاية إن لم يكن منعدما، هذا لا ينفي أن الأدوية تعوق نشاطها و تقلل من مضاعفاتها، و عليه فعلى المعالج و المريض معا تكثيف الجهود على معرفة كل شاذة تنفع من قريب أو بعيد أو تضر كذلك، فيكون لكل واحد علاجه الخاص و حميته الخاصة و نظامه الخاص.
الأدوية الصيدليــة
توجد كثير من المواد الصيدلية رهن إشارة الاختصاصيين و في الصيدليات و هي في كثير من الأحيان لها فاعلية مهمة.
المعالجة بالأعشاب الطبية
* بابونج ، أدريون الحدائق ،الهماميليس، و المورون الأبيض ، هذه الأعشاب الأربعة معروفة بتوقيف التآكل في الجلد، و مستحضراتها تدخل في الأدوية الموضعية .
* عنب الذئب ، و لها فعالية جدية في توقيف التآكل، فالمستعمل منها هي الفروع، و تستعمل مستحلب من غرام إلى 3 في 150مللتر من الماء، و كذلك تكميد موضعي مفيد بوضع قماش مبلل على الجهة المصابة.
* قشر البلوط بمغلى ملعقة كبيرة من القشور لمدة15 دقيقة و التكميد الموضعي البارد على الإصابة عدة مرات في اليوم.
* و ينفع كذلك القطران( الزفت) و قد أسفرت بعض الأبحاث الطبية أنه مهم.
* عرق السوس و يستعمل من الداخل و الخارج و هو مهم خصوصا عند الأطفال.
* أرقطيون كبير و صغيرو النفل الأحمرهاتين العشبتين مستعملتان منذ وقت طويل في جميع أنواع الإصابات و بعض الأبحاث أسفرت أن لهما نتائج مرضية في تخفيف الإصابات بالإكزما.
هذا و بعض المعالجين بالمواد العشبية يخلطون النفل الأحمر و بقلة الملك و الخنازية و يصنعون منها صبغة يؤخذ منها 5 مللتر 3 مرات في اليوم إلا أن النفل الأحمر يمكن أن ينتج عنه انفتاح في الدم.
* و يمكن أن يستعمل مستحلب من الأعشاب التالية و يشرب منه 2 إلى 3 كؤوس في اليوم:
3 أجزاء من البنفسج المثلث الألوان و جزء من قشر خشب الدردار، جزء من قشر البتولا البيضاء و جزء من بقلة الملك

* و كذلك يستعمل مغلى الأعشاب التالية بنسبة 5غ في كل وجبة يشرب منه كأس واحد على الريق و كأس قبل كل وجبة:
قنطريون ، عنب اذئب ، بنفسج مثلث الألوان ، بقلة الملك ، أوراق الجوز، قشور خشب الدردار.

* و كذلك تستعمل كمدات ساخنة من الخبيز (بقولة) و لعطرشة
* بذر الجزر البوري يعمل مغلى بنسبة 5 غ لكأس من الماء و يغلى دقيقة و يشرب ساخنا، (مرتين في اليوم).

* مستحلب بقلة الملك بنسبة 20 غ في لتر من الماء و يشرب منها 2 في اليوم.

* يشرب مغلى، 20غ من جذور الصابونية (تيغشت) و 40غ من جذور النجيل الجافة في لتر من الماء و تغلى 20 دقيقة و يشرب منها 2 في اليوم.

* تغسل الأيدي مرتين في اليوم حبوب الريحان و ذلك بنسبة 50 غرام في لتر من الماء و يغلى 10 دقائق.
و هذه أعشاب أخرى لها فاعلية ضد الإكزيما فلينظر المعالج إلى فعاليتها و هي ما يلي:

* ثوم الدببة.
* حلبة.
* جرجير.
* عرق أنجبار.
* فاصوليا.
* قراص.
* رجل الذئب.
* أويسة عنب.
* كنبات الحقول.
* زعتر بري.
* وزال...
داء الصدف


Le psoriasis

تعريـف طبـي:
كان داء الصدفية غير معروف إلى حدود أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، و كان الطب يخلط بين داء الصدفية و الجذام ، أما الآن فالطب يتكلم عن إصابة خلايا شابة في عمق القشرة الجلدية، و إلى الآن يبقى الطب عاجزا في تفسير تكاثرها في وقت وجيز، يعني في حوالي 4 أيام فقط بينما الوقت العادي الذي يمكن أن تتحول فيه هو 28 إلى 30 يوما.
و بما أن عمر الخلية لا يتغير، فإن الأنسجة تتكتل لتكون هذه القشرة المعروفة عند هذه الصدف، و الأسباب كذلك لا زالت مجهولة، و يظن الأطباء أن لها ارتباط وراثي، و لو أمكنت الحالة قفز أجيال، فإنها ترجع بعد ذلك نتيجة إرهاق جسدي من المرض أو الجروح أو عملية جراحية، و الجواب الظني للأطباء على شيء من الصواب، إذ أسباب داء الصدفية مرتبطة بأسباب روحانية أكثر ما يكون ارتباطها من أسباب مرضية جسدية(انظر الجانب الروحاني)، و يذكر الأطباء أن التركيبات الجسمانية التفسانية لها دور فعال في زيادة الإصابة بمرض داء الصدفية

على كل حال، يعتبر داء الصدفية دون خطورة إلا في حالات ناذرة، فهو غير معدي و غير حامل للجراثيم و الفطر، فلا خطورة إذن على الأشخاص و لا على حتى الشخص المصاب حيث أن داء الصدفية لا يشكل إلا مشكلا في جمالية الجلد، و بالرغم من هذا فأن بعض المصابين يتضررون إذا كانت الإصابة في تجاعيد الجلد أو تحت المفاصل
و داء الصدفية يمكن أن يصيب أي شخص في أي عمر كان، و هو يصيب أكثر سكان الغرب (أوروبا) حيث أن حوالي 2% منهم مصاب بداء الصدفية، و هو يكون مصحوب ببعض الآلام المفصلية، و هو الذي يسمى في الطب الروماتيزم الصدفي
علاماتـــه
تظهر على الجلد صفائح حمراء غليظة القشرة غالبا ما تكون في المرافق و الركبتان، كذلك لا تستثنى منه باقي أعضاء الجسد أحيان كالعنق و الأذن و حول الأظافر و في السيقان و في الظهر و البطن و المقعدة و الجهة التناسلية، و ناذرا ما يصاب به الوجه.
و الصدفية لا يكون فيها تآكل و لا حك و لكنه يشكل بشاعة خصوصا إذا كان في راحة اليد أو مشط الرجل، و تدوم أعراض المرض ثلاثة أشهر أو أربع ثم تختفي خلال شهور حسب مختلف الحالات ثم ترجع بدون سبب طبي معروف لا في الظهور و لا في الاختفاء.
معلومات عامة حول العلاج
يجب على المريض على يضع في الحسبان أن داء الصدفية لا يعالج تماما، و هذا يوضح الرؤيا على أن الذي شوفي منها لكي يعلم أن لا شيء يضمن عدم رجوع الإصابة، و عليه يجب العمل من زاوتين:
الأولى معالجة الإصابات الصدفية في الجلد في الوقت الذي تظهر فيه.
الثانية: البث على مستوى الجهاز الجسدي عملا على الحد من الإصابات المستقبلية.

فالتدخل في الصدفية كالتدخل في الإكزما تماما، فهي تتبع مكونات كل جسم و كل حالة، و كل شخص مصاب يجب أن يكون يقظا و ملاحظا لكل ما من شأنه يضاعف من الإصابة أو يخفف منها و ذلك تبعا للسن و نوع البشرة الجلدية و خطورة مرضه و كذلك تاريخه الطبي و نظامه في الحياة
أدوية طبيـة
داء الصدفية بالنسبة للأطباء له سلم من الأدوية، فأخف الأدوية يوصف للأعراض الخفيفة فيكون معه سم قليل، إذن قليل من الأعراض الجانبية، أما بالنسبة للأعراض المتوسطة فتكون أدويته أكثر تسمما
فأول ما يصف الطبيب دهانات موضعية مثل ستيرويد أو ريتونويد أو الزفت أوالأنترالين أو فيتامين د3، و يختلف تركيزها، كما يمكن أن توصف حقنات ستيرويدية في الجهات المصابة إذا كانت متجمعة في مكان واحد أو قليلة
أما في حالة ما إذا كانت الصدفية منتشرة في مجمل الجسد و كذلك إذا كانت الإصابات دائمة فالطبيب يحيل على المعالجة بالإشعاع بالضوء، و الأمر يتعلق بتعرض جلد المريض إلى أشعة فوق البنفسجية من نوع ب مرسلة من جهاز مخصص لذلك سواء في مراكز الاستشفاء أو في البيت، فإذا كان العلاج ينفع لمدة قصيرة فلا ضير في ذلك، أما إذا كان يلزم علاجا كثيفا و لمدة طويلة فإن المصاب يكون معرضا لخطورة الأشعة الشمسية التي يمكن أن ينتج عنها شيخوخة البشرة أو السرطان فيها
و تدخل في مرحلة أخرى المعالجة الضوئية مصحوبة بأدوية كيميائية فتسمى فوتوشيميوتيرابي التي تركب دواء عند التعرض إلى الأشعة الفوق البنفسجية أ و يسمى بسورالين و هذا العلاج يصلح عادة لراحة الأيدي و لمشط الأرجل
و عادة سواء كان الأمر يتعلق بالعلاج الأول أو الثاني فإن الدواء الموضعي يبقى موصوفا

و في أصعب الحالات توصف أدوية داخلية على شكل أقراص و حبوب أو حقن عضلية مثل ميتودركسات أو ريتنويد أو سكلوسبورين و كل منها يحمل أعراضا جانبية حادة، و لكي يكون التقليص من كل منها يعتمد الأطباء إلى الدواء الدائري، يعني استبدال الدواء قبل كل سنتين

يقول المتخصصون الغربيون أن التنويم المغناطيسي ينفع كثيرا في داء الصدفية، و هو في الواقع طريق إلى الجواب السليم حيث أن الرجوع إلى الله سبحانه و تعالى و الإيمان به، فيجب على المريض على أن يقف على حدود الله و لا يتعداها، و إذا لم يجد جهدا في التركيز في ذلك على يد عارف أو عالم أو أخ كريم فعلى المريض أن يخفف من المشاق إذا وجد متخصصا في الصرع، و أقول متخصصا ربانيا مسلم له و مرخص له في ذلك فإن الشفاء يكون حليفه بإذن الله في أول جلسة
أعشاب طبية
يصف المتخصصون في الأعشاب الطبية الطبيعية أعشابا كثيرة تبعا للأعراض و هي كما يلي:

لمكافحة الإرهاق،
- تعطير المخدة أو الجو بزيت الخزاما
- شرب مستحلب الصفصاف
- و كذلك تنفع صبغة القرطم ، و هذه الأعشاب تنفع في حالة الإرهاق العصبي و قلة النوم.

قصد حفظ الأعضاء المصرفة الكبد و الكليتان و الجلد،
- مستحلب جذور القراص أو فروعها إن انعدمت الجدور.
- بذور الشوك
- طرخشقون (عاقر القرح، تكنطيزت)

و كذلك حلول أخرى طبيعية من شأنها التخفيف من أعراض داء الصدفية، نذكر منها ما يلي:

- حامض أوميكا3 و هي الأحماض الذهنية الأساسية التي توجد عادة في الأسماك السمينة، فيكون إذن أكل السمك ضمن الأدوية الشعبية الموصوفة و لكن الأبحاث أثبتت عكس ذلك إذ الأحماض يجب أن تكون تحت الطبقة الجلدية و بذلك تعطي نتائج مهمة في إخفاء أعراض الصدفية.
- كذلك ينفع فيتامين د ،و معدنه الطبيعي أشعة الشمس مع إتباع بعض المواد شيئا فشيئا مثل السمك الدسم و الزبدة الطرية و البيض و الحليب الكامل، و يضيف الطب بعض مركبات فيتامين د
- الصِّبر،و الكل يعلم أهمية الفصيلة الصبارية في العلاج، و على العموم أثبت بحث أن ذهن الصبار له أهمية في معالجة داء الصدفية.
- زيت الليمون البلدي و الذهن بها لها فاعلية على الصدف
- جذور حشيشة الملاك و هي تستعمل منذ القدم في معالجة مختلف التهابات الجلد، و على إثر بحث وجد أنها ذات أهمية في معالجة داء الصدفية كمرهم و يجب أن تستعمل في مقابلة الشمس لأنه يؤثر مع أشعتها
- سميلاكس ( فصيلة من اللبلاب، ومن الفصيلة الزنبقية) و جذرها له تاريخ طويل في معالجة الجلد، و في المغرب كان يداوى به "السيفيليس" و كان يستجلب من أمريكا للتجارة، و قد أثبت بحث أن له فاعلية في داء الصدفية، و لم يكن عليه أي بحث علمي مركز إلى الآن

و تعتبر المياه الحارة ( الساخنة الطبيعية) ذات مفعول ضد الالتهابات و ملائمة للندبات و مسكنة، فيذلك تكون مطلوبة للصغار على الخصوص الذين لا يتحملون أعباء علاجات مكثفة، و بالنسبة للكبار نظرا لمفعولها السالف الذكر، و على سبيل الذكر فإن في المغرب عيونا حارة طبيعية كما أنه يوجد ببعضها مراكز استشفائية مثل عين مولاي عقاب.

و يعتبر العلاج بالطحالب البحرية مجدد و مثبت للتوازن، ففي كثير من الأحيان تعطي نتائج مهمة في علاج داء الصدفية، و لكن يجب ألا يكون المعالج بها مصابا بمشاكل الغدة الدرقية أو له حساسيات مع فواكه البحر(القشريات)، أو له إصابات جلدية أخرى ظاهرة أو مقرحة كطفوح أو بثور

و تعتبر كذلك الحمامات الطينية الساخنة البركانية أو البحرية أو المعدنية ذات فعالية عند المختصين فيها و تبقى ممنوعة على الحالات المذكورة آنفا و كذا على الحوامل و كذا المصابين بالدرنة أو المحمومين.


و عليه فاستعمالات الأعشاب الطبية تكون كما يلي:

• توضع كمدات مبللة على الجهات المصابة من جدور السنفيتون و ذلك بوضع 200 غ من الجذور المفرومة في لتر من الماء الغالي و يترك للتخمير 12 ساعة.

* و توضع كذلك كمدات مبللة من صبغة الرحان الشامي (فريفرة) و ذلك بنسبة 30 غ من الفروع في لتر من الماء الغالي و يترك 10 دقائق.

* و بنفس الطريقة كمدات القراص (حريكة)بنسبة 80 غ من الفروع الجافة لكل لتر من الماء الغالي يغلى 5 دقائق و يستحلب 15 دقيقة.

* و كذلك مغلى جذور الصابونية80غ لكل لتر من الماء يغلى 3 دقائق و تكمد به في الحال.

* مغلى قشور صفصاف سوحر بنسبة 40 غ لكل لتر من الماء يغلى 5 دقائق و يستحلب 10 دقائق، و يشرب منه3 كؤوس في اليوم لمدة 3 أسابيع على الأقل.

* مغلى الطحلب البحري ( و هو طحلب بحري أخضر له مثل الحويصلة)بنسبة15 غ تغلى في لتر من الماء 5 دقائق و تستحلب 5 دقائق و يشرب منها 3 كؤوس في اليوم لمدة 3 أسابيع على الأقل

و تبقى لائحة أخرى من الأعشاب الطبية التي تصلح لمختلف الأمراض الجلدية فعلى الطبيب المعالج أن ينظر إلى المواد الفعالة فيها، فمنها ما يصلح كمدات و منا ما يصلح لتجديد الخلايا في البشرة و منها ما هو مضاد للالتهابات و هي كما يلي:

• بتولا بيضاء.
• جرجير.
• فاصوليا.
• قيصوم.
• شوفان.
• أويسة عنب.
• أرقطيون.
• حشيشة السعال.
• بنفسج مثلث الألوان.
• عرعار شائع.
• غافت.
• مرددوش.
• غرنوق.
• قراص.
• كتان فراسيون.
• قيصوم.
• أفسنتين.

الدوالـــي


Varices

تعريف طبي
الدوالي هي أطراف عروق تظهر منتفخة و ملتوية، غالبا تكون في السيقان، و هذا يكون عندما تمنع الصمامات وصول الدم بعيب في انجذابه إلى الأسفل، فيتجمع الدم في العروق الظاهرية التي تنتفخ من ذلك و تعوج على غير عادة الشرايين التي بإمكانها أن تتقلص حتى يمكن للدم أن يمر بسهولة، و أما بالنسبة للدم العرقي فهو يسري بحركة العضلات المجاورة، و على الخصوص أكبر عضلات الساق.
و سبب الدوالي راجع عادة إلى كثرة الوقوف و كذلك قلة التمارين الرياضية، و يمكن أن تظهر الدوالي كذلك أثناء الحمل أو في حالة زيادة في الوزن، و ذلك أن الضغط الشديد يجعل الصعوبة في إرجاع الدم إلى القلب، و بهذا المعنى نفهم أن الدوالي هي عبارة عن ضعف أو عدم قدرة العروق الدائم و المزمن، تكون فيه بنية العروق مصابة
و بهذا المعنى نعلم أن البواسير هي كذلك نوع من الدوالي، و في دول الغرب تصيب الدوالي أكثر من 15% من الساكنة، و تصيب النساء على الخصوص.

و يجد بعض المتخصصين تفسيرا آخر للدوالي، و يسمى التفسير الطاقي، ففي الطب الصيني يسمون الدوالي" العروق الزرقاء على الأعضاء السفلية"، و خروجهم يرجع إلى أسباب ثلاثة:

الأول منها ركود الدم الساخن، و في هذه الحالة تكون الدوالي محمرة و منتفخة و معها ألم في السيقان، و يلاحظ معها أن البراز يكون ملتسقا و نتنا، و بول داكن و قليل، مع إحساس بالحمى خصوصا في المساء و في الليل، و المريض يشكو أحيانا من إكزما رطبة، و في غالب الأحيان تكون السيقان ثقيلة خصوصا في الصيف.

أما الثاني فهو الموسوم بالرطوبة، و في هذه الحالة لا تكون برودة، و كذلك آلام السيقان و ثقلهم تؤثر فيهم البرودة و تخففهم السخونة، فتكون على هذا الإثر السيقان منتفخة و يكون البراز أكثر عجينة و لا رائحة فيه كثيرة و البول مفتوح.

أما الثالثة و تتميز خصوصا بقلة الدم و اضطراب في سريانه، و المريض عادة تظهر عليه آثار فقر الدم بدون أن يكون كثير الإصابة به، في لونه و شفتاه و لسانه، يكون شديد العياء ناقص النفس لا رغبة له و لا حيوية في كثرة الكلام.

علاماتــه
تظهر عروق زرقاء يبدو عليها الانتفاخ و التطنيب و الاعوجاج خصوصا داخل الساق، حول القدم و في مؤخرة الساق، و بعض الناس يكون لهم أحد هذه الأعراض الآتية: تفشي الألم في الساق، انتفاخ في الأقدام، إحساس بضغط أو ثقل في السيقان، تآكل حول العروق المصابة.
أما في الحالات المستعصية فلون البشرة يتحول، و يظهر يابسا مشربا بحمرة، ثم يرجع داكنا و أحيانا يظهر قروحا.
و الحركة البطيئة للدم من شأنها أن تسبب تجلطا للدم داخل العرق المصاب.
مسببات المــرض
إذا احتاط المرء من المسائل التالية فتلك إمكانية التقليل من الإصابة بالمرض أو التخفيف منه عند الإصابة:

تجنب الوقوف خلال الساعات الطوال و ذلك كالناذلين و الناذلات في المقاهي و المطاعم و كذلك أعوان التمريض و أشغال و أعمال أخرى مماثلة.
الزيادة في الوزن، و كذلك الحمل، و استبدال الهرمونات عند سن اليأس.
قلة الحركة و التمارين الرياضية.
الوراثة، و هي ممكنة، فلذا على من كان أسلافة سبقت فيهم إصابة أن يحتاط بالاحتياطات المذكورة.
فالمشي على الأقدام بانتظام أحسن وسيلة لإزالة إمكانية الإصابة بالدوالي
أدويـة طبيــة
كل الأدوية الموجودة حاليا تزيل الدوالي، و لكن لا يوجد واحد من هذه الأدوية يمنع من ظهور أخرى، و هي كما يلي:
العلاج بالمصل و هي عبارة عن محاليل مثيرة تحقن في العرق الذي يتصلب و يمنع الدم من السريان.
جراحة العرق و ذلك لإزالة فرع من العرق بجمعه و إقلابه.
جراحة أخرى مثل السابقة و تسمى افليبوتومي أنبولاتوار
العلاج بأشعة الليزر و هذه الطريقة لا زال الجدال فيها قائم و لا تستعمل في الحالات المتقدمة.
أعشاب طبية
قندلي هندي(شجرة القسطل)و أجريت دراسات كثيرة على بذور العشبة شملت ملايين المصابين فكانت النتائج في غاية ما يكون، و ذلك لتخفيف أعراض ضعف العروق المزمن،( انظر العشبة).

حندقوق (فريفرة)و المستعمل منه هي الفروع المورقة و الأزهار بعد جفاف العشبة، و الاستعمال منها مستحلب بنسبة 1 إلى2 ملاعق صغيرة في اليوم ( انظر العشبة).
و ينصح أطباء الأعشاب بشرب مستحلب أي من الأعشاب التالية بمعدل ملعقة صغيرة في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان من 1 إلى 3 في اليوم، و هي كما يلي:
سرو (سيبري)، زعرور، كرم العنب الأحمر (دالية حمراء)، أخيليا (أدغوغو)، خرشوف، كنبات الحقوق، نعناع ، بقلة الملك، بنفسج مثلث الألوان، لسان الحمل، بطباط (وادمو)، لميون أبيض، هدال
و يمكن أن تترك أوراق لسان الحمل مربوطة على الدوالي طول الليل.
و يمكن أن يكمد بمغلى الأخليلياأو السرو أو هما معا.
و يمكن أن يؤخذ مستحلب مخلوط بمعدل ملعقة صغيرة لكل كأس من الأعشاب التالية و الأخذ منه 2 إلى 3 كؤوس في اليوم:
جزء من الزعرور، و جزء من السرو، جزء من كرم العنب الأحمر (دالية حمراء) ، و جزء من الخرشوف ، و جزء من القندلى هندي
و يمكن أن يستعمل حمام للسيقان بمغلى حبوب السروبنسبة 50 غ من الحبوب المكسورة في لتر ماء تغلى 10 دقائق.
و يعمل حمام للسيقان بفروع الطرخشقون بنسبة 40غ من الفروع المزهرة أو الجذور الجافة للتر من الماء و يغلى 5 دقائق بالنسبة للفروع و 10 دقائق بالنسبة للجذور.
و توجد أعشاب أخرى يصفها الأطباء الطبيعيون و هي كالتالي:
سنفيتون.
حشيشة السعال.
لبيدة.
لسان الحمل.
سرخس ذكر.
فراسيون.
زراوند ضياني.
آذان الدب.
جدري المــاء


Varicelle

تعريف طبـي
هو مرض جلدي جد معدي يسببه فيروس زوناالذي يشم فيدخل من الجهاز التنفسي، و ينتشر بصفة وبائية في الدول ذات المناخ المعتدل في أواخر فصل الشتاء.
و يعتبر الوباء دون خطورة بالنسبة للأطفال، و لكنه يشكل خطرا بالنسبة للكبار حيث أن أعراضه يمكن أن توصل إلى إصابة الرئة، و في حالات ناذرة يمكن أن تسبب التهابا في الدماغ ، و على العموم، من سبقت له إصابة بالمرض في صغره فإنه يكون منه محميا في كبره، فهو بمثابة تلقيح من المرض إلا أنه لا يكون في حماية من فيروس "زونا"، المسبب له
علاماتــه
عندما يصاب الشخص بالفيروس تظهر عليه علامات بعد حوالي 10 – 20 يوما، و هي حمى مصحوبة بإصابات جلدية تدوم من يومين إلى 5 أيام لكي تتوضح على بعض أطراف الجلد أو تنتشر على مجموع الجسد و يمكن أن تصل حتى إلى الغشاءات المخاطية.
هذه الإصابات الجلدية هي عبارة عن حبيبات دائرية حمراوية الشكل التي سرعان ما تتحول إلى حويصلات تملأ بسائل، و خلال أيام قليلة تجف من ذلك السائل و تكون قشرة

فيجب على الكبار الذين لم يصابوا به أن يحتاطوا من الصغار المصابين به لأنه كما سبقت الإشارة إليه جد معدي، كما تجدر الإشارة أن مدة العدوى تبتدئ من 24 إلى 48 ساعة قبل ظهور الحمراوية على البثور و تبقى بعد ذلك أسبوعا، و بعد هذه المدة لا خوف من المصاب
على كل حال بالنسبة للأطفال يوجد تلقيح ضده يوصي به أطباء في سن ما بين 12 و 15 شهرا
أدوية طبية
بالنسبة للأطفال تكون الإصابة بالوباء دون أخطار، فيمكن أن تدوم حوالي عشرة أيام، فيجب منعه من الخروج، و إجباره على النوم و الراحة، و الحراسة على عدم التهابه بحك البثور الممتلئة، و ذلك بقص أظافره أو جعله يحمل قفازات، و إلى غسل الأيدي كلما دعت الضرورة إلى ذلك، و إذا حصل التهاب فتكون المضادات الحيوية جديرة بالوصف، و لكي تخفف الحمى لا يصف الطبيب الأسبيرين، و لكن الدواء الموصوف هو لاسيتامينوفين(تيلينول)لأن للأسبرين أعراض جانبية بالنسبة لهذا المرض

و لكي يخفف من الحك يستعمل حمام يتلوه ذهب موضعي بالكلامين، و يجب مراجعة الطبيب إذا زادت الحمى أو زاد تعب الطفل

أما بالنسبة للكبار فغالبا ما يصف الطبيب مضادا فيروسيا مثل الأسيكلوفير
الأعشاب الطبية
للخفض من الحك توصف الأخيليا ذات ألف ورقةمع الخرطال مع خل التفاح و إضافة الجميع في ماء الحمام
يوصف كذلك مرهم الصبرذهنا فوق الإصابات الجلدية

أما بالنسبة لأعشاب أخرى فانظر ما ينفع التهابات الجلد و كذلك طفح الجلد و كذلك ما يتعلق بالأعشاب المضادة للفيروسات
هبوط =انحطاط القوى


Dépression

تعريف طبي
هذه الكلمة الغير الدالة كثيرا ما تستعمل بمختلف العبارات ليعبر الفرد بها عن مرحلة قلق يمر بها المفروض على كل واحد منا أن يعيشه لأنه سنة الله للحياة، و بذلك يكون مجهولا لدى العموم مدى حدود الهبوط العادي أو انحطاط القوى، و متى يبدأ الهبوط الحقيقي الموجب للعلاج، أو بعبارة أخرى: الهبوط المرضي أو الإكلينيكي
و عليه لزمت الإشارة إلى أن الهبوط المرضي هو عبارة عن اضطراب ناتج عن مجموعة من الإحساسات و الأفكار و الظواهر التي تتباين تماما مع حياة الشخص العادي و طبيعته اليومية
فالهبوط ينتج عن تشابك مكثف لسلوكات داخلية بين العناصر البيولوجية السسيولوجية و النفسية البسيكولوجية، التي تجعل من الشخص شديد الحساسية لظروف الحياة و المصادفات اليومية، فتجعل منه لا يتقبل أدنى حركة غير مرغوبة، و كلما حدثت رجعت به إلى حالة اليأس الشديد

هذا و عند هبوط مهم لشخص ما فإنك تراه يتقمص شيئا فشيئا من الإحساس و الحزن و الفراغ و يحس أنه لا قيمة له، على العموم كل الإحساسات النبيلة و العادية تنعكس إلى ضدها، و تنقلب عليه الحياة جحيما بدون أن يريد أو يقرر أو يرغب في أي تحسن و أي سعادة، و هذا لا يمنعه من الزعل الشديد في بعض الأحيان و الخصومات على أقل سبب
هذا و للعلم فإن العلة ينشب ببطء و سرية نتيجة بعض الظروف أو الأحداث في الحياة اليومية عدا بعض الحركات الانفعالية التي يمكن أن تبدو مفاجئة و في كل حركة يبدو نوع من الاكتئاب و الكرب، و تختلف النوبة من شخص لآخر فتجدها عند البعض مرحلية و لها زمن معين و بعد ذلك يعود الشخص إلى الحياة العادية كما تجدر الإشارة أن أزمة حادة يمكن أن تدوم أكثر من سنتين.

تكون العلة عند البعض خفيفة، و يكون عبارة عن اضطراب مرضي في المزاج و يبقى ذات نوبات حولية إلا أنه يتحول إلى أزمة حادة عندما يواجه أزمة في حياته اليومية كسقوط أو خسارة شيء مهم... ، كما أنها عند البعض الآخر تكون عبارة عن أزمة موسمية و تكون عادة في القطب الشمالي و خصوصا عندما ينتهي وقت الشمس.

و هذا إن دل على شيء فإنما يدل على انجذاب العبد لنفسه و إسناد الأمر لها، و لذلك تجد أن هذه الأمراض لا تكثر إلا في الدول التي تعتبر نفسها راقية و متقدمة، و لذلك تجد فيها أكثر نسبة للانتحارات و الجرائم، و تجدهم أقل استقرارا، أما في الدول الإسلامية، أو عند الأوساط المسلمة في جميع أقطار العالم سواء الدول الإسلامية أو غيرها، فإنك تجد نسبة الإصابات ضئيلة جدا إن لم تكن منعدمة، و أما ما أصاب الناس في أواخرهذه السنين من انتشارالمرض، و يمكن أن نسميه المرض العقوبة، فلشدة بعدهم عن الله و عدم تمسكهم بدين الإسلام الذي لا يمكن بحال من الأحوال أن يكون المسلم ضحيته. ( راجع النصائح في التداوي الطبيعي
علامات المرض
الإحساسات الحادة و الدائمة بفقد الأمل و الذنب على أدنى سبب أو إرجاع الملام إلى الظروف و الحياة و العيش
فقد الرغبة و عدم الاهتمام بكثير من المهام و المسؤوليات و إن كانت ذات أهمية
إحساس شديد بالعجز و الكسل و البخل في الحركة
التأكد من أن الكل لا قيمة له و لا أهمية
الرغبة المفاجئة في الأكل و التغير المفاجئ في الوزن
اضطرابات في النوم و في قلته
مشاكل في التركيز و أخذ القرار
التغير الجذري المفاجئ سواء في الحالة الاجتماعية أو في العمل
عناصر الخطــورة
عندما يكون الشخص له اضطراب مرضي في المزاج( شديد القلق...)
بعد أحداث أو كوارث أو فقد عزيز أو خسارة تجارية ...
عند تقهقر هرموني ناتج عن خلل وظيفي في الغدة الدرقية
حساسيات غذائية
التكثير من المواد السكرية و الكافيين
فقرمن فيتامين ب6 خصوصا بالنسبة للنساء اللواتي يأخذن موانع الحمل عن طريق الفم
فقرمن الحديد
فقرمن المواد اللبيدية
فقرفي الحامض الأميني و مواد أخرى لها علاقة بالمزاج
ارتفاع نسبة هرمون (DHEA)
احتياطــات
يجب عدم التردد في طلب المساعدة من الأشخاص من حولك إذا كنت تحس بأي نوع من الإحباط
من الممكن أن يحس الشخص باقتراب موسم الإحباط، فيستحسن أن يجعل برنامجا معينا للخروج إلى خارج المنزل و لو ساعة في اليوم صيفا كان أو شتاء و الاستكثار من الضوء الطبيعي أي ضوء النهار، و إن أمكن سفر مريح و ممتع يكون أجود خصوصا في أماكن مشمسة
الاجتهاد في معرفة الحساسيات الغذائية للمرض و الاقلاع عنها تماما في وجباتك
بعض التمارين الرياضية
أخذ زيادة من فيتامين ب 6 و ب 12 و الحامض الفليك
أخذ زيادة من الحديد باستشارة الطبيب طبعا
استهلاك أكثر من السمك لأن لحمه غني بالليبيد أوميكا3
أخذ زيادة من التريوزين
مراجعة متخصص في الغدة الدرقية في حالة انحطاط الهرمونات
علاجات طبية
من المعلوم أن هبوط خفيف و عادي يمكن أن يعالج بالطب النفسي، و أسئلة و أجوبة يمكن أن يصل الطبيب من خلالها إلى معرفة الأفكار السوداء التي تخيم على المريض و يكون البث فيها، إلا أنه و مع الأسف الشديد لا يزال هذا الانكباب الطبي دون المستوى المرغوب
هذا و للعلم أن هناك طب ضوئي إلا أنه لا تعرفه بلادنا للأسف و بلادنا تعرف الشمس في ثلاثة أرباع السنة
و هكذا اجتمعت هذه العناصر في أن يفر كل واحد بحجة من المرض إلى أن يصل إلى المراحل الكبرى و الخطيرة، و على أية حال، على الطبيب المعالج أن يكون مسلما مؤمنا و بذلك يمكن أن يقلص من نسبة الدواء و كذلك من مدة المرض و الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، أما الأدوية المخدرة فإنها لا تأتي إلا سلبا على الفرد و على العائلة و المجتمع
و للصيدلة أدوية كثيرة كلها مضادة للهبوط لكن لأسباب كثيرة و متعددة تأخذ هذه الأدوية مدة من الزمن لكي تؤثر إيجابيا على الشخص، و هذا يكون من أغلاط في التشخيص أو قلة المعلومات الكافية عن الشخص و حالته، و هذا لا يعني أن الدواء مفقود، و إنما بالمراجعة تلو المراجعة و المراقبة لا بد أن يتوصل إلى حل في القضية
هذا و لا يغيب عن الذكر أن الأزمة عندما تكون في قمتها فإن الشخص يعيش في ذهان هذياني و يحس بالاضطهاد المتوالي و كثرة التخيلات و التهيؤات و ربما يجلب له ذلك الرغبة في الانتحار و لذلك فالصيدلة تتوفر على أدوية تقلص من هذه الرغبات الجانحة
فالطبيب المختص وحده له الحق في وصف هذه الأدوية و كذلك في مراقبة المريض في مختلف حالاته
العلاج بالأعشاب الطبية
هيوفاريقون (سنا مكي)
تستعمل العشبة بكثرة في ألمانيا لمعالجة النوبات الخفيفة و المتوسطة، فاستعمال مستخلص أو مستحضر أو مستحلب للعشبة تظهر نتيجته على المريض بتخفيف وطأة المرض و ظهور البشاشة على وجهه، و عليه فيمكن استعماله 3 مرات في اليوم لمد 4 إلى6 أسابيع في كل وجبة أكل بنسبة 300ملغ
و هذه أعشاب طبية أخرى تستعمل ضد الهبوط في جميع العالم و هي كما يلي
مستحلب البابونج الرومي بنسبة 15 غ في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك 15 دقيقة، يشرب منه كأس واحد قبل النوم

مستحلب إكليل الجبل 20 غ من الفروع المزهرة الجافة في لتر ماء ساخن بدرجة الغليان يترك 10 دقائق و يشرب كأسين في اليوم

مستحلب الناعمة المخزنية 20 غ من الفروع الجافة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان يترك 10 دقائق،2إلى3في اليوم

و يمكن أن يستعمل مستحلب مخلط من 20 غ من أوراق الناعمة و 20 غ من أزهار البابونج الرومي في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 15 دقيقة و يؤخذ منه كأسين في اليوم.

و ينفع كذلك مستحلب من مخلط: فراسيون أسود(مريوتة سوداء) بقلة الأمهات و فاليريانا و الحبق بنسبة 5 غ من المخلط في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان، (كأسين في اليوم

و للسوداء (الكآبة) يستعمل مستحلب مخلط: الحبق و الجويسئة العطرية و الترنجان (نعنع الترنج) و النعناع و الأفسنتين (شيبة)بنسبة 5 غ من المخلط في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يشرب منه عدة كؤوس في اليوم.

و هذه أعشاب أخرى نافعة
حشيشة الدينار(جنحل)
مرددوش
ترنجان
أفسنتين
إكليل الجبل
ناعمة مخزنية
جدر قرنفلي
وج
----------------

علة التدخين

علة التدخين هو الإدمان على تعاطي أو شرب الدخان من السجائر بجميع أنواعها و مشتقاتها، فمادة التبغين أو النيكوتين الموجودة في مادة التبغ هي العنصر الأساسي المستثمر لهذا الإدمان، و بعض المتخصصين يقولون أن النيكوتين هو المخدر المباح الذي يسبب في أكثر عدد من الإدمان.
أخطار التدخين مرتبطة بمكونات التبغ و كذلك بخلاصة المواد المسببة للسرطان التي تتكون داخل السيجارة المولعة هذا و قد أسفرت البحوث على التعريف على أكثر من 4000 مادة كيميائية مختلفة في دخان السيجارة، و بما أن الدخان يمر مباشرة من الرئة إلى المخ (يعني في أقل من 10 ثواني) فإن التسمم يتسرب بهذه السرعة و هذا يعني أقل من الوقت التي تستغرقه الحقنة في الوريد.
أخطار التدخين كثيرة جدا أكثر من أن تعد أهمها ما يلي:
سرطان الفم و على الخصوص سرطان الحنجرة و يعتبر المصابون بسرطان الفم و الحنجرة من المدخنين أكثر بست مرات من غير المدخنين.
سرطان الرئة.
سرطان المثانة و ذلك عن البقايا السامة السرطانية التي تفرز في البول و بذلك تعرض المثانة أكثر للإصابة بالسرطان.
أمراض عروق القلب و منها تصلب الشرايين و إجهاد العضلة النابضة و كذلك الإصابات العرقية في الدماغ
النزلات الحولية التي يمكن أن توصل إلى إصابات خطيرة في الرئة أو القلب
خلل وظيفي في الانتصاب و تضاعف الإصابة به عند المدخنين
بالنسبة للإناث مشاكل ما قبل الولادة و ما بعدها و يترجم في مشاكل الحمل بالنسبة للأم و ما يتعلق بالجنين من جميع الجوانب
تقدم البشرة في السن و هذا يظهر جليا في وجوه المدخنين
المشاكل الصحية المقرونة بالتدخين الثاني، و للعلم أن نسبة الدخان المشروبة من المدخن هي فقط الثلث من كمية الدخان الخارج من السيجارة أو من فم المدخن، فبه يلوث المكان و البيئة تلويثا مباشرا بتلويث الهواء الموجود فيه، ذلك لأن الدخان الثاني ضعف النكوتين و القطران من الدخان الأول و خمس مرات أكثر من اكسيد الكربون
مسببات الإدمان
يتكون عنصر الإدمان على النكوتين في كيمياء المخ، ذلك أنه عند وصول النيكوتين إلى الدماغ يهيج إنتاج مادة الدوبامين، هذا الموصل الخلوي الذي يلعب الدور الأساسي في القبض البسيكولوجي للإحساس بالمتعة، و إذا فرضنا أن في كل سيجارة 10 جرعات دخانية، فإن الشخص الذي يشرب 30 سيجارة في اليوم ( علبة و نصف) فإن النداء في مخه لمادة الدوبامين يكون 300 مرة، و هذا يعني أن في كل مرة تحرر فيه مادة الدوبامين فإن العناصر الماسكة لها تطلبها من جديد، و هكذا تقل حساسيتها في المتعة و لو بحضور الدوبامين، و هكذا يتركب عنصر الإدمان، و يصبح تعاطي الدخان دائم
عنصر ثاني لا يجب أن يغيب عن الذكر و هي سرعة التأثر الجسدي و الفكري و هي حالة إثارة أو تنشيط أو استرخاء التي يسببها النيكوتين، و المتعة في الحركة خصوصا عند أول فنجان من القهوة في الصباح أو اجتماع مع الأصدقاء
أعراض
عندما ينتهي المدخن من استهلاك النكوتين تظهر عليه بعض الأعراض الجانبية كسرعة الغضب و الإحساس بالنقص و قلة الانتباه و الأرق و الزيادة في الشهية … الخ، هذه الأعراض ربما تزيد بالاستمرار في عدم تعاطي النيكوتين و ربما تدوم أياما أو أسابيع و في بعض الأحيان أشهر، و على حسب إحصائيات وكالة نيدا الأمريكية أن 5% فقط من المدخنين الذين أقلعوا عن التدخين من تلقاء أنفسهم دون إعانة طبية وصلوا إلى سنة و الغير كلهم رجعوا إلى التدخين قبل تمام الحول
علاج النيكوتين بالنكوتين
عرفت الصيدلة بعض المواد التي تتوفر على مادة النيكوتين يمكن للعقل أن يتسلى بها في غياب نيكوتين الدخان، هذه المواد مثل الطوابع النيكوتينية أو العلك الممضوغ فمهمتهم تسريب قدر من النيكوتين في جسم الإنسان بالكمية التي يشربها الشخص من الدخان، و هي مادة سامة بالطبع و لكن تأثيرها على جسم الإنسان أقل خطورة من شرب النيكوتين في الدخان، ذلك على الأقل أنه لا يحتوي على المواد السرطانية التي تكون في السيجارة المولعة و لا يشد إلى الإدمان، فهذه المواد لها نفع في محاولة القلع عن التدخين و لكنها لا تلائم كل الناس
أدوية أخرى منشطة
عرفت الصيدلة أدوية أخرى ضد التدخين بأسماء متعددة، ففي سنة 1990عرفت الأسواق أول دواء ضد التدخين لا يحمل نيكوتين هو زيبان الأمريكي و هو عبارة عن منشط في حبوب تؤخذ، و قد فسر الباحثون هذا الدواء الذي يترجم فعاليته بتأثيره على حوامل الدوبامين فيقل طلبه و بذلك تقل الرغبة في شرب النيكوتين من دخان التبغ و عرفت الصيدلة مواد أخرى يقل و يكثر نفعها حسب الشخص و طبعه و رغبته و صبره
أدوية تجانسية
عرفت الصيدلة أكثر من دواء أصلها من الأعشاب الطبية و رغم فعاليته يبقى مهمشا علميا لعدم وجود بحث علمي يسنده، هذا و قد أثبتت الدراسات العملية على أن مضغ عروق السوس و عروق نفل الماء الأحمريساعد على رفع النقص النيكوتيني. كذلك عروق الناردين ( فوة) التي أثبتت نتائجها في معالجة اضطرابات النوم فإن بعض الكتاب نصحوا بها كمساعد لعلاج الإدمان على التدخين.
و لم تذكر الأبحاث غير هذه الأعشاب الثلاث إلا أن اللائحة تبقى طويلة جدا من الأعشاب الطبية و المواد الطبيعية التي تساهم مباشرة أو بطريقة غير مباشرة كالمساهمة في رفع بعض الأعراض التي تصيب المقلع عن التدخين نذكر منها ما يليق بطبعه فهو يكون بالطبع في حالة إجهاد فيجب النظر في الأعشاب التالية
قيصوم (شيح) – شوفان- خرز الصخور- نعناع
و كذلك الأعشاب التي تنفع في الأرق كالسنوت( حبة حلاوة) و البنفسج العطري و الأخيليا و الترنجان مانتا و اللميون ، و تبقى اللائحة طويلة جدا للباحثين في هذه الأعشاب الخالية تماما من المواد الضارة و التي لها تأثير إيجابي و لا شك
العسل و لا يجب أن ننساه، و كيف ننسى هبة الله الموقعة في القرآن الكريم، و قد أثبتت الأبحاث في الاتحاد السوفياتي القديم أن بفضل قلويد في العسل ( و ذلك بشرب العسل فقط) تم التغلب على حالات الخرق الكحولي و الإدمان على المخدرات بجرعات العسل المنتظمة فقط، فإذا أضفنا بعض المستخلصات حسب العرض و الغرض في العسل ليجعل منه معسل فإنه و لا شك سيساعد على الامتثال للعلاج بأقل المجهودات
---------------------------------




الفصل الثالث
الأعشاب الطبية



أخيليا ذات ألف ورقة


ACHILLÉE MILLEFEUILLE(Achillea millefolium) Compositae (asteraceae


الدورة الدموية - الجهاز التناسلي( عشبة نسائية


في المغرب: شويحية (الحوز)، و في الشرق: شويحية، هتونية منفعية
وصفه
عشبة ربيعية معمرة من المركبات النجمية الأسطرية الأنبوبية الزهر، تطول نحو 30 إلى 40 سنتم، ذات الفروع المزغبة المستقيمة المنتهية بعناقيد غزيرة من السنيبلات المركبة المتقابلة على الساق، و تنتهي الفروع بمجموعتين أو أكثر من الكتل الزهرية المخمسة الأوراق المبيضة
الجزء الطبي
الفروع الورقة و الأزهارفي الأشهر أبريل يوليوز
تقنيات القطف
تقطف الفروع الغير المخططة باليد و إلا فالأزهار وحدها في بداية موسم افتتاح الأزهار و تجفف بمجففات طبيعية أو اصطناعية بشرط ألا تتعدى35 د/م، و كذلك تقطف الفروع وحدها بمقص حيث يبقى بين الزهرة و الفرع سنتم واحد لا أقل ثم تجفف، و تحفظ في أماكن جافة و بعيدا عن الضوء
المواد الفعالة
تحتوي على حوالي0،8% من الزيت الأساسي ذو اللون الأزرق الدال على الأزولين و كذلك يحتوي على السنيول، و تحتوي الأخيليا كذلك على مواد دابغة و مواد مرة قلويدية و فلافونويدات و سكردات
على العموم دخلت الأخيليا أبحاث الطب و الصيدلة و لكن بطريقة غير كافية إلى الآن، حيث وجدت فيها حوالي 82 مركب منوتربينية و سيسكيتربينية و تربينات مؤكسدة و مونوتربينون و لكتونات سسكتربينية و فلافونويد ...
و هذه المواد الفعالة توسع دائرة استعمالها و تخصصها و به يتأكد مدى استعمالها الطبي القديم و الحديث على السواء
خصائصه
تخفيف الازدحام الحوضي عند إصابة الجهاز التناسلي
نافع للجروح و قاطع للنزف في حالة البواسير و الرحم.
هرموني و لكن على مستوى عمود الغدد الصماء فقط
مضاد للتشنج (خصوصا في الجهاز التناسلي و الجهاز الوريدي)
مجدد و منظف للدم
مدر للبول
هاظم، و هو بذلك يحرر تشنج الجهاز الهضمي و يسكن حرقة الجهاز الهضمي و يحرر غدد الأمعاء
و قد اعترفت اللجنة الأمانية بفعاليتها في:
فقد الشهية
الاضطربات الهضمية
التشنجات الحوضية النسائية( حمام مقعدي)
تعيين من الداخل
عند إصابة الجهاز التناسلي: فهو ينظم الدورة الدموية، و يخفف من حدة عسر الطمث و يعين على توقيف النزف الكثير فيها، و كذلك للبواسير الداخلة، و يعين كذلك الطمث بالنسبة للبنات لأول مرة، و التهاب المبيض و التربة و نزول الرحمة و يعين كذلك على التبول اللاإرادي الليلي بالنسبة لكبار السن.
ينفع كذلك في تجلط الوريد الملتهب أو تجلط الدم و هو بذلك ينفع كل انقباض و تشنج للأوردة (دوخة، دوران، تعب، نزف الأنف، و الشقيقة الناتجة عن العواصف
على العموم فالعشبة نافعة لجميع التهابات و إصابات الرحم
تنفع كذلك عند ضعف الإفرازات المرارية مع أعشاب أخرى
بالنسبة للبواسير السيالة مضافة إلى قندلى هندي
و في النزيف الرئوي و المعدي مضافة إلى إيكر
المقادير
من الداخل

مستحلب بنسبة ملعقة كبير مملوءة في ربع لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان، تترك للاستحلاب قليلا
صبغة: و تصنع بوضع قبضة من فروع العشبة المزهرة الجافة في لتر من الكحول الطبي 40د/م لمدة 15 يوما في الشمس في إناء محكم السد، يخض خلالها في يوم، يصفى بعد انتهاء المدة و يوضع في زجاجات داكنة، و يؤخذ منه 20 إلى 30 نقطة في اليوم
من الخارج
مغلى بنسبة قبضة من العشبة في كل حمام مقعدي 3 مرات في الأسبوع مع التدليك في كل مرة بمركز القرملة في الثغر و العجان، و يبقى العلاج لمدة شهرين
حمام مهبلي، يكون بمغلى العشبة

و أما الزيت فهو مسكن للآلام و التشنجات خصوصا إذا أضيف إليه زيت أساسي، في الجهة الشرجية ذهنا عند التهاب الغدة المنوية أو التهاب الرحم عقب الولادة و صنعه بنفس طريقة صنع الصبغة إلا أنه يوضع الزيت الطيب بدل الكحول الطبي

أما الحمام المقعدي فهو ينفع لكل المشاكل التي نتج عنها ضعف العجان عند المرأة، كالتي تمت ولادتها بالجراحة حيث ينزل الجهاز، و كذلك عند المرأة التي فقدت كثيرا من الدم أثناء أورام ليفية أو بواسير سيالة، و كذلك بالنسبة للرجال الذين سبقت لهم عملية جراحية على البروستات أو الفلتات البولية، أو كسر أو رض في الحوض
فالحمام إذن يجلس فيه المصاب بحيث تغطى جهته السفلى في المغلى
تنبيـه هـام
لا يستعمله الرضع و لا الأطفال الصغار و لا الحوامل
يمكن أن يسبب حساسية بالنسبة لمن لهم حساسية للأعشاب الأسطرية كالبابونج...
تجاوز المقادير يمكن أن تكون مسكنة أو مدرة للبول و مكثرة منه
العشبة تحتوي على مادة التيون فيجب ألا تستعمل مع أعشاب أخرى فيها نفس المادة كالأفسنتين و السالمة
لا يجب استعمال الزيت الأساسي من الداخل أو ذهنها فوق جروح أو قروح مفتوحة إلا باستشارة طبيب متخصص معترف به

يمكن للأخيليا أن تتجانس مع الأدوية التالية: المضادة للحموضة، المخفضة للتوتر، و ضد ارتفاع الضغط الدموي، و المانعة للتخثر





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:47 PM   #38
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

أرقطيـون


BARDANE Arctium lappa Compositae(asteracea)


الجلد / ج الهضمي /دواء نوعي


في المغرب: لم أعثر له على اسم و هذا الاسم معرب من اسمه العلمي، و كذلك لم يذكره بلخضر و لا يعرف له اسم عامي لا في المشرق على ذكر أمين رويحة و لا في المغرب رغم وجوده، و له بالفرنسية أسماء كثيرة منها عشبة القرع و أذن المارد و كذلك كرنب الحمار
أوصافه: عشبة ربيعية قوية ، من فصيلة المركبات الأنبوبية الزهر الأسطرية، تطول نحو المتر و المتر و النصف تزهر في السنة الثانية بعد إنباتها لأنها تمكث سنتين، و فيها نوعين لا فرق بينهما في الوجهة الطبية، أوراقها كبيرة يمكن أن يصل عرضها إلى 50 سنتم من الأسفل و تصغر تدريجيا من الأعلى، لونها أخضر داكن في الوجه و فضي من القفا، أزهارها بشكل قوقة صغيرة شوكية تزهر من الأعلى بأزهار دقيقة زرقية، و لها جدر كبير يمكن أن يصل سمكه إلى 6 سنتم و طوله في الأرض إلى المتر
و الأرقطيون كثير الوجود في الأماكن الخربة و المزابل و الأماكن الأزتية كمسالك المار و الحار، و هو الآن يستنبت في أوروبا لمنافعه الطبية، فيا ليته يعطى هذه الأولوية في القرى المغربية
الجزء الطبي: الجذور مرتين في السنة مارس و أبريل و شتنبر و أكتوبر و كذلك الأوراق الطرية في فصل الربيع
تقنيات القطف: تقلع الجذور من الأجود في السنة الثانية و أما الأوراق ففي فصل الربيع من السنة الأولى أو الثانية، تعرض الأوراق للتجفيف في الضل و الهواء، أما الجذور فتنظف مما يعلق بها من الأجزاء الزائدة و تغسل و إن كانت سميكة تقطع طولا بالنسبة للأرقطيون الكبير و توضع مباشرة قبل التنشيف في ماء ساخن جدا، ثم تعرض للتجفيف في الظل و الهواء أو بمجففات لا تتعدى 35 د/م

المكونات
زيت أساسي بنسبة 0،2%
مادة الإنولين بنسبة 27 إلى 45%
مواد دابغة
أملاح معدنية
مواد عضوية كالبنسيلين
تخـصص
منظفة
مدرة للبول
مخفضة لنسبة السكر في الدم
منظمة لإفرازات المرارة مضافة مع من يجانسها
داء النقرس
ضد المكورة العنقودية (الأمراض الجلدية
ضد التهابات البولية من نفس الجرثوم أو جراثم أخرى

تعييــن
الأمراض الجلدية الباردة و المتقيحة و المدملة
ضعف الكبد
التهاب المثانة المزمن
المقادير
من الداخـل
الصبغة الأم بين 100 و 300 نقطة في اليوم و يجب أن تحفظ الصبغة الأم في زجاجات ملونة لأنها سريعة التأكسد
مغلى الجذور بنسبة ملعقة صغيرة من المغلى في كل 5 دقائق بالنسبة للصغار فإنها تخرج الحصبة في ثلاثة أيام
مغلى الجذور بنسبة ملعقة صغيرة من الجذور الجافة أو الغضة لكل كأس من الماء، و تفضل الجذور الغضة، و إن كانت الجافة فيستحب ترطيبها في الماء بعض الوقت قبل غليها، و يشرب منها 2 إلى 3 كؤوس في اليوم لمدة 4 إلى 6 أسابيع، لتنقية الجلد من حب الصبا و الدمل و الجروح و القروح المستعصية و كذلك لتطهير الجسد من السموم المعدنية
من الخارج
يكمد بالأوراق الغضة الساخنة على الدمل و إلا بما و جد من الستحضرات بشرط أن يكون ساخنا
علــى العموم يعتبر الأرقطيون من الأعشاب النافعة على مستوى الجلد و كذلك بالنسبة للطحال
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أفسنتيـن


ABSINTHE (Artemisia absinthium) - Compositae(astéraceae)


الجهاز الهضمي


في المغرب: شيبة، اشهيبة، أسماء أخرى: شيبة العجوز و في مصر الدمسيسة
تخصص: في الطحال (بانكرياس) و الأمعاء، و أكبر مهامه في الإمساك
وصفـه
من فصيلة المركبات الأنبوبية الزهر (الأسطرية) و هي عشبة معمرة ترتفع إلى حوالي المتر و زيادة، و تكون برية في الأراضي المحجرة إلى حدود علو 200 م برية في شمال إفريقية و أوربا و أمريكا، و في المغرب معروفة ترزع بالقرب من المنازل و تستعمل بردا في الشاي المغربي المعروف
ساقها عمودية مكسوة بشعيرات لطيفة فضية رمادية، أوراقها مجنحة، و لها رائحة عطر قوية و مذاقعا مر لاذع، تنتهي بفروع تنبت بين الساق و الورقة سيقانا تحمل أزهارا عنقودية صفرية
الجزء الطبي
الفروع المورقة المزهرة و الأزهار
موسم القطف
يونيو/ شتنبر
تقنيات القطف
تقطف الفروع بحوالي 30 سنتم من الأعلى و كذلك الطرية من جوانب الساق و كذلك قمع الأزهار بمجانيها، تنشر للتجفف في أماكن مهوية في الظل أو بمجففات لا تتعدى 35 د/م
المواد الفعالة
تحتوي العشبة على حوالي 0،5% من زيت الأفسنتين ذو اللون الأزرق المحتوي على مادتي التيون و التيول كما تحتوي العشبة على مواد مرة و صموغ عشبية و مواد أخرى طيارة
و تحتوي على مواد أخرى ثانوية مثل الحامض المالكي و فلافونويد و أزولين و الحامض الأسكربي و كمية من المواد الدابغة
أهم الاستعمالات
الداخلية
منشط مر - جيد
مخفف للحمى - جيد
مطهر ( بالنسبة للقناة المرارية و الأمعاء) - جيد
مدر للصفراء - عادي
ضد التشنجات و ضد الحساسيات - عادي
مدر للطمث-مستحسن
طارد للديدان باستعمال الزيت الأساسي خصوصا بالنسبة لدودة الصفر و الشريطية و أصناف أخرى - جيد
من الخارج
مطهر و مانع للالتهابات
تعيين
من الداخل
في حالة فقد الشهية على الطعام- جيد
التخمة و عسر الهضم في حالة الوهنة و النقاهة - جيد
الإمساك الناتج عن خلو المرارة - جيد
وهنة الجهاز الهضمي - مستحسن
من الخارج
الحبوب و القروح
المقادير
مستحلب: و يعمل بنسبة ملعقة كبيرة في كأس من الشاي دقيقة أو دقيقتين و يشرب منه 3 في اليوم

صبغة: و تعمل بالطريقة المعلومة و يشرب منها ملعقة كبيرة في اليوم

الصبغة الأصلية: و يؤخذ منه 20 إلى 30 نقطة في اليوم و تعتبر أفضل التركيبات

الزيت الأساسي: من 5 إلى 6 نقط في اليوم مدة ثلاث أيام على التوالي

زيت الاستنقاع: و تصنع في حمام مريا و ملعقة كبيرة منها في اليوم تنفع في الإمساك
تحذيــر
لا يستعملها الأشخاص الذين لهم طبع دموي فإن ذلك يسبب لهم دوران و تشنج و كذلك الأشخاص الذين لهم التهاب في الجهاز الهضمي
-----------إكليل الجبل


(Rosmanirus officinalis) –Labiatae (lamiaceae) ROMARIN


الجهاز الهضمي - الكبد


في المغرب: أزير، يزير، برقلفا، خشيش لرنب. في الشام حصا البان
وصفه
من فصيلة اللميونيات الشفوية، و هو شجيرة معمرة دائمة الخضرة، تطول حوالي متر أو مترين، أوراقها طولانية مدققة مبرومة بشدة في أطرافها تنبت مباشرة على الفروع، تنتهي بأزهار نيلية زرقانية اللون، و يعرف من بعيد برائحته القوية المعروفة، موطنه الأصلي حوض البحر الأبيض المتوسط، و يزرع في كل مكان لأغراضه الطبية، و كذلك في الحدائق للتزيين
الجزء المستعمل
الفروع المزهرة
المكونات
إلى 2 % من الزيت الأساسي مع مواد عفصة دابغة و مواد مرة
موسم القطف
يونيو- يوليوز
تقنيات القطف
تقطف الفروع المزهرة أو الأزهار في يوم مشمس و تجفف في الظل في أماكن مهوية على طبقات رقيقة أو بمجففات لا تتعدى 35 د/م، و تحفظ في أماكن جافة
تخصص
جيد – في التقوية العامة -محافظ على التوازن
جيد – مضاد للتشنجات
جيد – مدر للصفراء
جيد - للمرارة
مستحسن - (Diurétique)
عادي - مطهر (Antiseptique).

الاستعمالات
في النقص الوظيفي للكبد
التهاب المرارة المزمن
في تضخم الكبد
في حالات الإرهاق و ضعف الحيوية بعد الاستشفاء أو النزلات
المقادير
مستحلب بوضع ملعقة صغيرة في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان، يترك للاستحلاب5 إلى 7 دقائق و يشرب منه 3 في اليوم
صبغة بوضع جزء من العشبة و 5 أجزاء من الكحول الطبي و يترك في الشمس الحار 2 إلى 3 أسابيع يخض كل يوم ثم يصفى و يحفظ، و يؤخذ منه 15 إلى 20 نقطة في اليوم

تنبيه: لا تستعمل العشبة الحوامل لأن استعماله يمكن أن يؤدي إلى الإسقاط
أنيســون


ANIS VERT (Pimpinella anisum)Umbelliferae(Apiaceae)


الجهاز الهضمي - التنفسي العلوي


في المغرب: حبة حلاوة. و قديما كان يسمى الرازيانج و الكمون الحلو و عند باقي العرب ينسون
وصفه
من فصيلة الخيميات، و هو نبت ربيعي سنوي من أصل حوض البحر الأبيض المتوسط، بري في الأراضي الكلية و ينبت لبذره لكونه من التوابل المهمة و أغراضه الطبية التي لا يعتني بها المغاربة إلى الآن، ينبت على ساق مستقيمة، مثلثة الأوراق، و ترق بصعودها إلى الأعلى، و تنتهي بمجموعات مكثلة من الأزهار المبيضة التي تفرز عن حبوب الينسون المعروف

تقنيات القطف
في حالة الفلاحات الكبرى تقطف المجوعان قبل جفافها و تترك للتجفيف في الشمس الحار، بعد ذلك تدرس و تفرز الحبوب و تعلب في أنابيب مغلقة و بعيدة عن الرطوبة
الجزء المستعمل
البذور
موسم القطف
يوليوز- شتنبر
المكونات
تحتوي من 2 إلى 3% من الزيت الأنيسون الأساسي الذي يحتوي على حوالي 80 إلى 90% من الأنيتول و كذلك التربين و الميتلكافيول و سكردات و أميدون و صمغ و حامض مليكي
تخصص
ضد التشنج - جيد جدا
معين للمعدة و هاضم و ضد الجروح و هو بذلك يقوي المعدة و يسهل الهضم - جيد
مقوي عام و هو بذلك يقوي مهام القلب و التنفس و الهضم - جيد
مدر للإفرازات و الحليب - جيد
مثير و مهيج للشهوة الجنسية - جيد
مثير لمولدات النزوة - عادي
مبول - مستحسن
تعييــن
عند التخمة العصبية مع الإحساس بالإحباط و ذلك يكون عند إرسال الغازات - جيد جدا
تهيج القيء و الجيشان العصبي - جيد
مغص الأطفال ابتداء من السن الخامس، و العصبية و عدم الاستقرار- جيد
الشقيقة الهضمية - جيد
الحيض المؤلم و ذلك عندما يكون انقباض الرحم أثناء الإفرازات - جيد
عسر الحيض - جيد
تهيج الأوعية الدموية و ذلك كأن يكون إسراع في خفقان القلب و نبضاته بدون سبب عضوي معروف- جيد
لإدرار الحليب عند المرضع خصوصا إذا كان ثدي الأم غير متبسط -جيد
مخفف من البول و هو بذلك مساعد عند الإصابات أو الالتهابات في القناة البولية قصد التخفيف من هذا الانقباض أو التشنج - مستحسن
أمراض الشيخوخة و هذا في حالة العجز الشيخوخي الكلي- عادي
المقاديــر
من الداخـل
مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان يترك للاستحلاب 3إلى7 دقائق يشرب منه 3 في اليوم
مسحـوق البذور و يؤخذ منه 4 إلى 8 غ في اليوم مخلوط مع العسل
صبغة و يؤخذ منه ملعقة صغيرة في كأس من الماء قبل كل وجبة 3 مرات في اليوم
الزيت الأساسي20 نقطة في اليوم
من الخارج
كمدات بالمغلى المركز على تجاويف الثدي
تنبيــه:تجاوز المقادير المحددة يمكن أن يسبب آثار التشنج على الجهاز العصبي الأوسط
--------------------------

آس


MYRTE (Myrtus communis) Myrtaceaes


الجهاز الهضمي / الطحال / الأمعاء


في المغرب: ريحان، إلا أن اسم الريحان بالعربي يسمى به الحبق أما اسم أويسة فهو من آس المترجمة أما اسمه العربي القديم فمرسين و يسمى عند البربر تاريحان و في اجبالة مكو لحبه و في الجزائر حلموس و أسلموم. و لا يجب أن يخلط بين أويسة عنب و تسمى كذلك الآس
و الذي هو من فصيلة إيريكاسياي و هذا الذي نحن بصدده يسمى الريحان الشامي و هو من فصيلة الريحانيات الآسية و ليست من الفاصلة الآسية فقط و إن كان قرب في التركيبة الكيميائية و لكن يبقى اختلاف في الاستعمالات الطبية
وصفه
من فصيلة الآسيات الريحانية، موطنه الأصلي حوض البحر الأبيض المتوسط و به يسمى ( الريحان المتوسطي) و هو كثير الوجود في المناطق الجبلية و معروف بفوائده الطبية منذ القدم، و هو نبت شجيري يصل طوله إلى 4 أو 5 أمتار، أوراقه الخضراء المعروفة و أزهاره المبيضة تسقط عن حبوب زرقاء محمرة ذات العطر المتميز هو المسمى في المغرب الريحــان، و في الشرق الريحان الشامي
الجزء الطبي
الفروع الجديدة ( الأوراق) و الفاكهة العنبية
التركيبة الكيميائية
على ذكر بلخضر أنه تم تحليل مختلف أنواع الريحان في مختلف مناطق المغرب و بمختلف التجهيزات فذكر ما يلي
تحتوي أوراق الريحان على حوالي 0،3 % من الزيت الأساسي، و من أهم مركباته البنين ( من 10 إلى 37% ) أوكلبتول (من 20 إلى 40 % )، ليمونين( من 2 إلى 19%)، لينالول( من 2 إلى 12%)، تربنول من 2إلى 12%، المرتنول من 0،2 إلى 16% ، أسيتات اللينالين من 0 إلى 13،5%، أسيتات المرتيلين من 0،7 إلى43% ، و أسيتات الجيرانيل من 2،4 إلى 6%، و الميتلوجينول من 1 إلى 9 %، و قليل من الجرانيول و المركبات الثقيلة
أما الأزهار و الأثمار فلها نفس التركيبة في الزيت الأساسي إلا أن الأوراق كثيرة التخثر من الميتيلوجينول
فتكون المعطيات الكيميائية كما يلي
تحتوي الأوراق على 14% من المواد الدابغة و فلافونويد و فعاليته ضد التشنج و مواد مرة و صمغ عشبي و زيت أساسي و فيتامين س أما الفواكه فتحتوي على مركب من الحامض الستريك و الحامض المليك
تعييــن
مخفضة لنسبة السكر في الدم(الأوراق) فهي تنظم البنكرياس بلطف - جيد جدا
مانع للالتهاب و مطهر- جيد جدا
منظم لوظيفة الأمعاء ( لمهام القولون، و كذلك التهاب المخاط المعوي و انقباضاتها) - جيد جدا
ضد الإسهال
مقوي
تخـصص
التهاب المعي و الإسهال و الزحار
مرض القولون من التخمر أو التفسخ
مشاكل البصر في الليل لاحتوائه على فيتامين أ
اضطرابات العروق و الشرايين في الدورة الدموية الدقيقة
الدوالي و البواسير
تورد الوجه بسبب تمدد الشعيرات الدموية
التهاب المثانة
كذلك بالنسبة للأطفال الذين فيهم شره مع إصابتهم بالقولون
لتماسك الجسم
المقاديــر
مستحلب: بنسبة 30 إلى 60غ لكل لتر من الماء، مضاف إلى أعشاب أخرى
مغلى في حلى التهاب القولون بنسبة 30 إلى 60غ لكل لتر من الماء يغلى 3 دقائق و يترك للاستحلاب 10 دقائق
الصبغة الأم 120 نقطة 3 مرات في اليوم في حالة الالتهابات و إلا فأقل، أما بالنسبة للأطفال فنصف مقدار الكبار
بابونج أقحوان


MATRICAIRE (Matricaria chamomilla) Compositae (Astéracéa)


الجهاز الهضمي - مخصص


في المغرب: شجيرة مريم في فاس و كذلك بابونج الحمير و مانزنيا في طنجة و يسمى في الشام زهرة الغريب و في مصر أراولة

أوصافه
من فصيلة المركبات الأنبوبية الزهر، الأسطرية، و هو من فصيلة البابونج، ينبت في الحقوق و البساتين و يستنبت، يرتفع من 50 سم إلى المتر و زيادة، ساقها مضلعة كثيرة الأوراق المجنحة من الأعلى و ينتهي كل الفرع بأزهار خضرة مصفرة، و على العموم فشجيرة مربم غنية عن التعريف(انظر الصورة) و هي كثيرة الوجود في شمال إفريقية و شمال و غرب أمريكا و جنوب غرب آسيا و أوروبا و فيها أصناف كثيرة حسب الأقاليم و لكن يبقى استعمالها الطبي عام في جميع البلدان حسب تقارب المواد الفعالة و هي تقريبا نفس المواد الفعالة الموجودة في غالب أنواع البابونج
الجزء الطبي
رؤوس الأزهار في أبريل- يوليو والأوراق العلوية قبل الإزهار

المواد الفعالة
تحتوي على زيت الأقحوان الأساسي و لكن ليس بالقدر الموجود في البابونج العادي، و يذكر بلخضر أن في العينة المغربية من 0،3 إلى 0،8 من الزيت الأساسي الأزرق الداكن ثم يصبح أخضر ثم داكن مع أقدميته و تحتوي على 4،6 إلى 15% من شامازولين و فلافونيدات و مواد مرة و الحامض السليسيكي

تخصص
ضد التشنج - جيد
مدر للصفراء -عادي
مطهر و مانع للالتهاب -عادي
مقوي عام-عادي
فاتح للشهية -عادي
ضد الجروح و القروح -عادي
مسكن للآلام -عادي
مدر للطمث –جيد/ بالنسبة للطمث القليلة و المؤلمة

تعييــن
الشقيقة الناتجة من الجهاز الهضمي-جيد جدا
التهاب القولون- جيد
الانقباضات المؤلمة بالنسبة للمرأة الحامل-عادي

المقادير
مستحلـب: بنسبة 4 إلى 30 غ من الأزهار في لتر واحد من الماء الساخن بدرجة الغليان و يضاف معه ما يصلح طعمه، أما أعلى نسبة التي هي 30 غ / لتر فهي للانسدادات الكبرى و الحمى.
الصبغة الأصلية: 80 نقطة في اليوم كذلك بإضافة أعشاب أخرى و لكن بدون أن يكون فيها الأزولين
الزيت الطيار: من 8 إلى 9 نقط في اليوم

من الخارج
الحمام: حفنتين من الأزهار الغضة في 5 لتر من الماء، يغلى 5 دقائق و يترك للتخمير 2 أو 3 ساعات، ثم يصفى، و يسخن ضد العياء و ضد فقر الدم و معين على الشفاء من أمراض الجلد.
مغلـى: في حالة أمراض العيون و الأهذاب و يحصل عليه بغلي ملعقة كبيرة من أزهار البابونج في كأس من الماء يغلى دقيقتين و يستحلب كذلك و يصفى و تغسل به العيون و يقطر فيها
كمـادة: تؤخذ قطعة قماش و تعرض إلى بخار يغلي فيه ماء و أزهار البابونج و يكمد به الآلام العصبية

زيت البابونج
و يحصل عليها بوضع حفنتين من أزهار البابونج أو فروع البابونج المزهرة في لتر من الزيت الطيب (زيت الزيتون أو اللوز الحلو) و ينصب في الشمس من 15 إلى 30 يوما، و في كل يوم تحرك القارورة المحكمة السد بربع دائرة، و إن لم توجد شمس فيوضع في حمام مريا مع حراة قليلة، و بعد تمام العدد من الأيام يصفى الزيت جيدا و يفرغ في قارورات داكنة تحفظها من الضوء
و هذا الزيت يمكن أن يخلط مع زيت البابونج الروماني و زيت زهرة العطاس و زهرة اللؤلؤ فيحصل مع الخليط على زيت نافع للكدمات و الجروح التي بدأ التهابها و كذلك الأظفار المتجسدة و كذلك الأدمة الناشفة و الآلام العصبية و كذلك لحكات الشرج و كذلك لحكات الثغر الفرجي

الغســل
الحقنة الشرجية
يعتبر لتر من المستحلب المصفى ملطف و مقوي للغشاء المخاطي و معيد للتجديد، و الغسل الثاني باللتر الثاني إنعاش ملاحظ للجسد و للأمعاء و كذلك في الغسل الثالث





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:48 PM   #39
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

بابونج رومــي


CAMOMILLE ROMAINE (Chamaemelum nobile)Compositae (asteraceae)


الجهاز الهضمي - الكبد


في المغرب: بابونج، بابنوج، بابونج رومي، و في باقي العالم العربي يسمى بابونج، يقول أمين رويحة تنبت في الشام برية و هي قريبة من البحار
وصفـه
من فصيلة المركبات الأنبوبية الزهر الأسطرية، يقول بلخضر من أصل أوروبا الغربية و الجزائر، و الآن هو موجود في كل مكان في الحدائق للزينة و الحقول لأغراضه الطبية و في المغرب بريا يجمع لأغراضه الطبية، و تباع منه أنواع رديئة عند العشابة و يباع في صيدليات الشمال مجلوبا من إسبانيا

و هو نبت ربيعي سنوي و يمكث في مكان واحد عدة سنين، ذو ساق زاحفة و مكثلة، يطول من 15 إلى 50 سنتم، أوراقه مجنحة و تنتهي فروعه ذات الرائحة القوية بأزهار بيضاء مصفرة على أكثر من دائرة في وسطها زر أصفر، تزهر بين شهري يونيو و يوليوز
الجزء الطبي
الأزهار و الفروع المزهرة
موسم القطف
يونيو و يوليوز
المواد الفعالة
تحتوي الأزهار على 1% من الزيت الأساسي بينما في الفروع 0،25 إلى 0،35% ، من أهم مركباته الأزولين ذو الفعالية ضد الالتهاب و الكانفر المسكن و المنعش و التربين
و تحتوي العشبة كذلك على مواد مرة و فلافونويدات و البولياستلين و مواد أزوتية تحتوي على بروتينات منها الحديد و الرصاص و تحتوي كذلك على أحماض ذهنية
خصائص
من الداخــل
ضد التشنج الهضمي و يجب التنبيه أنه ينفع التشنج الزائد و هو بذلك لا ينفع الصائم أو فارغ البطن - جيد
ضد الجروح و القروح -جيد جدا
مدر للصفراء -مستحسن
فاتح للشهية بالنسبة لكل المهام
مقوي عام مر - جيد جدا
منظم للطمث في حالات اضطراباتها-جيد
معرق -جيد
ضد فقر الدم و ذلك لأنه محسن لمهام الكبد - مستحسن
طارد للدود -مستحسن
ضد الحمى إذا كانت من أصل هضمي -مستحسن
ضد الحساسيات من أصل غذائي أو كيميائي-عادي
مسكن للآلام في الجهاز التناسلي
من الخارج
ضد العصبية-جيد
مشاكل العيون بالنسبة للالتهاب الملتحمة ( رمد) و كذلك الجروح-عادي
لمشاكل الجروح المتقيحة- جيد
تعييـــن
من الداخــل
عسر الهضم من سبب معدي أو هضمي- جيد جدا
التهاب القناة المعدية سواء كان في منظار المريء أو في المعدة أو كانت قرحة، و لكن يجب إضافة أعشاب معه لأنه في بعض الأحيان تحصل منه مضاعفات-جيد
الشقيقة ذات الأصل المعدي أو الكبدي-عادي
رداءة الهضم - عادي
الالتهابات التناسلية البولية أثناء تطهر القناة المعدية- جيد
الآلام العصبية كالمتعلقة بالأسنان أو عرق النسا - جيد
للدفع البنيوي للمراهق- مستحسن
فقد الشهية- مستحسن
في الحالات الصعبة للمراهق و كذلك في حالة سن اليأس بالنسبة للمرأة - عادي
في الحمى و النزلات ذات أصل معدي - مستحسن
في حالة احتقان الكبد أو الطحال- مستحسن
من الخارج
التهاب الجلد
الحروق
الإكزما
الحك في الجروح و القروح
الآلام العصبية
المقاديــر
مستحلب: بنسبة 4 إلى 30 غ من الأزهار في لتر واحد من الماء الساخن بدرجة الغليان و يضاف معه ما يصلح طعمه، أما أعلى نسبة التي هي 30 غ / لتر فهي للانسدادات الكبرى و الحمى.
الصبغة الأصلية: 80 نقطة في اليوم كذلك بإضافة أعشاب أخرى و لكن بدون أن يكون فيها الأزولين
الزيت الطيار: من 8 إلى 9 نقط في اليوم
من الخارج
الحمام: حفنتين من الأزهار الغضة في 5 لتر من الماء، يغلى 5 دقائق و يترك للتخمير 2 أو 3 ساعات، ثم يصفى، و يسخن ضد العياء و ضد فقر الدم و معين على الشفاء من أمراض الجلد
مغلـى: في حالة أمراض العيون و الأهذاب و يحصل عليه بغلي ملعقة كبيرة من أزهار البابونج في كأس من الماء يغلى دقيقتين و يستحلب كذلك و يصفى و تغسل به العيون و يقطر فيها
كمـادة: تؤخذ قطعة قماش و تعرض إلى بخار يغلي فيه ماء و أزهار البابونج و يكمد به الآلام العصبية
زيت البابونج
و يحصل عليها بوضع حفنتين من أزهار البابونج أو فروع البابونج المزهرة في لتر من الزيت الطيب (زيت الزيتون أو اللوز الحلو) و ينصب في الشمس من 15 إلى 30 يوما، و في كل يوم تحرك القارورة المحكمة السد بربع دائرة، و إن لم توجد شمس فيوضع في حمام مريا مع حراة قليلة، و بعد تمام العدد من الأيام يصفى الزيت جيدا و يفض في قارورات داكنة تحفظها من الضوء
و هذا الزيت يمكن أن يخلط مع زيت البابونج الروماني و زيت زهرة العطاس و زهرة اللؤلؤ فيحصل مع الخليط على زيت نافع للكدمات و الجروح التي بدأ التهابها و كذلك الأظفار المتجسدة و كذلك الأدمة الناشفة و الآلام العصبية و كذلك لحكات الشرج و كذلك لحكات الثغر الفرجي
الغســل : الحقنة الشرجية
يعتبر لتر من المستحلب المصفى ملطف و مقوي للغشاء المخاطي و معيد للتجديد، و الغسل الثاني باللتر الثاني إنعاش ملاحظ للجسد و للأمعاء و كذلك في الغسل الثالث
بارباريس

ÉPINE VINETTE, BERBERIS , Berberis vulgaris ( Berbéridaceae)

الجهاز الهضمي/ الكبد/ الجهاز البولي


في المغرب: بوسمام في البيضاء و النواحي و أركيز في الأطلس المتوسط و إزيكي في الأطلس الكبير و أزرغنط عند البربر، و في مصر يسمى عقدة اما في سوريا و لبنان فلا يعرف له اسم
وصفه
شجيرة شوكية من فصيلة البارباريسيات تطول من مترين إلى 3 أمتار، ساقها رمادية اللون، أوراقها تنبت بمجموعات مباشرة من الساق، بيضوية الشكل مسننة بأشواك دقيقة، و مجموعة الأوراق الخضر المسفرة تنبت بين الساق و شوكة كما تنبت فروع صغيرة بين الأوراق و الساق تحمل أزهارا عنقودية صفراء تدلى نحو الأسفل، تسقط الأزهار عن حبوب مستطيلة حمراوية غير سامة، إنما باقي أجزاء الشجرة يحتوي على عقار سام يجب التعامل معه بحذر
الجزء الطبي
القشور الثانية و الفروع الجيدة و الجذور و الأوراق و الحب
موسم القطف
القشور من مجموع الشجرة (مارس – أبريل)و الحب في شهرأكتوبر
المواد الفعالة
3% من قلويد سام من مجموع الشجرة إلا الحبوب فإنها غير سامة منها البربرين و غيره
مخاط
مواد دابغة
قليل من الزيت الأساسي
تخصص
تهييج الألياف العضلية الملساء في المعدة و الكبد و الأمعاء و الكلي
ينفع كذلك ضد الجيشان بالنسبة لقيء الحمل
ضد النزف
ملين و مسهل
مزيل لاحتقان الحوض
أما الحبوب فمبردة و مرطبة
تعييــن
من الداخــل
عسـر الهضم
الإمساك الناتج عن خلل وضيفي للكبد كأزمات الكبد أو التهاب فيروسي فيها
الحمى العفنة المنتقلة بالعدوى
ضعف العروق و الشرايين المزمن
التهاب الغدة المنوية
الاستسقاء (احتباس الماء) الأوراق
الآلام الكلوية ضد التشنج يضاف إلى عقار آخر
الأورام الليفية النازفة
للتطهر من آثار التسمم بالمخدرات
ضد الإسهال (الأوراق فقط
الزحار و الإسهال ( الأوراق و الحبوب
من الخارج
التهاب اللوزتين غرغرة بالأوراق
للجروح، مسكن لآلامها و معالج للندبات، بمغلى الأوراق
المقاديــر
مغلـى: و يصنع بالقشور من أي جهة من الشجرة أو فروعها بنسبة ملعقة كبيرة مملوءة من القشور الجافة المفرومة في لتر من الماء تغلى دقيقتين اثنين و يترك للتخمير ساعة و يشرب منه للأزمات المعدية 3 كؤوس صغيرة بين الوجبات في اليوم، أما في حالة الحمى المتعفنة فتجعل للتر الواحد إلى 40 غ
مستحلب: و يصنع باستحلاب ملعقة كبيرة كذلك في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب ربع ساعة بالنسبة للالتهاب الكبد الفيروسي
مشروب: و يصنع من الحبوب بطريقة صنع المشروب المعروف
صبغة: و تصنع بطريقة الصبغة المعروفة و يؤخذ منها 3 ملاعق صغيرة للتخمة و عسر الهضم في اليوم و 6 في اليوم للحمى العفنة

الصبغة الأم: و يؤخذ منها 40 نقطة مرتين في اليوم و لا تتجاوز 100 نقطة

الخلاصة السائلة: 2 غ في اليوم في الماء أو العسل للأورام الليفية
بتولا


BOULEAU(Betula alba) Betulaceae


عظام المفاصل


في المغرب: لا يعرف له اسم و لكنه موجود يشبه من بعيد شجر التوت، و أظنه استجلب من أوروبا أيام الحماية و هو مزروع في بحض الحدائق في المدن و جوانب بعض الطرقات و لم يذكره بلخضر و لم يذكره أمين رويحة في الشام و لا في لبنان و لم يذكره ابن البيطار و لا أحد من السلف و أسماؤه الأخرى في فرنسا شجرة الاحتشام و تسمى كذلك الخشب الكلوي الأروبي
وصفه
شجرة جميلة من الفصيلة البتولية، يمكن أن يصل طولها إلى 25 مترا لها نفس خواص شجر التوت المعروف عندنا، تدلى أغصانها بجمالية أوراقها مسننة و دبقة متقابلة و مثلة على الفروع، و تحمل أزهارا مذكرة و مؤنثة طولانية و أسطوانية سمراء مصفرة و خضراء مصفرة، حبها من ذوات الفلقتين، ساقها لها قشرة فضية إلى حدود السنة العشرين من عمرها ثم بعد ذلك تدكن
الجزء الطبي
على الخصوص الأوراق و القشور و البراعم، ثم السائل و الأزهار
المكونات
فلافونويدات
مواد دابغة
زيت أساسي
صمغ عشبي
أحماض عضوية
تخصص
تعتبر الأوراق مدرة للبول
معرقة
منظفة للدم
فاتحة للوظائف المصرفة
تعتبر العصارة مسكنة للآلام
مضادة للالتهابات
مضادة للتعفنات
مبولة و مدرة لإفرازات البول الضارة و المركزة
و تعتبر القشرة معينة لإزالة الحمى
و منظفة
و هاظمة

أما البراعم فمحاربة للانسداد الموضعي للعقد اللمفاوية
تعييــن
من الداخــل
لانتفاخ القلب و الكلي
للتخلص من الكلسترول الزائد و الأزوط و الحامض البولي
الروماتيزم الناتج عن ضغط الوظائف و عن داء المفاصل
المغص الكلوي و هو الألم الذي الشديد الذي يكون في الجهة القطنية و يتجه إلى المثانة و الفخد و يكون مصحوبا بإمساك و جيشان و غالبا بآلام في المثاني
رمل البول
داء المفاصل
الأعراض الجانبية لارتفاع ضغط الدم كآلام الرأس و الدوخة
النقص من البول
الالتهابات البولية التناسلية و التكور المعوي مسكنة للآلام و مضادة للالتهابات و مطهرة
من الخارج
التهاب الغدد و هو الالتهاب الحاد أو المزمن للغدد اللمفاوية
لمرض الجلد
المقاديــر
من الداخل
مستحلب: الأوراق ملعقة صغيرة من الأوراق في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان يستحلب 5 دقائق يصفى و يشرب منه 3 في اليوم
مغلى: من القشور و البراعم بطريقة المغلى المعروفة
الصبغة الأم : من القشور بالطريقة المعروفة بتخمير القشور في كحول طبي 24 ساعة و الأخذ منه 20 إلى 80 نقطة في اليوم
الصبغة: بطريقة الصبغة العادية و تكون بوضع كمية من الأوراق في كحول طبي و يترك للشمس أو في حمام مريا 15 إلى30 يوم يصفى بعدها و يحفظ في أواني داكنة و الأخذ منه إلى 20 نقطة في اليوم
من الخارج
مغلى من الأوراق و القشور توضع كمدات

برقوق شائك


PRUNELLIER(Prunus spinoza) Rosaceaae


الجهاز الهضمي/ الطحال و الأمعاء


في المغرب: برقوق بري و البرقوق البلدي و تيبرقيقشت في سوس و عوينة في تونس و برقوق شائك عند العرب، و إنما سردت هذه الأسماء بالبربرية و العربية للتعريف بالنوع البري، و يجب أن يفرق بين البرقوق الأسود أو الأزرق المستنبت الحلو جدا و البرقوق البري و هو ناذر الوجود، و على العموم فالمواد الفعالة متوفرة في البرقوق المستنبت إلا أنها مركزة في البري
وصفه
شجيرة مكثلة و ذات أشواك من فصيلة الورديات، لا زالت موجودة برية في الغابات الجبلية و الحدائق القديمة، و لا تعرف لها زراعات طبية في أي بقعة من بقاع المغرب، تطول من متر إلى 4 أمتار، ذات أجناب مفرعة و شوكية، قشرتها داكنة إلى السواد و أوراقها الخريفية صغيرة و بيضوية الشكل، تظهر في الشجرة أزهار في الشهر الرابع جميلة بيضاء و كثيرة، فاكهتها المعروفة البرقوق البلدي ذات اللون الأزرق الداكن و الطعم الحريف القوي
الجزء الطبي
الأزهار في مارس أبريل و الفواكه في شهر أكتوبر و كذلك البراعم و القشور
المواد الفعالة
الفلافونويد المضاد للتشنج
مواد دابغة
سكردات
خصائـص
الأزهار
مدرة للبول- جيد
مسهل و ملين خفيف و مصرف لطيف للأمعاء - مستحسن
مطهر لكل للجهاز الهضمي
الأوراق
منظفة للدم- مستحسن
مخففة لنسبة السكر في الدم
مسكنة للآلام و الأوجاع
الفاكهة و القشور
قابض
و القشور مضادة للحمى
التعييــن
الأزهار
لالتهابات الكلي مضافة إلى أعشاب أخرى
مقوي في حالة أمراض الحلق و الأنف و الأذن بالنسبة للأطفال و الأشخاص الضعيفة
لأمراض الأطفال
الفواكه
ضد النزف، يستعمل لوقت قليل و يلحق بملطف
ضد النزلات و الإسهالات و السيلان
المقادير
من الداخل
مغلى الفواكه: ملعقة كبيرة من الفواكه الجافة أو الغضة المفرومة في نصف لتر و تغلى 5 دقائق و تترك للاستحلاب 5 دقائق أخرى و يشرب منها كأس مرتين أو ثلاثة في اليوم ( و يجب الاحتياط لأنه قابض جدا)
مستحلب الأزهار و الأوراق: 30 إلى 40 غ لنصف لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 10 دقائق، و يؤخذ منه 3 إلى 4 كؤوس صغيرة في اليوم
من الخارج
غرغرة، لأمراض الحلق و اللوزتين، مغلى الأوراق بالطريقة المذكورة سلفا
غسل فرجي، مغلى الفواكه بنفس الطريقة المذكورة
غسل الأنف، بالنسبة للرعاف كذلك استنشاق مغلى الفواكه بنفس الطريقة
بصــل


OIGNON (Allium cepa) Liliacées


الأنف و الأذن و الحلق/ معدي/بولي/عام


في المغرب: بصل، البصلة و أزليم بالبربرية
أوصافه
من فصيلة الزنبقيات، و هو نبت سنوي ينبت لبذره، يمكن أن يطول إلى 60 أو 100سنتم، ساقه مستقيمة و مجوفة، أوراقة طويلة بشكل أسطواني ذات اللون الأخضر الزرقاوي، أزهاره بيضاء أو وردية بنفسجية، تغذي فاكهة تحت الأرض مدورة هي البصل المعروف، و يقال أن موطنه الأصلي آسيا الوسطى يعني إيران الحالي
الجزء المستعمل
البصلة الناضجة بعد جفاف الأوراق تماما من يوليوز إلى أكتوبر
المواد الفعالة
أنسولين عشبي
فيتامين أ و ب و س
سكريات
مركبات مكبرتة
صمغ
فوسفات
زيت طيار
الحامض الستريك المطهر و المانع للالتهابات
و معادن مهمة
تخصص
مانع للالتهابات و مطهر - جيد
طارد للديدان- عادي
مضاد حيوي للجراثيم و مضاد للفطر- جيد
مضاد للهزتامين- جيد
مدر للبول للفطر المتعلق بالقناة البولية- مستحسن
منظم لضغط الدم خصوصا الكلوية - مستحسن
مدر للصفراء و منظم لوظيفة الكبد و المرارة - جيد
مزيل للاحتقان الحوضي و ضد التهابات الجهاز التناسلي
يمكن من نضح الحامض البولي من الكلي
ضد البول السكري للاحتوائه على الجلوكوكينين و هي مادة قريبة من الأنسولين، و البصل يطهر و ينظم وظيفة الطحال، و هذا بالصبغة الأم
موقف للدرقية فيما يتعلق بالاضطراب و النرفزة و تضخم الغدة الدرقية
مضاد لتخثر الدم و معين على سيلانه
تعييــن
من الداخــل
للنزلات و الزكام-جيد
التهاب اللوزتين- جيد
التهاب الجهاز التناسلي المسيطر
فقد الشهوة على الطعام و عسر الهضم- جيد
انتفاخ أسفل البطن بالغاز المصحوب بآلام- جيد
التهاب الشرايين
للبول السكري
التهاب الغدة المنوية إذا كان سببها الطحال، بالصبغة الأم
من الخارج
الدمل و القروح و البثور الصغيرة و عقصة الحشرات و العقرب و الحنش
المقاديــر
من الداخـل
الصبغة الأم: من 50 إلى 150 نقطة في اليوم، و تصنع بتخمير شرائح البصل المفروم في كحول مركز لا يتعدى 50 د لمدة 24 ساعة
تطبخ بصلة في قليل من الحليب و تشرب على النزلات و الآلام الغازية في أسفل البطن
مشروب و يصنع بإضافة السكر أو العسل على منقوع البصل ليلة كاملة
من الخارج
بصلة مطبوخة كما سبقت الإشارة إلية في حالة الدمل أو القروح أو البثور
و يمكن الاستحمام بالماء المطبوخ فيه البصل
و اللبخات كذلك بالنسبة للنزلات و التهاب الجيب و الدمل.
و يعتبر وضع عصير البصل في حذاء الأطفال من مخففات الحمى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
بطاطس


POMME DE TERRE (Solanum tuberosum) Solanaceae


الجهاز الهضمي / المعدة


في المغرب: بطاطا و عند سائر العرب بطاطس
البطاطس معروفة و لا تحتاج إلى وصف و الجزء الطبي منها هي الدرنة (البطاطا) و كذلك الأوراق و الأزهار

المحتويات
قلويد المكون من السولانين و تسممه ممكن
أملاح معدنية بنسبة 1%
فيتامينات أ و ب و س
هدرات الكربون و هي عبارة عن جزيئات من أصل الجلوكوز و لكن غير كافية لكي تكون سكرا، منها 22 %
حامض ذهني
أميدون
حامض الستريك
مواد أزوتية بنسبة 2%
صمغ
سكر الجلوكوز القاعدي بنسبة 15 إلى 25 %
تخــصص
الأجزاء الخضرة
مسكنة
مخدرة خفيفة
الدرنة
مزود بالمعادن
مسكن
مزيل و لائم للندبات و آثار الجروح و القروح
تعييــن
من الداخـل
القرحة المعدية و المعي الغليظ
التهاب المعدة
ضد القروح إذا أخذ غضا مع عصير الجزر
ضد الإسهال
تشنجات أسفل البطن
الآلام العصبية
من الخارج
آلام الأسنان العصبية
الحروق السطحية
التشقق و التفلق
برد الأصابع
المقاديــر
العصير الغض لخضرة البطاطا ضد قرحة المعدة و المعي، و يمكن أن يضاف معها الجزر لتحسين الطعم من جهة و كذلك لفائدته ضد التئام الندب و يمكن كذلك إضافة عصير الخرشف و التي لها نفس الفعالية
الصبغة الأم، و يؤخذ منه 20 نقطة في ربع كأس من الماء 3 مرات في اليوم وقت الأكل بالنسبة للقرحة و داء السكري
اللبخة المباشرة بشرائح البطاطس توضع على الوجنة في حالة ألم الأسنان العصبي أو الحروق
مغلى الأوراق بنسبة ملعقة كبيرة في كأس ماء يغلى من دقيقة إلى 2 و يستحلب 5 دقائق و يشرب منه 3 في اليوم و لا تتعدى 3 تحسبا من القلويدات السامة و لا تطول مدة استعماله، و هذا في حالة الإسهال و الآلام العصبية و آلام أسفل البطن





  رد مع اقتباس
قديم 03-31-2009, 02:54 PM   #40
صل على النبى

§©¤* عضو نشيط *¤©§
افتراضي

بقــس

BUIS (Buxus sempervirens) Buxaceae

الجهاز البولي/ نوعي، مخصص


في المغرب:البقس في شمال المغرب و كذلك في كل الدول العربية و يسمى كذلك شمشاق و لم يتطرق له بلخضر و لا أمين رويحة و هو موجود في شمال إفريقية و أوروبا و آسيا، و خشبه معلوم عند المتخصصين بالعلوم الروحانية، فيصنع منه السبحات و خشبه معلوم بإقبال الروحانيين عليه
وصفه
شجيرة تطول من متر إلى 6 أمتار، بصفة مكثلة، أوراقها دائمة لا تسقط، صغيرة و بيضوية الشكل لامعة و يابسة كالجلد متقابلة على السيقان بكثافة، تنتهي الفروع بأزهار و كذلك بين أعلى الأوراق و الفروع، صغيرة و بيضاوية اللون تفرز بعد السقوط إلى حب حقي كبسولي في باطنه حبوب سوداء لماعة
الجزء المستعمل
الأوراق في شهري مارس و يونيو و القشور و الجذور
المحتويات
قلويد البقس
مادة مخاطية
زيت البقس أساسي
صمغ
تخصص
مفرز للعرق - جيد
ضد الحمى - جيد
مدر للصفراء - مستحسن
مضاد فيروسي ذو الطبع المسكن- مستحسن
ملين للباطنة و مسهل خفيف بالنسبة للأوراق فقط
تعييــن
من الداخـل
جميع أنواع الحمى بما فيها حمى المستنقعات و الحشرات الجالبة للجراثم كالبق و غيره و حمى الصيادين و الفطريات و الطفيليات، و البقس في هذه الحميات أبجع من الكينين ممتاز
التهاب الروماتيزم المزمن و لكنه لا يسكن الآلام - جيد
مرض الزهري (سيفيليس) في حالة ضياع العمود الفقري
الأمراض الجلدية الفيروسية كالهربيس و الحصبة و فيروس زونا إلا أنه غير مسكن جيد للآلام كما ذكرنا
من الخارج
ضد قشرة الشعر الجافة
المقاديــر
من الداخـل
مستحلب الأوراق بنسبة 30 إلى 40 غ لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 10 دقائق، يمكن أن يحلى بالعسل لأن مذاقه مر للغاية
مغلى الجذور بنسبة 40 غ من الجذور الجافة المفرومة تغلى في لتر من الماء من 3 إلى 4 دقائق و تترك للاستحلاب 10 دقائق، تحلى كذلك بالعسل أو السكر
معسل و يصنع بوضع كمية من الأوراق المفرومة جيدا في أربعة أضعاف وزنها من العسل و تترك للتخمير 15 يوما تصفى بعد ذلك، و يعطى منها ملعقة صغير كملطف بالنسبة للأطفال
الصبغة بالطريقة المعلومة و منها 40 إلى 60 نقطة في اليوم
الصبغة الأم و منها 80 إلى 120 نقطة في اليوم
المستحلب ضد الحمى بنسبة 30 غ من الجذور المفرومة في لتر من الماء يغلى قليلا ثم يحلى بعد ذلك
مسحوق الأوراق الجافة من 2 إلى 4 غ مسهل و ملين
من الخارج
مخمر بالنسبة لقشور الرأس الجافة توضع 50 غ من الأوراق الجافة المفرومة في لتر من الكحول 45 د من 10 إلى 15 يوما مع قليل من الخزاما و إكليل الجبل، أزير و بعد المدة تدلك به فروة الرأس ممزوج بزيت نباتي كزيت الزيتون أو اللوز الحلو




بقلة الخطاطيف

GRANDE CHÉLIDOINE (Chelidonium majus) Papavéraceae

الجهاز الهضمي/ حوصلة المرارة


في المغرب لا يعرف لها اسم و لا في الوطن العربي لم يذكرها بلخضر و لا أمين رويحة و لا أحد من أطباء السلف، و الاسم هو مترجم(شيليدون)باليونانية و يعني الخطاطيف، أما بالفرنسية فلها أسماء أخرى عشبة الكالو (مسمار الكيف) و عشبة البصر و عشبة الخطاطيف نسبة لطائر الخطاف
وصفها
من فصيلة الخشخشيات، و هي عشبة ربيعية تدوم في مكان واحد عدة سنوات، تنبت من جذر قوي على ساق مضلعة و مستقيمة، تعلو من 30 إلى 80 سنتم و هي سريعة الانكسار، أوراقها ذات اللون الأخضر الفاتح تتقابل على الساق مسننة الحواشي، أزهارها ذات اللون الأصفر المبيض مكون من أربعة أوراق في داخلها زر تحمله سيقان دقاقة كذلك صفراء، تفوح من العشبة رائحة قوية و حادة، و يخرج من سائر العشبة سائل بين الصفرة و الخضرة يشبه سائل المرارة، و كل العشبة سامة و سائلها يلهب الجلد و الأعين
الجزء الطبي منها
الفروع قبل استكمال الإزهار، و السائل يصلح للكالو ( مسمار الكيف) بين شهري ماي و يوليوز
تقنيات القطف
تقطف الفروع قبل استكمال الإزهار، و من المفروض أن يحمل القاطف قفازات، توضع الفروع للتجفيف بطبقات رقيقة في الظل في حرارة لا تتعدى 35 د/م
المكونات
قلويد سام حوالي 4%
لبن نباتي
خضب أصفر
أحماض عضوية
تخــصص
من الداخـل
كوليريتيكي - جيد
مدر للصفراء - جيد
مضاد للتشنج - جيد
مطهر و مدر لإفرازات المرارة - ممتاز
من الخارج
بالنسبة للكاول بالسائل الطري
تعييــن
الصفراء (بوصفير
التهابات الكبد
التهاب حويصلة المرارة
التشنج الملتهب للعضلات الملساء للمعدة و القلب و الشرايين
ارتفاع الضغط الدموي الذي سببه الأرتيروسكليروز
مرض الأرتيروسكليروز بالإضافة مع أعشاب أخرى
الربـو (الضيفة) العشبة الجافة
المقادير
من الداخــل
مستحلب بنسبة ملعقة صغيرة في كأس ماء صغير بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 5 إلى 6 دقائق و يشرب منه 2 إلى 3 في اليوم، يمكن تحليته لأنه جد مر
مغلى بنسبة ملعقة صغيرة تغلى قليلا في كأس ماء صغير و تخمر 5 دقائق و تحلى لشدة مرورتها
الصبغة الأم على الأكثر 120 إلى 130 نقطة في اليوم
الصبغة على الأكثر 60 إلى 65 نقطة في اليوم
من الخارج
السائل الطري إذا استطاع تحمله و إلا يضاف إليه جزأين من الماء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





بقلة الملك

FUMETERRE ( Fumeria officinale) Fumariaceae

الجهاز الهضمي/ الكبد/ حويصلة المرارة


في المغرب:خنونة النعجة في واد شراط و شحمة الفلوس في الواد المالح و بليرد و شيبانة في سوس و في مصر و الشام شهترج
و صفه
عشبة سنوية من فصيلة الخشخيات، تنبت على ساق تكون غالبا منحنية و كثيرة الفروع يصل طولها إلى 70 سنتم في الأماكن الخصبة، أوراقها مقطعة ذات اللون المخضر الرمادي ضيقة و صغيرة، أزهارها عنقودية وردية بنفسجية صغيرة، و حبوبها صغيرة و مجموعة، و العشبة كثيرة الوجود في أوربا و توجد كذلك في المغرب بكثرة في الحقوق و البساتين و بين رانات كروم العنب و الأشجار
الجزء الطبي
الفروع في أبريل – يونيو
تقنيات القطف
تقطف الفروع من على حد الأرض و توضع للتجفيف بطبقات رقيقة دون تحريك بدون سبب أو بمجموعات متدلية في أماكن مهوية في حرارة لا تتعدى 35 د/م ثم تخزن في أماكن جافة
المكونات
حوالي 0،30% من قلويد الفومارين
هيتيروسيدات فوافونويدية
حامض ألفي
ملح البوتاسيوم
مواد دابغة
تخصص
ضد اكتظاظ الدم و فيضانه- مستحسن
منظف في حالة قلة البول الناتجة عن ضعف الكبد
منظم لإفرازات المرارة و منظف لها
مبول
تعييــن
من الداخل
تصريف القناة المرارية
الإصابات الجلدية مثل القوباء و الإكزما بالإضافة مع أعشاب أخرى
الضعف الكبدي البسيط
المقادير
من الداخــل
مستحلب بنسبة 20 غ من العشبة المفرومة في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 10 دقائق و يشرب منه كأس صغير قبل الأكل 3 مرات في اليوم
أو 3 غ من كأس صغير من الماء الساخن بدرجة الغليان و يشرب منه 2 في اليوم، و لشدة مرارته يحلى بالعسل أو السكر، و لكنه سام، فلا يجب أن يتعدى الاستعمال أكثر من 8 أيام و يكون التوقف بعدها 10 أيام على التوالي ليعاد أخذه من جديد إن دعت إليه الضرورة
من الخارج
مغلى بنسبة 60 غ في ربع لتر من الحليب يغلى 5 دقائق و يستحلب 10 دقائق و يذهن به على الإصابات الجلدية كالإكزما أ القوباء
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






بوصيـر

BOUILLON BLANC ( Verbascum thapsus) Scrofulariaceae,

الأنف و الأذن و الحلق/معدي / بولي


في المغرب: مصلح الانظار و بالبربرية أبردود إيزم و معناه ذنب الأسد و يسمى عند العرب آذان الدب و مسكر الحوت و بوصير
أوصافه
نبت من فصيلة الخنازيات ذوات الفلقتين، ربيعي يمكث سنتين، في السنة الأولى تظهر له أزهار قاعدية، و في السنة الثانية تطول الساق الصلبة و يمكن أن تصل نحو المترين منتهية بمغزل طولي مكثل بأزهار جميلة صفراوية طوال الصيف رائحتها تشبه رائحة العسل، أوراقه من الأسفل طولانية متقابلة مشربة ببياض ذات فتحات و لها رائحة شبه عطرة، و العشبة تجلب النحل طوال فترة الإزهار
الجزء الطبي
الأزهار على الخصوص من ماي إلى أكتوبرو كذلك الأوراق و الجذور أما البذور فلا تستعمل
و تستعمل العشبة على الخصوص للجهاز التنفسي و كإضافة ضد الآلام
المكونات
عناصر مخاطية - جيد جدا
منخم ممتاز لاحتوائه على سكردات مونوتربينية
مواد مسكنة لداء الصدفية
صابونيات ذات القدرة على إدخال مواد أخرى (عشبية) خصوصا في الجهاز الأنف و الحلق و الأذن و بذلك تكون موقفة للإفرازات
مواد فلافونويدية
تخصص
ملين لكل المخاطات في الجهازي المعدي و التنفسي - جيد
ملين للنزلات الشعبية- جيد جدا
مضاد للتشنج المنحاز للأعصاب ( - جيد
مضاد للآلام
مدر للبول و لكن ليس كثيرا
معرق
تعييــن
من الداخـل
السعال الجاف و الخشن
مسهل للنخام و التفل قصد تنظيف الرئة - جيد جدا
ملين للصوت بالنسبة للخطباء و المغنيين- جيد جدا
النزلات الحادة و المزمنة
للضيقة - متوسط
للبحة الناتجة عن اللوزتين و الحلق و ما إلى ذلك- جيد جدا
ارتفاع الضغط الدموي و الاضطرابات القلبية- متوسط
التهاب القولون
الالتهابات البولية
القرحة المعدية و العوية
من الخارج
ضد الضربات الشمسية
برد الأصابع- متوسط
الصدفية و الإكزما و الدمل و البثور- متوسط
لآلام المفاصل- متوسط
المقاديـر
من الداخل
مستحلب الأزهار، بنسبة 50 إلى 70 غ من الأزهار لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان أو الحليب يصفى بعد ذلك بدقة لأن الجزيئات ملهبة للحنجرة ( من الأجود أن تصفى في ورق الترشيح)
الصبغة الأم و تصنع بالطريقة المعلومة و لا يتجاوز منها 100 إلى 120 نقطة في اليوم لأن تجاوز المقادير يمكن أن يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم
و يمكن كذلك أن يصنع مغلى أو مخمر في الماء البارد أو مستحلب من الأزهار بنسبة غرام و نصف في اليوم لا أكثر
من الخارج
مخمر في الزيت و ذلك بوضع 30 إلى 50 غ في لتر من زيت الزيتون و تترك للتخمير 15 ساعة تصفى بعد ذلك و تحفظ في قارورات داكنة، تدلك بها المفاصل المؤلمة
تطبخ كذلك الأوراق مع الأزهار في الحليب و تذهن بها الدمل لاستكمال خروجه
و يمكن أن يستخرج من البذور السامة زيتا محولا يمكن أن يكمد على المفاصل المؤلمة و كذلك يذهن به على الدمل و القروح لكي تخرج و تنضج
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






ترنجان

Mélisse, Calament,( Calamintha grandifolia) Labiatae ( lamiaceae)

الجهاز الهضمي/ نوعي


في المغرب: حبق الترنج و نعنع الترنج من الأصل العربي ترنجان و بالبربرية تيزيزويت و تيفر تزيزوا و معناها جناح النحلة و باليونانية معناها نحلة و تسمى قديما بقلة الضب
وصفها
نبتة جبلية ربيعية دائمة من فصيلة اللميونيات الشفوية، سيقانها مستقيمة مربعة يمكن أن تصل إلى المتر في الأرض الخصبة لها، تنبت من الفروع أوراق متقابلة بشكل بيضوي مسننة الجوانب، بين الورقة و الساق تنبت أزهار لميونية تتحول مع السن، تكون في الأول مصفرة ثم تبيض بعد ذلك ثم تأخذ لونا يميل إلى الزرقة، كل العشبة مكسوة بشعيرات دقيقة، و كل العشبة إذا كسرت في اليد تترك عطر الليمون و ذلك ما يسهل التعرف عليها، موطنها الأصلي البحر الأبيض المتوسط و توجد كثيرا في محور أوروبا و شمال إفريقية و آسيا الوسطى و الغربية، و توجد في المغرب بكثرة في الغابات الرطبة و الجبلية و زراعتها الطبية ناذرة إلا في بعض الأراضي بأكادير قصد تصدير أوراقها الجافة
تقنيات القطف
تقطف الفروع في الأوقات الحارة إلى 3 مرات في السنة، و توضع للتجفيف بطبقات رقيقة في الظل، و يجب أن يتم جفافها سريعا لكي لا تتعفن، و يستحسن تجفيفها صناعيا بدرجة لا تتعدى 40 د/م
مكوناتها
تحتوي الأوراق الغضة على 0،01 إلى 0،05 من الزيت الأساسي و الأوراق الجافة على 00،1% ، و من أهم مكوناته سترالات منها الجرانيال و النيرال و كذلك على سترونيلال و ذلك ما يمكن فيها رائحة الحامض مصحوب ببينين و ليمونين و جيرانيول و لينالول، كما يوجد في الترنجان أحماض سوكسينية و كافينية و حوال 4% من المواد الدابغة و مواد مرة و مواد أخرى
تخصص
من الداخل
مقوي عام - جيد
مضاد للتشنجات - جيد
ضد الجروح و القروح- مستحسن
محمر للون- مستحسن
من الخارج
الأوراق الغضة مشافية للجروح
نافعة كذلك لآلام الرأس
تعييـن
التخمة و عسر الهضم
للنرفزة التي تصاحب الطمث المؤلم
للأطفال في أوقات الامتحانات
المقادير
مستحلب ملعقة كبيرة في كأس ماء ساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب دقيقة و يشرب قبل الأكل 3 مرات في اليوم
من الخارج: توضع الأوراق الغضة فوق موضع الآلام العصبية كالوجنة بالنسبة لآلام الأسنان العصبية أو القلب و إذا كانت الأوراق جافة ترطب بقليل من ماء الورد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






ثــوم

Ail (Allium sativum) liliacées

اضطرابات الدم


في المغرب: ثوم و تومة و توم و في باقي الدول العربية ثوم و بهذا الاسم عرفت منذ القدم
وصفها
عشبة ربيعية سنوية من فصيلة الزنبقيات لها فص جذري مركب من فصوص صغيرة معروفة و معلومة، على أي حال الثوم معروف و لا يحتاج إلى وصف، و لا ينضج الثوم إلا عند جفاف أوراقه، و توجد في الثوم عينات كثيرة يمكن تصنيفها إلى اثنين، ثم الشتاء و يزرع في الخريف و الذي ينبت في السنة المقبلة معطيا ساقا مفرزة بصلة الثوم، و ثوم الشتاء أو الربيع و الذي يزرع في الخربف أو في الربيع و الذي لا ينتج ساقا تحمل أزهارا، و كلا النوعين يستنبت بالفصوص و يقلع بعد النضج يعني بعد جفاف الأوراق و يجب أن يحفظ بعيدا عن الجليد
الجزء الطبي
الفصوص في شهر غشت
تقنيات القطف و التخزين
تقلع كما ذكر البصلة المفصصة بعد جفاف الأوراق و قد عرف المغاربة في العشر سنين الأخيرة تقنية لا بأس بها في تخزين البصل و الثوم، و ذلك بوضعها بين حائطين من الحجر بحيث يدخل الريح فيه و توضع في وسطه مع التبن عن اليمين و اليسار و الأعلى و الأسفل و تعزل عن الشتاء و البرد بغشاء عازل و يمكن أن تبقى عدة أشهر هكذا
المكونــات
10 إلى 15% من السكر المختزل و من السكروز و 75% من الفركتوز و فيتامينات أ ب س
حامض أميني مكبرت
نجد كذلك مادة الأليين، و التي هي عبارة عن الأليلسستين الكبريتي المؤكسد و الذي تحت تأثير إنزيم الأليناز يعطي مادة الأليسيـن التي لا تستقر في الهواء و لا في الماء و التي تعطي دسلفورا الذي يكون العناصر الغالبة من زيت الثوم أساسي مصحوب بمواد أخرى
تشخيص و تعييـن
تخفيض الضغط الدموي
النقص من كمية الذهن في الدم بما فيها الكلسترول
تصلب الشرايين و على الخصوص العرق الأورطي و كذلك التحسب للأرتروسكليروز
التخفيض من الإصابة بالسرطان
دواء القرع و بعض الإصابات الجلدية
دواء للزكام و النزلات
المقاديــر
من الداخــل
يؤكل الثوم غضا أو مطبوخا بنسبة:
6 فصوص في اليوم بالنسبة للزكام و النزلات
فص واحد في اليوم ضد الكلسترول و التخفيض من خطورة السداد و تصلب الشرايين
فصين في اليوم لتخفيض الضغط الدموي المرتفع

على العموم كثير من الداراسات الإكلينيكية أثبتت ميدانيا فعالية الثوم في أنه مانع للتخثرأفضل من الأسبرين،
و أن معدل ثومة واحدة في اليوم تخفض من ارتفاع الضغط الدموي ابتداء من الأسبوع 12 من استعماله و كذلك نسبة الكلسترول تحسنت
كما أن الدراسات أثبتت أن كثيرا من أنواع السرطانات تعوق خلاياه خصوصا سرطان المعدة و القولون
و دراسات أثبتت أن الشفاء حصل في أسبوع واحد بعد استعمال الثوم من القرع و الإصابات الجلدية

و للعلم فإن التداوي بالثوم في ارتفاع الضغط الدموي يحتاج إلى عدة أسابيع قصد الحصول على نتائح و أحيانا إلى بضع شهور، و لكنه تبقى فاعليته على الكلسترول حوالي 6 أشهر بعد الانقطاع عن التداوي بالثوم

و تجدر الإشارة أن كثرة الثوم تلهب الأمعاء و رائحتها الخبيثة التي لا يقبلها أحد، فلمن يستعملها أن يأخذ بعدها بحوالي ربع ساعة تفاحة أو على الأقل نصفها بقشورها أو شربة عسل أو أكل خبز محمر محروق و على كل مستعمل ألا يتعدى بضع فصوص في اليوم و يستحسن ألا تستعمله الحامل لكي لا تكون لها حرقة في المعدة و المرضع لأنها تعطي للحليب مذاقا مرا يرفضه الرضيع، و لا يعرف للثوم غير ما ذكر من الأعراض الجانبية، غير أنه لا يعطى للأطفال كدواء ضد الفرط الكولسترولي فإنه قد يكون غير نافع لهذا المرض عند الأطفال
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ





جرجيـر

CRESSON ( Nasturtium officinalis) Crucifèrae

أعضاء الواجهة / عام/ جلد


في المغرب: كرنونش في الأطلس و المدن الموالية، و تعمل في الصلصات و تضاف إلى البقول مطبوخة، و تسمى بالعربية جرجير و قرة العين و قرة في سوريا، و تؤكل هناك غضة، و عليها طلب كبير في كل الشرق الأوسط، و أذكر كنت ضيفا عند أحد الأحبة في جدة فقال لي لما سألته عن أكله غضا قال لي: لو كانت الزوجة تعلم ما في الجرجير لزرعته لزوجها و لو تحت السرير، و المؤسف أنه عندنا لا يعرف غضا و لا مطبوخا إلا ناذرا جدا، و ربا لكثرة وجوده كعشبة ربيعية، و لا أحد يعتني بزراعته، و هذا نداء للمغاربة أن يدخلوه في مطبخهم غضا أو في الصلصات لكثرة فوائده
وصفــه
نبت ربيعي دائم من فصيلة الخردليات الصلبية، موطنها الأصلي أوربا الوسطى و الغربية، و هي الآن توجد في كل الأماكن الرطبة و بجانب الأودية الجارية و المستنقعات، تنبت من ساق تسبح غالبا في الماء، جوفاء، تتفرع منها فروع تحمل أوراقا متقابلة غامقة الخضرة، تحمل أزهارا على رأسها مكثلة بيضاء تطول وقت الإزهار، و كل العشبة تحتوي على عصارة غزيرة مرة الطعم شيئا ما، و كل عشبة لا تكون فيها هذه المرارة و لا تتوفر على نظارة الأوراق تكون قد فقدت خاصيتها
أهميتها في تقوية المخاط التنفسي في حالة النزلات و كذلك بالنسبة للمدخنين حيث تكون حاجزا دقيقا يحمي داخل تجاويف الرئة، و كذلك بالنسبة للأطفال لأن من شأن المواد الكبريتية الموجودة في العشبة الإسراع في النمو من جهة و كذلك في بعث الحيوية في الكسالى الذين يفضلون أسهل الأمور
الجزء الطبي
العشبة بكاملها بوريا في شهري أبريل و ماي
تقنيات القطف
تقطف الفروع قبل وقت الإزهار و تجفف في الظل بعيدة لأنها تفرز رائحة قوية عند التجفيف، أو بمجففات اصطناعية لا تتعدى 35 د/م
المكونات
هتروسيدات مكبرتة و هذا يجعلها مانعة للالتهاب و مطهرة بالنسبة للكبد و الجلد و مقوية و مبرزة لتقشع المخاط الرئوي
و تحتوي كذلك على معادن أخرى كالحديد
و بعض آثار الرزنيخ
و أنتسيانات
و فيتامينات أهمها س و،و كذلك ب2،أ،ب ب
و مركب مضاد حشري قوي
تخصص
ضد داء الحفر الناتج عن سوء التغذية و هذا بتوفره على كمية من فيتامين س - مستحسن
ضد فقر الدم- مستحسن
ضد الآلام العصبية كالأسنان و العصب و عرق النسا - مستحسن
منظف و مروق للمخاطات و للجلد - جيد
مبول و لكنه ملهب
ضد الالتهابات المتعفنة
ضد التشنج
مقوي لجهاز المناعة بفيتامين س
تعييـن
من الداخــل
النزلات الشعبية المزمنة و ذلك فيما يتعلق بأجهزة الرئة الداخلية كالمتعرضين للدخان الشديد(المدخنين) أو غازات المعامل أو وقود السيارات- جيد
لأمراض الجلد، كالقروح أو البثور العفنة المصددة - جيد
للروماتيزم و ذلك لاحتوائه على الكبريت
من الخارج
ضد سقوط الشعر، و تعتبر كل الأعشاب التي تحتوي على الكبريت مقوية و منشطة لمنابت الشعر
للتجاويف اللمفاوية كالعقدة الدرنية التي تصيب الأطفال و المراهقين تكميدا بمغلى الجرجير
المقاديـر
من الداخـل
غضة في الصلصات، و العشبة المستعملة هي الطرية و قبل الإزهار حيث أنها بعد الإزهار تصبح سامة و لا تضاف إلى الصلصة إلا في آخر دقيقة مباشرة قبل التقديم، و من الأفضل أن تؤكل غضة على طبيعتها كما هو الحال في السعودية و دول الخليج بدون أية إضافات
الصبغة الأم، بالطريقة المعلومة بنسبة 120 نقطة في اليوم على الأكثر لما ذكر من الأمراض و كذلك للشعر، أما بالنسبة للأطفال فلا يتجاوز 15 نقطة في الصباح و 15 نقطة في المساء محلولة في الماء لمدة 15 يوما
مغلى كذلك للشعر و يذهن به بعد الغسل و استعمال الشنبو، و يمكن أن يضاف إلى الجرجير أعشاب أخرى تقوية للإنبات و معالجة لفروة الشعر الملتهبة كالبابونج ذو الفعالية المطهرة و الخبيزة و قليل من الخل و هذا بالنسبة للشعر الذهني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





جــوز

NOYER ( Juglans regia) Juglandaceae

أعضاء الواجهة / عام/ هضمي


في المغرب: كًركًاع و كًوز، و خشبه يسمى السواك، و عند باقي العرب الجوز و خشبه سواك المغاربة
من أهم منافعه
مطهر و مقوي و مروق، و بخصائصه على الكبد و الطحال التي تمكنه أن يكون في آن واحد ملطفا للقنوات المرارية و الطحالية و في نفس الوقت منقص لكمية السكر في الدم
أوصافه
شجر من فصيلة الجوزيات، تطول من 10 إلى 30 متر، ساقها داكنة اللون، و مع الزمن تصبح رمادية اللون و ذات عجز كبير، مستقيمة، أوراقه كبيرة غير مسننة و لا مجنحة و متقابلة و ذات عطر مميز، تتجمع الأزهار بقوة شديدة بشكل مكوم، فاكهتها تنضج في غلاف مكمم ينفتح بعد التجفيف على حبة الجوز المعروفة تكسر قبل الحصول على داخل الفاكهة الجافة المعروفة في كل أقطار العالم
الأجزاء المستعملة
كل أجزاء الشجرة، الفاكهة (قصد الحصول على الزيت) و الأوراق في شهر ماي و يوليوز و قشرة الشجرة و فروعها المعروفة في المغرب بالسواك، و قشرة الفاكهة، و البراعم
تقنيات القطف
تجمع قشور الفاكهة الخارجية بعد التجفيف، ثم تجفف من جديد بتحريكها كل مرة حتى تأخذ لونا داكنا، أما الأوراق الجديدة فتقطف باليد و توضع للتجفيف السريع بطبقات دقيقة أو بمجففات لا تتعدى 35د/م و تخزن
المكونات
مواد دابغة و لكن بكمية أقل من شجر البلوط
مادة أشبه ما تكون بالكينين و هي ضد الحمى
كمية من فيتامين س
مواد الجنكلون المرة
و زيت الجوز الأساسي
تخصص
مقوي- جيد جدا
مطهر الأوراق و القشور (- جيد جدا
مضاد للالتهاب- مستحسن
و بالنسبة للمخاطات-جيد جدا
ضد داء الخنازير و بالتحديد هذه النوعية التي تصيب الصغار و المراهقين المتميزة بالتهيؤ للإصابات التافهة للجلد كالحصف أو المخاطية كالتهاب مخاطية الأنف
مروق عام خصوصا للكبد بعد التهابه الفيروسي - جيد جدا
مضاد للتعفن و مقوي لجهاز المناعة و مثير للكبد و الطحال - جيد جدا
منقص من نسبة السكر في الدم سواء بالنسبة للمرضى بالبول السكري أو الأطفال أو الكبار الذين يستهلكون كمية كبيرة من السكر- جيد
طارد للديدان- جيد
مطهر و مانع للالتهاب- جيد
دواء مساعد ضد فقر الدم-مستحسن
معيد للصحة-مستحسن
مبعد للحمى
تعييــن
من الداخـل
منظار المريء والتهاب المعدة و بثور الفم و اللسان تعمل صبغة، و بالنسبة لكل التهاب في القناة المعدية إذا كان القبض يوقف الجدار الداخلي مفرزا الحامض المعدي فإنه يستعمل مع عروق السوس لأن لها فاعلية في إفراز مخاط يلتصق بحائط المعدة حاميا لها من الحوامض لكي لا تنشأ عنه قرحة
التهاب البلعوم و اللوزتين
الاتهابات المزمنة الداخلية للجهاز التناسلي( الفطرية أو العنقودية
الحالات اللمفاوية كالتهاب الغدد
فقر الدم
الوهنة و ضعف الحيوية - جيد
الضعف الخرعي و أمراض العظام و التواء العمود الفقري و الدرنة العظمية
داء السكري، السكري أو الدسم أو الطحالي- جيد
الخرع و النقرس- مستحسن
من الخارج
القوبة و هو تقشر الجلد الغير الخشن، و كذلك أعراض بشرة الوجه الأخرى من أنواع الإكزما و كذلك برد الأصابع و آثار الشيخوخة و على العموم كل إصابات الجلد
التهاب اللوزتين غرغرة
بالنسبة لأمراض النساء الإفرازات المهبلية البيضاء و كذلك السيلان المخاطي الأصفر أو الأخضر الناتج عن جرثوم أو فطر
الجروح الواهنة الغير النظيفة و القروح الباردة
المقادير
مستحلب الأوراق، بنسبة قبضة من الأوراق لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب 20 دقيقة و يشرب منه 3 إلى 4 قبل الأكل بالنسبة للحالات المدرنة و الخرع و التواء العمود الفقر و داء البول السكري
الصبغة الأم و يؤخذ منها 50 نقطة بالنسبة للإفرازات المهبلية البيضاء
الصبغة 20 نقطة بالنسبة لبثور الفم و اللسان
من الخارج
مغلى بنسبة قبضتين لكل لتر من الماء يغلى 5 دقائق و يترك 20 دقيقة و يثبت على الجلد و المخاطات و الجهات الفرجية، و للغسل و الغرغرة و الأورام الليفية و الإكزمات و الحصف و جميع الإصابات الجلدية، و يغسل به كذلك الشعر، و للعلم أن قشرة الجوز تعطي نعومة و لمعانا للشعر
المستخلصات الرخوة من 1 إلى 2 غ بالنسبة للمرضى بالبول السكري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





حشيشة الرئة

PULMONAIRE ( Pulmonaria officinalis) Borraginaceae

أعضاء الواجهة / الجهاز الهضمي


في المغرب: لم أقف لها على اسم معين و لكن يبقى اسمها كوصفها على اختلاف المناطق فمن يسميها حرشة و حريشة و لسان الكلب، و لسان الكلب العصيب، لم يذكرها بلخضر و أمين رويحة لم يذكر لها أسماء في الشرق، أما اسم حشيشة الرئة فهو مترجم و تسمى بالفرنسية كذلك ناعمة بيت لحم لقرب تشابه أوراقها مع الناعمة(السالمة) في الشكل دون اللون
أوصافها
عشبة ربيعية دائمة من فصيلة الحمحميات تطول نحو 35 سنتم من جذر دقيق و زاحف، تخرج منها كتلة من السيقان ذات الزوايا تحمل أوراقا متعاقبة ذات الملمس الخشن، و مجموع النبتة مكسو بشعيرات دقيقة، تظهر على رؤوس الفروع أزهار في الأول وردية و بعد التلقيح يتحول لونها إلى الزرقة، و بعد الإزهار تظهر آثار بيضاء على وجه الأوراق، و من العشبة ثلاثة أنواع لا فرق بينهما في الوجهة الطبية، حشيشة الرئة ذات الأوراق الدقيقة و ذات الأوراق المتوسطة و هي التي نحن بصددها و ذات الأوراق العريضة
الجزء الطبي
الأوراق مارس أبريل و الفروع في أبريل ماي
تقنيات القطف
تقطف الأوراق بالأيدي أو الفروع بالحش في أوقات حارة و توضع للتجفيف في الظل في أماكن مهوية حتى التجفيف التام أو بمجففات اصطناعية و تخزن
المحتويات
مواد دابغة
معادن
مادة الألونتوين
الحامض الصوانيك بنسبة 4% و هو قريب من الأسبرين
مواد صابونية
مواد مخاطية
فيتامينات أ س
تخصص
صدري و هو نافع جدا للسعال و التهابات الجهاز التنفسي - جيد
ملينة و ملطفة و مخففة للنظارة - مستحسن
مدرة للبول
قابضة - مستحسن
مضادة للالتهابات لاحتوائها على الحامض الصوانيك -مستحسن
تعييــن
من الداخـل
النزلات الخفيفة و السعال- جيد
لأعضاء الواجهة- جيد
التهاب الحلق و اللوزتين- جيد
ضد الإسهال و البواسير- متوسط
من الخارج
ضد الجروح و الحروق و الندوب الملتهبة و المتقيحة
المقاديــر
من الداخـل
مستحلب الأوراق ( و تعتبر الأوراق الغضة أفضل من المجففة) بنسة 100غ لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للتخمير من 7 إلى 8 دقائق و يؤخذ منها 3 كؤوس في اليوم
الصبغة الأم: و يؤخذ منها 80 إلى 100 نقطة في اليوم
من الخارج
مستحلب ملين للأوراق بالنسبة لبرد الأصابع و القوباء
كمدات الأوراق الغضة المسحوقة فوق الأصابع قصد تسخينها و فوق القوباء و فوق القلب لتسكين نبضاته القوية و تنظيمها
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





حشيشة السعال

TUSSILAGE (Tussilago farfara) Astéraceae

أعضاء الواجهة/ الصدر


في المغرب: لم أقف لها على اسم و لم يذكرها أحد السلف ولا بلخضر و أمين رويحة لم يذكر له أي الأسماء العربية، و يبقى اسم حشيشة السعال اسم مترجم من اليونانية و معناه السعال، و له أسماء أخرى بالفرنسية و معناه طارد السعال و له أسماء أخرى بالفرنسية وترجمتها خطوة الحمار و رجل العنز
وصفها
عشبة مهمة من فصيلة المركبات الأنبوبية الزهر، تنبت في الأحراج الرطبة و الأراضي الطينية الرطبة، سنوية دائمة، جدرها خشن عميق، ذو قشور، تظهر في بداية الربيع فروعا كذلك ذات قشور منتهية بزهر أصفر، أوراقها تنبت من الأرض مباشرة واسعة بشكل قلب بدائرة غير ملساء، وبرية، ذات لون أخضر مبيض في الأول ثم تصبح خضراء بعد ذلك، تطول الفروع المزهرة من 10 إلى 25 سنتم
الجزء الطبي
الأزهار في شهري مارس و أبريل و الأوراق في ماي – يوليوز و كذلك الجذور
تقنيات القطف
تقطف الأزهار في بداية الربيع، و بعد ذلك تقطف الأوراق النظيفة و توضع للتجفيف على شبابيك، و كذلك الجذور، تترك حتى يتم التجفيف التام
المحتويات
فينولات مركبة مضادة جدا للالتهابات و لكنها ملهبة بعض الشيء
أحماض مقوية
موسيلاجات
مواد دابغة
مائيات الفحم
تخـصص
مزيل للإفرازات- جيد
صدرية - جيد
منعشة - مستحسن
مضاد للالتهابات - متوسط
منظف - متوسط
مقــوي - مستحسن
من الموانع التي تعطل أو تكبح التفاعلات الكيميائية
تعييــن
من الداخل
النزلات، و السعال المرهق
البرودة
الربو
من الخارج
الدمل
التهاب الغدد الاتهاب الحاد أو المزمن للغدد اللمفاوية
القوباء
للسجائــر
التهابات الجهات الحساسة
المقادير
من الداخـل
مستحلب بنسبة 40 إلى 50 غ من الأوراق مع الأزهار لكل لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب نصف ساعة، و يشرب منه 3 إلى 4 كؤوس في اليوم
مشروب و يصنع بنقع 250 غ في لتر من الماء ليلة كاملة و بعد ذلك يصفى و يضاف إليه كيلو من السكر و يطبخ، و يؤخذ منه 3 إلى 4 ملاعق كبيرة في اليوم، و لمن استطاع أن يستبدل السكر بالعسل فهو أجود و أنفع
الصبغة الأم و يؤخذ منه 80 إلى 100 نقطة في اليوم
مسحوق كلي و يؤخذ منه 4 غ في كل 24 ساعة في أغلفة جيلاتيتنية
و هذه طريقة للإقلاع عن التدخين
15 غ مخلوطة من كل من حشيشة السعال و الخبيز
15 غ من جذور الخبازة البرية
15 غ من بذور الكتان
4 غ من جذور السوس
يجعل الكل في لتر من الماء الساخن بدرجة الغليان و يترك للاستحلاب من 15 إلى 20 دقيقة و يشرب منه ما أمكن
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






حشيشة الملاك

ANGÉLIQUE (Angelica archangelica) Umbelliferae (apiaceae)

الجهاز الهضمي


في المغرب: أطريلال، تريلان، تليلان، و لم يذكر لها اسم أحد في لبنان و لا في سورية إلا المعرب من أنجليكا و اسم حشيشة الملاك مترجم من الفرنسية إلا أن جمال بلخضر يذكره باسم الخلة في تونس و خلة الشيطان عن ابن البيطار و جزر الشيطان و حشيشة البرص في مصر
من فصيلة التوابل الخيمية تنضج على سنتين بعد النبت، ساقها غليظة و قوية من جذر فجلي داكن، تطول العشبة نحو المترين، ترى في السنة الأولى وردية أوراقها أرضية، و في السنة الثانية ساق قصبية طويلة تخرج منها فروع تحمل أوراقا كبيرة مسننة على 3 فواصل كأصابع الكف، و تنتهي بباقات زهرية مجموعة في أعلى الغصن خضرية اللون
وصفه
من فصيلة التوابل الخيمية تنضج على سنتين بعد النبت، ساقها غليظة و قوية من جذر فجلي داكن، تطول العشبة نحو المترين، ترى في السنة الأولى وردية أوراقها أرضية، و في السنة الثانية ساق قصبية طويلة تخرج منها فروع تحمل أوراقا كبيرة مسننة على 3 فواصل كأصابع الكف، و تنتهي بباقات زهرية مجموعة في أعلى الغصن خضرية اللون
تنبت على ضفاف الأنهار و البحيرات و المستنقعات و في المروج و تزرع لبذرها في بعض البلدان إلا المغرب

الجزء الطبي
الجذور بعد السنة الثانية من الإنبات
موسم القطف
شتنبر و أكتوبر أما البذور ففي شهر أكتوبر
المكونات
مادة الكومارين و زيت أساسي و صموغ عشبية و أحماض عضوية
تخصص
منشط و مقوي في أمراض أوعية القلب و الجهاز التنفسي و الهضمي و كذلك في الحالة العامة- بدرجة جيد
مفرز لجميع الإفرازات الصماء و كذلك الهضمية - جيد
ضد الجروح و القروح- جيد
محمــر- جيد
معــرق- جيد
حامل للأدوية- جيد
منخم و مزيل للإفرازات- مستحسن
و يعتبر زيته(- عادي -) ضد التشنج العضلي و ضد البكتريا و الفطر على الدائرة المعوية، و كذلك مدر للحليب بنفس الرتبة
تعيــن
تعتبر آخر الوصفات لمن لم ينفع معه دواء
و كذلك للمرهقين من المرض الطويل و بعد العمليات الجراحية و المرهقين و المحمومين، فهي بذلك تقوي مجموع الجسد و تطرد آثار التسمم من جراء الأدوية أو التدخين أو الكحول أو المعادن، و من





  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب دليل تقنيات تحضير الحلويات الغربية هدى كتب الطبخ العربية 98 07-27-2013 09:15 PM
كتاب كاملا خاص بالسلطات السيدة رزقي amrouche كتب الطبخ العربية 1 02-27-2011 11:51 PM
اضغط فقط وتعرف على سر الاعشاب salina §©¤* جمــالـــــــــــكِ ســيدتي *¤©§ 8 03-22-2010 11:05 AM
~ مقتطفات من كتاب × و دعوة للقراءة ~ روعة §©¤*المنتديات الـعـامه *¤©§ 15 06-30-2006 02:28 AM
فوائد زيوت الاعشاب Dr.MinD §©¤* عيــــادة دكتــــور جـــو زاهــــــي *¤©§ 1 06-27-2005 02:41 PM

بلاك بيري شات تعب قلبي مركز تحميل الصور برودكاست حراج شات صوتي مركز تحميل بلاك بيري واتس اب

الساعة الآن 12:56 PM عند أبو ورد


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
تصميم دكتور ويب سايت